سياسة كطبيخ الشحادين ..!!

امثال كثيره تطلق على ما يجري من احداث على الساحه العالمية ، سواء ان كانت على صعيد الحكام والدول او الشعوب حتى على الافراد ، فمنها من يطلق خيراً ومنها تشبيهاً ومنها شراً ، فعندما نقول كملك عادل او رئيس ديموقراطي او دولة مارقه او انسان خائن وجبان ، واخر شجاع كالاسد ، فجميعها امثال وتشبيهات لها دلالات في نفس قائلها للتعبير عن امر ما .
جرت في الاونة الاخيره مجموعة احداث برعاية اميركا وحلفاءها ومجلس امنها وامينها وعربانها ومبعوثها الاممي ، مما جعلت كل متابع لسياسة هؤلاء ، يرى العجب والصيام قبل رمضان في رجب ، فمن تصريحات متخبطه تارةً الى بيانات مبهمه وغير مفهموم مضمونها في اطار ذر الرماد في عيون الحقيقه الباينه والظاهره كوضوح الشمس ، فمن تعينات مشبوهه واستقالات مطبوخة ومساعدات مخلوطه ماديه وعسكريه وغذاءيه ، يخرج المتابع بنتيجة سياسيه كطبيخ الشحادين ، ينتهجها طهاة الاداره الامريكيه واعوانهم في قدور الفشل الكبيره المستوعبه لكل اهدافهم الخبيثه .

خلافات تطفو على سطح العلاقات السعوديه القطريه بين مد وجزر وكامواج البحر ، وباشراف الاداره الامريكيه وحلفاءها الغربيين لإطالة امد سفك الدماء والخراب والدمار في سوريا ، وتغيير بيادق الشطرنج من على خارطة المسماة مقاوه سوريه بين إئتلافها المهلهل ومجلسها الوطني الفارط تماسكه ، حصلت عدة تغييرات بمباركه امريكيه صهيونيه كالتالي …………:

1..: استقالة احمد معاذ الخطيب من رئاسة ما يسمى الإتلاف السوري المعارض ، بعد فقدانه لنفوذه وعدم سيطرته على اعضاء إئتلافه ، واعتراضه على تعيين المدعو غسان هيتو الاميريكي الصهيوني كرئيس لوزراء في حكومة منفى لا وجود لها سوى في مخيلاتهم المريضه وفي اجتماعات الفنادق والبارات وفي مواخير اسطنبول وعواصم الغرب وانديتها الليليه .

2..: المجيء بجورج هبرا الفرنسي ، وعميل الموساد ليخلف الخطيب برئاسة إئتلاف جميع من فيه يشترى ويباع في سوق النخاسه بين آل سعود و آل ثاني بمباركة امريكيه صهيونيه غربيه ، ليبقوا احذيه دائمه في ارجلهم .

3..: تصريحات الاسود الابراهيمي ، المسمى المبعوث الاممي ومبعوث جامعة الماعز والبعارين برئاسة المدعو نبيل الصهيوني ، تصريحاته المتخبطه بين نقده لتسليح الشرذمات الوهابيه الاجراميه تارةً ولوم الحكومة السوريه طوراً اخر يظهر عدم مصداقية بعثته ( اللمميه ) ، لكون سوريا بلد يقاوم قوى الاستكلاب العالمي عليه ، ومن واجبه حماية امنه واستقلاله وسيادته على ترابه الوطني .

استقالة الاسود والاصفر والكحلي والاخضر الابراهيمي من مهمة جامعة عرب الماعز والبعارين ، والبقاء بصفة مبعوث اممي ، وحسب فصول السياسه الملونه التي تملا عليه ويرضى بها جعلت منه طرطور تابع بدون كرامه ، الكرامه التي مارسها سلفه كوفي أنان وترك المهمه عندما بانت له الحقيقه ، بعدم الرغبه الامريكيه الصهيونيه الغربيه العربيه لحل المأساة السورية ، بينما الابراهيمي يخضع لسياسة اسياده ومن يوجهونه ليدلي بتصريحاته تتوافق مع مصالحهم امام عدسات التلفزه وهو يضع يده في جيبه ويمثل دور الخبير والنزيه .

البلاء الاكبر امين عام الامم المتحده بان كيمون ، الطائر والهابط في عواصم العالم وعلى البوفيهات المفتوحه وفنادق الدرجات النجوميه الفاخره دون حل لقضية واحده عالقه بين الدول او الشعوب ، ويردد بعد ساعات محدوده ما يدلي به الناطق باسم البيت الاسود او خارجية البيت عن اي شأن كان …….؟؟، لقد ارسل المذكور عدة لجان امميه ومبعوثين للاطلاع على حقيقة ما يجري في سوريا ، وعادوا جميعهم بتقارير ادانة صريحه وواضحه للندخلات الخارجيه والاعمال الاجراميه التي تمارس من الخارج ومن خلال الدعم العسكري والمادي للعصابات المأجوره ولكن ، بدون اي اجراء يوقف تلك الممارسات ، ووضعت جميع التقارير في دهاليز هيئة الامم ، ليتراكم فوقها غبار النسيان .

أليس اجدى لتلك المسماة هيئة امم ان تحل ويعاد تشكيلها من جديد على اساس من المساواة والعداله بين الدول ، قويها وضعيفها ، غنيوها وفقيرها ، بعيدها وقريبها ، وان ينقل مقرها من بلد رعاة البقر لمكان فيه حدائق غنائه وطيور مغرده توحي بالسلام والامن والازدهار بين الدول والشعوب …… ؟؟ .

إذا لم توجد مقومات التبديل والتغيير في نهج وسياسة الامم المتحده المسيطر عليها من اميريكا وحلفاءها والصهيونيه العالميه ، فلا تتوقع دول العالم المستضعف وشعوبها من تغيير في السياسه العالمية سوى طبخات مشعوطه على طريقة طبيخ الشحادين ، طهاتها امريكان والنوادل غربييون والمستفيد الصهاينه ، بينما عربان الخليج من ينفقوا وينظفوا القمامة ….؟؟ .

ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.