سوري مغترب في المانيا: عن سوق البنات ….

صورة ارشيفية للاجئ سوري يحاول الاندماج بالعادات والتقاليد الالمانية بعيد راس السنة

عن سوق البنات ….
🔴 كتب شب سوري مغترب في المانيا من عام 2014 ..
🔸رحت اطلب بنات سوريات من اللاجئات بألمانيا الأهل فكروها لعبة باربي وطلبوا الاف اليوروهات، وفي لاجئات طلبوا سبائك ذهب المؤخر ..واخر
بنت طلب 15 الف يورو ..
🔸نسيت اللاجئات و رحت اطلب مستورة من اللي لساتن بالبلد بس سمعوا مغترب طلبت 5 ملايين بس لملبوس البدن وطلبت ثمن دورة اللغة و طيران ع اربيل لمقابلات لم الشمل وطلبت حوالات شهرية
كمان استغلال واضح جدا ..
🔸تعرفت ع المانية من اصل بولندي، شقرا ومتخرجة تصميم معادن وسيارات، و معها جنسية وافقت نتزوج و اخدت خاتم فقط وعملنا حفلة بحديقة البيت تبعي
وما عزمنا غير ابن اختها فقط و رفقاتي المغتربين ..
🔸 جبت صبي سميتو خليل ع اسم الحجي، و علمتها شوية تحكي عربي بتشارك بالبيت و بتحط نص راتبها و بتتصل فيديو ع اهلي بتتطمن عنن و بتلومني اذا ما بعتلن مصروف، وساعدت اخي
بقبول دراسي هون ..


🔸صبية اجنبية ابوها مسيحي بولندي، ومو ربيانة ع عاداتنا نهائيا بس لا طلبت ملايين ولا صالات ولا سبائك ولا رفعت مناخيرها ولا طلبت ولا عجزتني وام ابني وطاير
عقلي فيها
🔸انا عن نفسي لغيت فكرة الزواج من الجالية
اللاجئة مع احترامي الن والله يوفق
كل انسان بإختياره ..

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.