رَسَائِلُ حُبْ

شعر / أد محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

شعر أد / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
بِقَلْبِي سَأَكْتُبُ مَا تَنْشُدِينْ=رَسَائِلَ حُبٍّ إِلَى الْعَاشِقِينْ
بِقَلْبِي سَأَعْزِفُ غِنْوَةَ حُبٍّ=تُزَكِّي الْحَيَاةَ وَتُطْفِي الْأَنِينْ
بِقَلْبِي سَأَقْطِفُ بُسْتَانَ وَرْدٍ=لِأَجْلِكِ يَا زَهْرَةَ الْيَاسَمِينْ
بِقَلْبِي سَأَنْسِجُ فُسْتَانَ عُرْسٍ=لِوَرْدَةِ عُمْرِي وَبَدْرِ السِّنِينْ
بِقَلْبِي سَأُبْدِعُ أَحْلَى قَصِيدٍ=عَلَى كَوْكَبِ النَّقْدِ هَلْ تَعْرِفِينْ؟!!!
بِقَلْبِي سَتَنْتَفِضُ الرَّائِعَاتُ=لِأَجْلِكِ يَا زِينَةَ الْعَالَمِينْ
بِقَلْبِي أُغَنِّي وَمِنْ وَحْيِ فَنِّي=أُخَلِّدُ ذِكْرَكِ فِي الْخَالِدِينْ
شعر أد / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
………………

يَا شَيْخَ مَعْهَدِنَا الْحَبِيبْ
الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر المائتي معلقة
مُهْدَاةٌ إِلَى الْعَالِمِ الْجَلِيلْ الْأُسْتَاذِ الشَّيْخْ /{رُشْدِي سُوَيْدَانُ}عَمِيدِ مَعْهَدِ مَحَلَّةِ زَيَّادَ الثَّانَوِيِّ تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.


رُشْدِي سُوَيْدَانُ النَّجِيبْ= يَا شَيْخَ مَعْهَدِنَا الْحَبِيبْ
مَا زَالَ قَلْبِي عِنْدَكُمْ=وَاللَّهُ بِالْحُسْنَى يُجِيبْ
أَنَا شَاعِرُ الدُّنْيَا الَّذِي=هَزَّ الْمَشَاعِرَ وَالْقُلُوبْ
أَنَا شَاعِرُ الْأَمْجَادِ فِي= جِهَةِ الشَمَالِ أَوِ الْجَنُوبْ
***
أَنَا شَاعِرٌ مُتَمَكِّنٌ=فِي شِعْرِهِ سِحْرٌ عَجِيبْ
أَنَا شَاعِرٌ فِي فَنِّهِ=تَحْتَارُ أَفْكَارُ الْأَرِيبْ
مَا زِلْتُ أَشْدُو لِلْهَنَا=بِقَصَائِدِي فَرَحُ الْكَئِيبْ
مَا زِلْتُ طَيْراً حَالِماً=لِلْحُبِّ دَوْماً أَسْتَجِيبْ
الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر المائتي معلقة

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.