سوريا تنزف ادمغتها ومستقبلها.

نبيل فياض

للأسف الشديد، علمت اليوم ان ٢٧ شاباً من وادي النصارى، هاجروا خلسة إلى الكاريبي.
سوريا تنزف ادمغتها ومستقبلها.
الصرعة الطائفية الكارثية، المجلس الإسلامي السوري ( لم نسمع بهكذا كيان منذ زمن السفر)، سيكون سعيداً جداً بهذا الخبر لأنه يعني مزيداً من الهجرة المسيحية خارج وطن لوقيانوس الأنطاكي ويعقوب البرادعي ومار مارون.
لو لم يبق غيري في سوريا، سأظل ادافع حتى الموت عن وجود الأقليات في هذا الوطن الذي تم تشويهه عن قصد. سوريا لن تكون حكراً على اية هوية طائفية.
عاشت سوريا الخالدة…

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.