#سوريا : من جديد (المدارس السريانية ) بين مطرقة الإدارة الكردية و سندان #النظام_السوري !!.

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

سوريا : من جديد (المدارس السريانية ) بين مطرقة الإدارة الكردية و سندان النظام السوري !!..
مع بدء العام الدراسي الجديد ، برزت من جديد مشكلة (المناهج السريانية) في المدارس السريانية الخاصة بالكنائس في القامشلي وبقية مدن وبلدات محافظة الحسكة .. (حزب الاتحاد السرياني) يصر على تعليم (المناهج السريانية) المقررة من قبل ما تسمى بـ”الإدارة الذاتية” الكردية، التي يشارك فيها.. .بينما المجالس الكنسية السريانية تتمسك بالإبقاء على( المناهج السريانية) التي وضعتها منذ سنوات طويلة ،لجنة نصبين للأدباء السريان، مع تعليم مناهج وزارة التربية السورية بالنسبة لبقية المواد في جميع مراحل التعليم . على خلفية هذه المشكلة قام مسلحي حزب الاتحاد السرياني باعتقال كل من (جورج سفر وعبد المسيح ملكو )أعضاء في المجلس الكنسي السرياني بالقامشلي.
طبعاً ، نتمنى أن تصل أطراف النزاع الى حل توافقي يضمن استمرار العملية التربوية والتعليمية في مدارسنا ويحفظ المستقبل التعليمي لأبنائنا .. لكن ، بقناعتي لا حل لهذه المشكلة ، لأن طرفي النزاع على نقيض تام حول هذه القضية .. الحل هو بتحييد قطاع التربية والتعليم في المدارس عن الصراعات والتجاذبات السياسية ، لكن هذا يبدو مستبعداً لا بل مستحيلاً في مجتمعات مؤدلجة كمجتمعاتنا . حزب الاتحاد السرياني ملزم بفرض تعليم منهاج ما تسمى بـ “الادارة الذاتية ” الكردية ، المشارك فيها ، وطموح الحزب، لا يقتصر على تعليم اللغة السريانية فقط ، وإنما تعليم جميع المواد ولمختلف المراحل باللغة السريانية. كما هو معلوم “الإدارة الذاتية” وضعت مناهج باللغة الكردية لجميع المراحل . حزب الاتحاد السرياني ملزم بفرض تعليم هذه المناهج ، بعد ترجمتها الى (اللغة السريانية)، في المدارس السريانية الخاصة ، هذا ما لم تقبل به ولن تقبل به المجالس الكنسية . المجالس الكنسية ملزمة بتعليم مناهج وزارة التربية السورية ، وإلا ستسحب الحكومة السورية الاعتراف بالمدارس الخاص ، وحينها سيكون مصيرها الإغلاق ، لإن ما من عائلة سريانية آشورية كلدانية سترسل أبنائها الى مدارس غير معترف بها من قبل الحكومة السورية .

السؤال الذي يفرض نفسه في سياق هذه القضية . هو: منذ بداية العام الحالي والأحزاب الأساسية على الساحة السريانية الآشورية(المنظمة الآثورية الديمقراطية . حزب الاتحاد السرياني . الحزب الآشوري الديمقراطية ) دخلت في حوار داخلي، لأجل توحيد موقفها من قضية حقوق الآشوريين (سرياناً كلداناً) السوريين وتشكيل “جبهة قومية” استعداداً للاستحقاقات السياسية التي تفرضها الأزمة السورية الراهنة . لا أدري إذا كانت قضية المدارس السريانية الخاصة قد أُدرجت أم لا على جدول أعمال ومناقشات الأحزاب المتحاورة ؟؟؟ إخفاق الأحزاب السريانية الآشورية في التوصل الى حل ومخرج مناسب لقضية المدارس السريانية الخاصة ، وهي من أكثر القضايا أهمية في المجتمع السرياني الآشوري ، يضع مستقبل هذا الحوار على المحك .
أخيراً: نطالب بالإفراج الفوري عن أعضاء المجلس الكنسي (جورج سفر و عبد المسيح ملكو ) . أن أساليب الخطف والاعتقال والترهيب،المدانة والمرفوضة والتي تشكل تعدياً وانتهاكاً لحقوق الآخرين ، ليست في صالح أحد ،حتى أنها لم ولن تخدم القضية التي يناضل من أجلها( حزب الاتحاد السرياني). اعتقال سريان من قبل جهات او أطراف سريانية ، تعد سابقة خطيرة في تاريخنا السياسي والقومي. سيكون لها تداعيات ومفاعيل سلبية على وحدة وتماسك المجتمع الآشوري(سرياني كلداني) ، في مرحلة نحن بأمس الحاجة فيها الى الوحدة والتماسك ، لمواجهة المخاطر الخارجية التي تحيط بنا وتهددنا كـ(شعب آشوري) ،بوجودنا واستمرارانا على أرضنا التاريخية وفي وطننا السوري.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.