رسالة بمناسبة قدوم شهر رمضان من السفير #جيفري ونائب مساعد الوزير ريبرن

رمضان كريم. أتمنى أن يحظى ببركات شهر رمضان كل الشعب السوري الذي يرغب في العيش بسلام وكرامة. في موسم رمضان هذا، قلوبنا وصلواتنا مع ملايين السوريين الذين عانوا من سنوات الحرب ويستحقون فترة راحة. لقد تأثرنا بالصور العديدة للسوريين الذين يحتفلون بشهر رمضان على الرغم من أنهم يعيشون في أسوأ الظروف، وخاصة العديد من السوريين الذين فقدوا منازلهم. إنهم مصدر إلهام لنا. إننا، وبروح شهر رمضان، نجدد دعمنا لوقف إطلاق نار دائم في كل أنحاء البلاد، والإفراج عن الأشخاص المعتقلين ظلمًا واعتباطًا، وإتاحة توصيل الغذاء والدواء دون عوائق إلى المجتمعات الضعيفة، وإيجاد حل سياسي للصراع السوري بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254. وفي حين أن كوفيد19 قد غيّر طريقة الاحتفال بشهر رمضان هذا العام، فإن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بتقديم المساعدة المنقذة للأرواح. نحن سنواصل العمل مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين في هذه المهمة الحاسمة ونشجع جميع الأطراف على أن يحذوا حذوهم. #سوريا

Ramadan Message from Ambassador Jeffrey and DAS Rayburn:

Ramadan Kareem. May Ramadan’s blessings be shared by all of the people of #Syria who desire to live safely with peace and dignity. In this Ramadan season, our thoughts and prayers are with the millions of Syrians who have suffered from years of war and deserve a respite. We are moved by the many images of Syrians who are celebrating Ramadan despite living in the worst of conditions, especially the many Syrians who have lost their homes. They are our inspiration. In the spirit of Ramadan, we renew our support for a permanent nationwide ceasefire, the release of wrongfully and arbitrarily detained persons, unhindered access to deliveries of food and medicine to vulnerable communities, and a political solution to the Syrian conflict in line with UNSCR 2254. While COVID-19 has changed how Ramadan is celebrated this year, the United States remains committed to providing life-saving assistance. We will continue working with the UN and international partners on this critical task and encourage all parties to do the same.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.