ستخرجون ايها الحثالة من دون تذوق عنب العلويين ، و لن يكون مسموح لكم بعد الآن المشاركة بحراسة كرم السنة..

من بين أغرب الظواهر اللي شفناها في العشر سنوات الاخرى ، هي ظاهرة المسلمين السنة المؤيدين للأسد في اللاذقية ..
فلا هم تجار منتفعون لحتّى نقول عندهم مصالح ..
و لا هم موظفين في دوائر الدولة لحتّى نقول مجبورين يحكوا هيك..
و لا بيربطهم بعائلة الاسد علاقات صداقة لحتّى نقول انو بيجوز الموضوع خبز و ملح ..
اعرف العشرات منهم معرفة شخصية و منذ زمن بعيد ، و الحقيقة هم مجموعة افراد عائمين في فراغ غير متناهي، متأرجحين ما بين من يصفون انفسهم بالطبقة المخملية ( الغير موجودة بالواقع ) في اللاذقية ، و بين ابناء جلدتهم الذين ابتعدوا اخلاقيا زمانا و مكانا ..
تشبيح لمجرد التشبيح..
مزاودات مجانية من دون رصيد..
بيع مواقف مجانية لم يطلبها احد منهم..
هم اسوء طبقة في اللاذقية على الاطلاق ، و استطيع ان اجزم انهم اسوء من ٩٩.٩٩٪؜ من العلويين المؤيدين للنظام ( وضعت هذه النسبة حرصاً منّي لعدم الوقوع في خطأ التعميم ).


سينتهي كل شيء في سوريا و سيعودون اهلها الى بيوتهم و مدنهم و احيائهم ، الا اللاذقية ، فحواري المدينة ضيقة و اهلها يتداولون قصصهم من مئات السنين ، و المعروف عن ابناء اللاذقية انهم لا ينسو شيء..
ستخرجون ايها الحثالة من دون تذوق عنب العلويين ، و لن يكون مسموح لكم بعد الآن المشاركة بحراسة كرم السنة..
الى مزابل التاريخ ..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.