سلطات (العائلة البرزانية) مستمرة في مضايقة واعتقال النشطاء الآشوريين

سلطات (العائلة البرزانية) مستمرة في مضايقة واعتقال النشطاء الآشوريين : أكدت العديد من المصادر قيام (الأسايش الكردية) في مدينة نوهدرا(دهوك) باعتقال الصحفي الآشوري (هرمز موشي) لقيامه بنشر فيديو عن اثار مدينة آشورية مكتشفة حديثا في منطقة فايدة ، الواقعة ضمن الحدود الادارية لمحافظة نينوى( الشمال العراقي). هذا الاعتقال التعسفي يؤكد استمرار حكومة البرزاني على نهج تكريد المناطق التاريخية للآشوريين وسعيها الدؤوب لطس معالم الحضارة الآشورية في الإقليم الشمالي للعراق والذي يعتبر جزء من (بلاد ما بين النهرين- بلاد آشور ). في تصريح له يوم أمس، طالب النائب الآشوري في برلمان الإقليم(فريد يعقوب) “بالإفراج الفوري عن الصحفي هرمز موشي وتكريمه، لشجاعته وتفانيه في الكشف المبكر للموقع الأثري الاشوري المكتشف بالصدفة واهتمامه وحبه الكبير لآثار بلده التي تحمل حضارة وتراث شعبه العريق”. النائب فريد يعقوب “أدان الاعتقال التعسفي للصحفي الآشوري وحمل قوات الاساييش مسؤولية حياة الصحفي الذي يقبع في سجون دهوك دون وجه حق “. وقد أكد النائب فريد يعقوب، بأن ” مديرية آثار دهوك تتعمد في إهمال وطمس معالم الحضارة الآشورية في الاقليم بهدف إخفاء الحقائق التاريخية على الراي العام

العراقي والعالمي”.. .. هذه هي ” ديمقراطية البرزاني” التي يتباهى ويشيد بها الكثير من الأكراد. مسعود البرزاني الذي ورث رئاسة الاقليم لأبن أخيه(نيجرفان) ورئاسة الحكومة لأبنه(سرور) ، حكومته تمنع الآشوريين حتى من الحديث والنشر عن آثار وكنوز حضارتهم العريقة في الشمال العراقي .!! .. بدورنا ندين وبشدة الاعتقال التعسفي للصحفي الآشوري(هرمز موشي) ونطالب بالافراج الفوري عنه.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.