سبحان مغير الأحوال!

الكاتب العراقي علي الكاش

علي الكاش
اهداء الي رئيس مجلس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني قول الشاعر الأندلسي ابو الربيع القضاعي:
هبك كما تدّعي وزيرا … وزير من أنت يا وزير؟
والله ما للأمير معنى … فكيف من وزّر الأمير؟
(الإحاطة في أخبار غرناطة4/278). (البيان المغرب3/147). (الذخيرة1/499).
وأقول: وطني سائر الى عمق الهاوية يا لبيب بخطى ثابتة ولم يعد في الأمر ريب
إستذكرت مقوله للرحالة الفرنسي تافرنييه تتعلق بزيارة (الحجيج الايرانيين) الى كربلاء في مناسبة عاشوراء وغيرها، وعلاقة تلك المقولة بزيارة الايرانيين لكربلاء بمناسبة عاشوراء عام 2022 عندما سمح لهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالزيارة دون دفع رسوم الدخول (سمات الدخول) المقررة، ودون إصطحاب جوزات سفر او مستمسكات ثبوتية، بل دون تسجيل اسمائهم في المراكز الحدودية، وتدقيق من هو الإيراني من غيره، ومن هو تاجر مخدرات، او معرفة نساء أتين لغرض زواج المتعة، او هناك من جاء لغرض التجسس او الكدية او دعم الميليشيات الولائية ـ وقت إشتداد الأزمة بين الإطار التنسيقي والتيار الصدري ـ وهناك من جاء لغرض الإقامة الدائمة في بلد خالي من القوانين ولغرض التغيير الديمغرافي، والبعض مجرمون وارهابيون هربوا من السلطات الايرانية ولجأووا الى العراق، والبعض من عناصر المعارضة الايرانية الذين جاءوا للعراق كلاجئين، ومنهم مخربين ودواعش جاءوا للإخلال بالأمن الهش في العراق والقيام بعمليات ارهابية، وربما البعض منهم محرمون عراقيون عادوا الى العراق للإلتقاء بأهلهم والعودة مرة ثانية الى ايران، فهذه فرصة ذهبية لهم وهلم جرا.
أخبرني أحد ضباط سيطرة حدودية في محافزة ديالى انه العام الماضي ” كان بعض الايرانيين يحملون نسخ من القرآن كبيرة الحجم، واستغربت من هذه الحالة، فقرآن الفرس الشاهنامة وليس القرآن الكريم، ففتحت أحد النسخ، ووجدت الأوراق محفورة من الداخل، والنسخة مجوفة وفيها كيس من المخدرات”، طبعا هناك حالات أخرى كشفها لنا الضابط العراقي، وعندما سألته عن الإجراء، قال: صادرنا الكمية وأطلقنا سراح المتهم حسب الأوامر التي
صدرت لي من مرجعي الأعلى.
الحاج الايراني محضوظ لا يوجد له مثيل في كل انحاء العالم، حتى حجاج بيت الله الحرام لا يحظون بالمميزات التي يحصل عليها في (حجه) لكربلاء، ولا توجد في العالم كله سياحة دينية تخسر الدولة المليارات من الدولارات، علاوة على الفوضى والخلل الأمني وبقية المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والخدمية التي تصاحب الزيارة كل عام، لو افترضنا ان كل زائر دفع (50) دولارا لسمة الدخول، وهم يزعموا ان عدد الزائرين (20) مليون وهذا كذب واضح فمدينة كربلاء صغيرة ولا تستوعب اكثر من مليون شخص، ولكنها مغالاة الشيعة لا أكثر، لكان الإيراد المالي (100.000.000) دولار لخزينة الدولة، علاوة على تنشيط دورة الإقتصاد من خلال نفقات الزوار الايرانيين والأجانب على الزيارة.


والأغرب منه ان العراق بلا سيادة خلال زيارة عاشوراء، فالطاقم الأمني الإيراني هو الذي يصاحب الزوراء الايرانيين ويقوم بحمايتهم، وليس قوى الأمن العراقية التي تزيد عن (مليون عنصر)، هؤلاء مجرد متفرجين مع انهم يكلفوا الدولة المليارات من الدولارات سنويا ولا يجرأوا حتى على وقف النزاعات العشائرية، جيش دمج معظم عناصره من الميليشيات الولائية، وزيره سنى ولكنه ولائي ايضا، جيش الدمج أشبه ما يكون بمشجعي كرة القدم، أسس لغرض المشاهدة، وتدليك أقدام الزوار الايرانيين، وحمل صواني الطعام على رؤسهم الخاوية.
أنموذج لغرض المقارنة
في أبشع صورة تداولتها شبكات التواصل الاجتماعي تدل بما لا يقبل الشك على إنتهاك شرف العسكرية في العراق، فقد ظهر العميد (حيدر جليل) مدير شرطة قضاء الخالص في محافظة ديالى وهو في ملابسه العسكرية يضرب ظهره بالزناجيل في عاشوراء، لا إعتراض على ممارسة هذا الضابط الأرعن هذه الأعمال السادية لو جرى الضرب بملابس مدنية، ولكن بملابس ورتبة عسكرية فهذا أمر يوجع القلب، ولم يحدث في تأريخ العراق، هذا هو العراق الشيعي يا عرب، إفهموا الدرس والا كان مصير بلادكم كمصير العراق الكارثي، فلا شرف للعسكرية والرتب والمناصب، عندما يحكم السفلة، ويتحكموا بمقدرات الأمة، هذه هي النتيجة الحتمية.. أسفي على الجيش العراقي قبل عام 2003.
لاحظ هذه المفارقة، كتب الأستاذ الفاضل الفريق الركن محمد نجم الدين النقشبندي مقالة رائعة في موقع الكاردينيا بعنوان ( ما هي الإستراتيجية، وكيف ينبغي تدريسها في القرن 21)، نشرت في 18/9/2022 وعلق على تلك المقالة الرصينة إثنان من قادة الجيش العراقي السابق الأبطال، وهما (اللواء الركن فؤاد حسين علي) و(د. سعد العبيدي)، ليس الأمر يخص التعليق فحسب وانما جميعهم حاليا منقاعدون، لكنهما خاطبا السيد الفريق النقشبندي بكلمة (سيدي). هذه هي العسكرية الحقة، والضبط العسكري حتى في حالة التقاعد، نرفع القبعات تحية وإعتزازا بالجيش العراقي السابق، جيش القادسية الثانية البطل، وننزلها لجيش الدمج والميليشيات بل ونسحقها بالأحذية.
على طول الطريق من الحدود العراقية الى كربلاء، توجد خيم للنوم والراحة وطعام وشراب يقدم للزوار الايرانيين مجانا، ووسائط نقل مجانية، علاوة على طواقم طبية وعناصر من الجيش العراق الدمج يدلكون أقدامهم القذرة، والبعص يقبلها، او يقبل الحذاء، لا فرق بينهما في الواقع. البارحة جرعناهم كأس السم، واليوم ندلك أرجلهم الوسخة ونقبلها، سبحان مغير الأوضاع!
لوفرضت رسوم على الزوار الايرانيين للحصول على السمات، ولو يتحملوا تكاليف النقل والسفر والإقامة في كربلاء، لوجدت الملايين من الزوار تتحول الى آلاف فقط.
ما قاله الرحالة تافرنية يتعلق ايضا بالزوار الايرانيين لكربلاء، بقوله” مع ان الفرس يكرمون عليا تكريما بالغا، فهم قلما يحجون الى ضريحه، والسبب في ذلك هو ان الطريق التي يسلكونها قاصدين زيارة الضريح، لابد ان تمرٌ ببغداد، وهي تحت حكم السلطان العثماني، وعلى كل حاج حينذاك ان يدفع رسما قدره (ثمانية قروش)، وهو أمر لم يكن ملك فارس ليرتاح اليه، ان الشاه عباس (1585 ـ 1628 م) كان يرى من المهانة أن تدفع رعيته مالا الى الترك، فعمد الى صرفهم عن هذه الزيارة بغيرها، ذلك انه عمر مزارا في مشهد (فاطمة المعصومة) على الطريق من تبريز الى قندهار”. (رحلة تافرنييه/24). طبعا هذه المعصومة هي فتاة مراهقة ماتت في الطريق ودفنت في مشهد، ولا نفهم من اين جاءت لها العصمة وما الفائدة منها؟
يذكر اسحق نقاش ” منذ عام 1920 طلب وزير الخارجية الايراني من الحكومة البريطانية تفويض الشاه بتعيين كبار المسئولين في العتبات المقدسة في كربلاء والنجف. وفي عام 1925 ربطت ايران اعترافها بالعراق بأن تتولى هي حماية العتبات المقدسة. وبعد ان فشلت في ذلك اشرطت بعدم تدخل الحكومة العراقية في إدارة العتبات المقدسة الا بعد الرجوع الى المجتهدين واخذ موافقتهم بذلك”. (شيعة العراق/182). ويضيف” أبان الحكم العثماني كان المطبرين والمتسوطين الفرس يستعرضون مراسيم العزء أمام القنصل العام الإيراني لتأكيد هويتهم ومراسيمهم الفارسية. في حين مواكب العرب تؤديها أمام سادن الحضرة. وفي سنة 1921 حضر الملك فيصل مواكب 10 محرم في الكاظمين. وفي الوقت الذي حاول فيه محمد الصدر اقناع المواكب العربية والفارسية بالإستعراض امام الملك فيصل فان المواكب العربية وافقت لكن المواكب الفارسية رفضت، واستعرضت امام القنصل العام الإيراني لعدم اعترافها بالملك”. (المصادر السالق). لا نعتقد الكلام يحتاج الى تعليق، فالحاضر تأكيد للماضي.
لكن لماذا يعزف زعماء العراق دائما بما يطرب اسماع الملالي في ايران فقط؟ قال الشاعر:
ولو كان همّا واحدا لبكيته ولكنّه همّ وثان وثالث
(الإحاطة في أخبار غرناطة4/433).

الخاتمة
البارحة جرعناهم السم الزعاف، واليوم ندلك ونقبل أقدام الأجلاف

علي الكاش

About علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي . لدي مؤلفات سابقة وتراجم ونشرت ما يقارب 500 مقال ودراسة. لدي شهادة جامعية في العلوم السياسية واخرى في العلاقات الدولية شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية لدي خبرة واسعة جدا في الكتب القديمة والمخطوطات
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.