زيارة #البابا_فرنسيس ل #العراق أعطت شهادة حسن سلوك لحكام طائفيين فاسدين في #بغداد و #اربيل

زيارة البابا فرنسيس للعراق أعطت شهادة (حسن سلوك) لـ(حكام) طائفيين عنصريين شيوفينيين ولصوص وفاسدون في بغداد واربيل. ما سمعه البابا فرنسيس من المسؤولين العراقيين ومن رجال الدين المسلمين ، عن (التأخي والتسامح والعيش المشترك) بين المسلمين والمسيحيين ، كان كذباً ونفاقاً. ارادوا فقط تجميل صورتهم القبيحة أمام البابا والراي العام العالمي . أكاذيبهم ونفاقهم تفضحها وتعريها المظالم والتعديات المستمرة على الآشوريين(سرياناً كلداناً) و على المسيحيين عموماً والسطو على ممتلكاتهم ، بتواطؤ مكشوف من حكام وسلطات بغداد واربيل ، كذلك تفضحها وتعريها تركيبة( (المحكمة الاتحادية العليا) التي ضمت 4 فقاء مسلمين ( 2 شيعة و2 سنة) وظيفتهم تعطيل اي قرار يصدر عنها يتعارض مع (الشريعة الاسلامية) . هذه المحكمة أبعد ما تكون عن الوطنية والانسانية .. إنها (محكمة اسلامية داعشية) وبامتياز . أعضاء المحكمة هم 13 ، ليس بينهم مسيحياً واحداً .. ماذا بقي من قيمة ومعنى ليوم التسامح الوطني(6 آذار)، الذي اعلنه رئيس الحكومة(مصطفى

الكاظمي) بمناسبة زيارة البابا فرنسيس للعراق. (الصورة المرفقة أصدق تعبير عن حال المسيحيين العراقيين . البابا يقيم قداساً إلهياً ، بين ركام كنيسة مدمرة في نينوى)
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.