#سوريا: لا دولة مواطنة .

الكاتب السوري سليمان يوسف يوسف

#سوريا: لا دولة مواطنة .

لا حقوق مواطنة. لا ديمقراطية .. لا عدالة .. لا مساواة ، في ظل (دستور طائفي) : من مهازل الاستحقاقات الانتخابية في سوريا ، بياع العصير في سوق الصالحية بدمشق( ابو عبدو – عبد الرحمن المصري) ، أوصله (عصيره ) الى (قبة البرلمان/ مجلس الشعب) في الانتخابات الأخيرة.. ولأنه (مسلم) ، من غير معروف أصله وفصله ، يحق له الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية وأن يصبح رئيساً للدولة السورية. بينما المحامي ( حمودة صباغ)، رئيس (مجلس الشعب)، لأنه (مسيحي) لا يحق له الترشح للانتخابات الرئاسية والوصول الى كرسي الرئاسة ، علماً أن أجداده (السريان الآشوريين) وهبوا لسوريا اسمها وهويتها الوطنية السورية . هذه هي سوريا المحكومة وفق دستور ( طائفي ) يمنح للسوري (المسلم) حقوقاً وامتيازات لا يمنحها لأتباع الديانات الأخرى . هذا الدستور الطائفي يحرم السوري المسيحي وكل من هو غير مسلم، من حق الترشح لانتخابات الرئاسية ،حتى لو كان قديساً في الوطنية والأخلاق.. .. كل هذا (العار الدستوري) ويتحدثون( سلطة و معارضة) عن دولة المواطنة وحقوق المواطنة !!! .. التمييز (التفضيل الديني) بين السوريين، ينسف من الأساس فرص قيام (دولة مدنية ديمقراطية – دولة مواطنة) ، ويحول دون تحقيق العدالة والمساواة في حقوق المواطنة الكاملة بين السوريين. لا بل

“حصر رئاسة الدولة بالمسلمين” وجعل “الشريعة الإسلامية مصدراً أساسياً للتشريع” ، يجعل من الحديث عن الديمقراطية و دولة المواطنة والدولة المدنية و المساواة والعدالة، مجرد (ثرثرة ونفاق ودجل سياسي) .
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.