سرقة أثار صيدنايا

Elias Hadad

حوالي عام 1980 قبل بسنة وبعد بسنة قام اول مرة رفعت الاسد بسرقة جرس اثري من دير الشيروبيم وبعد بسنة تقريباقام بسرقة كنز لا يقدر بثمن آله الحرب مع ستة خيالة بالحجم الطبيعي وهو يحمل الخوذة بيديه حيث حضر الى مكان دير الشيروبيم ولم يكن الدير موجود بل بقايا احجار متناثرة وطبعا من المغارة الثانية من جهة الشرق كان الكنز حضر حوالي عشرة عناصر من سرايا الدفاع مع ضباط وسيارة عسكرية وجنزير اصفر تراكس للحفر لمدة يومين باليوم الثالث حضرت هيليكوبتر واخذت الكنز
وايضا اخذ تمثال نصفي لمريم العدرا من اندر التماثيل بالعالم من جنب دير القديس خريستوفورس بنفس الفترة تقريبا
واخذ كنز لا يقدر بثمن لم يستطيع احد تحديد ماهيته من دير مار تقلا بعين منين لان المنطقة تمت فترة مطوقة من سرايا الدفاع والمخابرات وبعد فترة تم اخذ كنز بحراسة مشددة اكثر من عشرين سيارة قطعوا الطريق ووو
هناك مقولتان ان كنز الشيروبيم قام ببيعه رفعت وبثمنه اشترى نفق بين بريطانيا وفرنسا ومقولة ثانية وانا ارجحها
ان الكنز وغيره موجودة بأحد قصور رفعت بأسبانيا حتى الآن ولم يفصح عنها لانه لم يقع بضائقة مالية حتى يبيعها
فهو يلعب بالمليارات لماذا يبيع
هناك دعاوى على رفعت باسبانيا وفرنسا وسويسرا اعتقد فيا ريت البطركية او اي هيئة تكون صاحية بحال بين هذا الكنز إرجاعه الى دير الشيروبيم او دير صيدنايا


هذه الرسالة وصلتني اليوم من صديق عزيز وأنا سمعان هذا الكلام سابقا
بعد كم يوم عن كنز مرعب بأراضي حوران ايضا لا يقدر بثمن تم سرقته
من الجدير ذكره لا احد يملك جهاز كشف الأثار الذي يعمل على الزئبق الأحمر والموثوق لعشرة امتار بسوريا سوى رفعت الاسد وعلاء شفيق فياض وواحد ثالث مات
طبعا هذا الكلام من ثلاثين اربعين سنة
اما حاليا فالله اعلم

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.