رفيف غفوة

كتب : أحمد ختاوي / الجزائر .
***
**مرفوعة إلى نوق استظل بها المهلهل .. فكان على وقعها دباغة جلدي وجلدي في فيافي تعز وعدن ..
إلى كل حكاية / دمية في اليمن السعيد ، الجريح ، أقص هذي الحكايا …
****

غفوتي دراية
لو كنت َ تدري يا هذا ؟؟
وجلْدي من جَلَدِي سحايا
أيها الرصيف الأعمى تفضل
إلق نظرتك الاخيرة على السحايا ..
على أشلاء الضحايا …
ما عادت تفصلني عنك فوهة بداية ..
ولا نهاية
ولا صخب وشُهب رماية ..
ما مددتُ يدي للسقاية
إلا لأعقل نوق الوصاية ..
ما عادت تهمني
ولا تعنيني حكايا الخبايا ..
مات جلْدي في جَلَدي
عندما مررتُ على البطاح ، ألتقط الرزايا ..
وشظايا القنابل ..
في جحور المزابل
من مغرف إلى مغرف في جوف تعز وعدن ..
تفضل أيها الرصيف الأعمى
تفضل أيها الأفطس الباكي ..
أقلع جذوري من صناديق السرايا ..
ياء وياء وياء وكل البداية ..
وللمناداة بالياء ألف وثاني وثالث مطايا ..
لا تسألني إن كانت لياء النداء هواية
في أوردتي ما يمتشق ضوء وسراديب المرايا ..
يا ذا الرصيف الاعمى ، لا تسأل عن
رفيف حمى الغواية

في جلْدي وجَلدي مملكة نجد ويترب ..
تقضم وتخرم تضاريس الدعاية .
مدعومة بفُتات الاجساد المفحمة بمعزوفات المنايا …
صل لربك وأنحر . يا هذا ؟؟؟ (2)
قلتَها جهرا حين اشتد اللظى واحتضر.
في واقعة بدر و حين ابتلت أحراش عدن
في أوردتي نص رفيف الغفوة : وصاية
وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ ” (1) “
قلتَ سلاما على فصول الحكاية ..
لهذا لا تسألني أيها الرصيف الأعمي .
ها أنا أرد الصاع صاعين وكفاية .
أيها الرصيف الاعمى .
أعرب الأسئلة نحوا أو صرفا أو سندا أو نسلا .
كما تشاء .. لا يهمني.
فقط أعرني ما في الجبة ، إن كنت صديقي .
زلات لسان العرب والأعاجم معا
هؤلاء الأباترة ، الأباطرة الذين يأكلون
من جلودكم وجلودي لٌب ّ الهِمم ْ. .
وفواتير ” قاب وقوسين ” من الصنم .
عفوا أنا لا أفترش بساط هذي الاسئلة ..يا هذا ؟؟؟. ..
يمضغون مغانمكم كالعلك – غجرية – في الملاهي ….
ينهشون لحم الاشلاء دُمى،
لحمي ولحمك
يا هذا ، بالفرشاة وبالإبر .
يغمسون وَبَرَ نوقكم في مرق التّريد :غُنُما .
ويحمدون الله وإياكم – علنا بخبر المغانم …
لهذا لا تسألني أيها الرصيف الشقيُّ ، الأبرص
عن عزوفي ومعزوفات جلدي وجلدي ..
عفوا أنا لا أفترش بساط هذي الاسئلة ..يا هذا ؟؟؟. ..
مرصدا ، مسنودا إلى خيمة بألف وتد ْ
وإلى ألف وألف حديث بلا سند ْ..
أو ناقة حلوب دوسره
أو دمع ومظالم زبيبة وعنترة ..
***
البليدة في 20/01/2020 ..
هامش
1 و2 تضمين من القرأن الكريم ، أيات بينات من الذكر الحكيم .

About أحمد ختاوي

من مواليد 20 أفريل 1951 بوهران ،الجزائر ، توزعت طفولته بين مدينتي بوسمغون والمشرية بالجنوب الغربي الجزائري. . ، خريج المعهد التكنولوجي للتربيةوالتدريس ، مدرسا للغة العربية ، ليغادر حقل التدريس الى الصحافة تقلد عدة مناصب بهذا الحقل : محرر ، كاتب إفتتحاية ، رئيس تحرير ، يغادر الصحافة المكتوبة الى المسموعة وبها يتقلد أيضا عدة مناصب / رئيس قسم / رئيس دائرة ،بالاذاعة الوطنية الجزائرية ، أعد وقدم عدة برامج أدبية وثقافية عبر عقد من الزمن .. كان لهذه البرامج صيت واسع على صعيد الوطن العربي وغيره. كتب العديد من الاغاني ، وهو ابن 14 من عمره، حيث غنى له العديد من المطربين وفي هذا السن بالذات يؤهله نبوغه الى اكتساب عضوية كاتب ، بشركة الكتاب والملحنين وناشري الموسيقى . بباريس ( فرنسا). SACEM، ينتخب سنة 1981 أمينا وطنيا بالهئية التنفيذية لاتحاد الكتاب الجزائريين . - نائب مدير بالمحافظة السامية للامازيغية - رئاسة الجمهورية - ***. قاص وروائي ، ينشط بكبريات المجلات والصحف والمواقع ، يكتب باللغتين / العربية والفرنسية .. مثل الجزائر في عدة محافل دولية ، وشارك في عدة مهرجانات وملتقيات فكرية وأدبية . متقاعد من حقل الاعلام ، متفرغ للكتابة والتأليف . له عدة أعمال قصصية وروائية منها: - المدينة بدم كذب - رواية ( مترجمة الى اللغة الفرنسية ) - إبط السفينة ( رواية ) - أطياف الرخام ( رواية ). - نهيق المقهى ( رواية ) - بلح الليل ( رواية -) أيوب يختلس أوجاعه مجموعة قصصية . منارة من عبث مجموعة قصصية. , (قصصية - العبور الى قيظ الهجير ( مجموعة - في السادسة من عروبتها ( مجموعة قصصية ) مجموعة قصصية بالفرنسية) - ) Le troc des tenebres . ( بالفرنسية مجموعة شعرية .Pluie exténuée . - - الترعة ( رواية من نوع النوفيلا - عن دار نون بمصر العربية . وغيرها من الاعمال والمخطوطات.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.