سلطان المحبة

Oliver كتبها
-الرب خلقنا لأنه أحبنا فصار الحب منبع الوجود.لا وجود و لا قيمة للوجود بغير المحبة.لا فائدة من تعب الإنسان من غير محبة.لا ربح بغير محبة و لا نمو بغير محبة.
– أجمل اللوحات هى التي رسمتها المحبة.بالبسمات ترسمها و بالدمعات ترسمها كذلك.فالحب الذى أشبع الجوعى هو الحب ذاته الذى ذُبح بالصليب.فلينصبغ قلبنا بالحب فهذه معمودية حقيقية.
– تأمل الحياة بالحب فتجد الخيرات وسط الأتعاب.عش بالحب بكل ما عندك من قوة فإن ضعفت قوتك يقويك الحب لتحب و تستمر بغير يأس.المحبة راحة وسط الأتعاب و عزاءاً وسط الأحزان.
– الحب لا يكون قانونياً إلا إذا أخذ من محبة المسيح خميرته و إنزرع فى أرض خصبة و أثمر.
– الحب يزدهر بالعطاء و الأنانية تجفف منابع الحب و تجعل القلوب صحراء قاحلة.فإعط كلما أحببت و أحب العطاء كلما أردت النمو فى المحبة.
-إن صرنا على الأرض فى زمن الحب فلنستثمر الحب بالحب لكي يدوم زمن الحب أبدياً بلا إنقطاع.
-قيمة الحب في الحب ذاته و ليس فيما تأخذ أو تعطى.فالمحبة مركز العلاقات و من تتحكم فيه تجعله إبناً لله المحبة. لا تندهش إذا وجدت المحبة تقود البعض ليتجردوا من أملاكهم و يتملكوا فى محبتهم لأن فعل المحبة غير موصوف.سلطانها مأخوذ من فوق لهذا هى سر سمائى يعرفه المحبون وحدهم.
– عمل المحبة باطني لكنه معلن.سلطان المحبة داخلى لكنه واضح.تيار المحبة سرى لكنه مرسوم فى الوجوه و الملامح .مسموع فى النبرات و الهمسات .صوت المحبة الوديع أقوى من زئير الأسود لأنه مخيف للأنانية و طارد للكراهية و غالب الذات المتعالية.
– لذا كلما جاء عيد الحب راجع محبتك لكي تصدق فيها.فلا شيء يكشف الحب الزائف إلا المحبة الحقيقية.لأننا بالحب نعرف الحقيقة من الكذب.الباقى و الفانى.الضائع و الراجع.


– المحبة هى الروح الذى تعيش بها جميع الفضائل و أى فضيلة تخلو من المحبة ميت بلا روح.شكل بلا جوهر.
– الصلاة بغير محبة تعذيب للعقل.الصوم بغير محبة تعذيب للجسد.الخدمة بغير محبة إحتيال علنى على البشر.التوبة محبة لأنها دخول الباب فى طريق المصالحة.لنتأمل سلطان المحبة على جميع الفضائل.
-كل آمالك باقية ما بقيت المحبة.كل المستحيلات ممكنة بالمحبة.العجائب نتاج محبة.المعجزات أعمال محبة.فكيف نخاطر بحياة من غير المحبة.
– المحبة بالجسد لابد أن تكون ترجمة لتوأمة الأرواح.فإملأ حضنك بالمحبة قبل أن تحتضن.لتنهمر فى قلبك المحبة قبل أن تقبل قبلة محبة.فالناس لا تتغير بعلاقات الجسد بل بما تحتويه من محبة.
-المحبة لا يمكن أن تخلو من المسيح لأنه أقنوم المحبة.فعش بالمسيح تجدك المحبة مستعد للقاءها و عشرتها.إجعل المسيح مثالك ستجد المحبة ممكنة حتى على الصليب.حتي في جفاء الناس و وسط لعناتهم حتي لو ظهرت القساوة فى أقبح صورها ستنتصر المحبة.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.