رسالة إلى أمي رحمها الله

بعدنا يا أُمي على حطت إيدك, يعني شو راح فكرك يصير!!صدقيني لو يظهر المسيح ويحيي الموتى ويحييك أمام عيون العالم العربي غير يتهموه بالشعوذه والفساد…شو فكرك راح يجد على العرب؟ ولا شي, العالم كله بتصير فيه الاحلام واقع ملموس واحنا الواقع الملموس بصير حلم لا المحنون قابل يعقل ولا العاقل قابل ينجن, والعيشه صارت تصعب على الكافر وابن الحرام, حتى القوادين اللي ببيعوا عرضهم وشرفهم مش إملاقيين خبز يوكلوه ولا حتى قادرين يسددوا حق فاتورة كهربه أو مي(ماء).

كل الأمور كل ما فيها بترجع للوراء مثل بول الجِمال, وكل ما فينا للخلف دُر, وكلشي زفت الشغل زفت والحياة زفت الا الشوارع إمحفره وما فيهاش زفت, يعني شو بتفكري بده يجد علينا!, بعدنا احنا مثل ما احنا وكل اللي تنبئوا لنا بمستقبل زاهر كانوا كذابين أو عديمي الخبرة, وعلى قد ما فقدنا الثقة بالخبراء وبحكومات التكنوقراط صرنا نروح على الفتاحين اللي بفتحوا بالفناجين …شربوا القهوه وكذبوا علينا, وطلعت إفتاحتهم بدون جدوى لم تغير من واقع الحال شيئا. والسحره اللي اجوا يسحروا لمستقبلنا ويجعلوه مستقبل مسحور كمان هذول كذبوا علينا والمنجمين كمان كذبوا, وأصحاب الخطط الخمسية اللي وعدونا بمشاريع ناجحة مستقبلية وانتقدوا المنجمين والسحره على اساس إنهم كذابين وإنه الحل الوحيد هو بالخطط الخمسية كمان هذول فشلوا ومنذ أكثر من 30 عام ونحن نعيش في عالم من الكذابين والنصابين والمشعوذين, والمشكله إنه لا هذول قدروا يغيروا وضعنا ولا هذولاك, صدقيني اشي بطلع العقل من الراس… وهذي عيشتنا كلها كذب بكذب هم بكذبوا علينا واحنا بنكذب عليهم وما فيش عندنا اخبار صحفية صادقة إلا صفحة الأموات.

العام الماضي كان أفضل من هذا العام بكثير,والأسبوع الماضي كان أفضل من هذا الاسبوع, ومن لما وعيت على هذه الدنيا وأنا أسمع برحيل حكومة وقدوم حكومة جديدة, عاصرت معظم الحكومات الاردنية والخليجية والأفريقية ووافقت على خلع رؤساء عرب وتتويج رؤساء جدد وحظرت أعراس الخلع وأعراس التتويج وحملت في العرس الماء والحطب ودبكت في الشوارع العامة ابتهاجا بعزل قيصر وتتويج قيصر آخر ونحن كما نحن لم يتغير علينا شيء.. يعني أنا مُخضرم جدا مش إبن إمبارح, لا أنا ابن 60 حكومة مستقيلة و60 حكومة عاصرتها وهي ترسم وتخطط لنا ومع ذلك البطالة في ازدياد والجهل يزداد والغش في الانسان ضارب جذوره في الأساسات والفساد مثل السوس الذي يأكل الأسنان.. يعني شو بدنا نعمل! وشو بدنا نساوي, شو بدنا نحكي!!, السولافه معروفه للجميع, صرنا حكاية كل العالم, ثقافتنا القهر والارهاب والاغتصاب والتكبير الله أكبر على رأس كل جريمة نرتكبها.

كل العالم بمشي للأمام ويتقدم إلا نحن, وبمناسبة عيد الأم بدي أحكيلك إنه مافيش حظن دافي من بعدك يحظنا أو يعايدنا بكعكة عيد مستديره أو بكعكه بارده, أو بكلمه حلوه بعدنا يا أمي على حطت إيدك, الكذابين كان عددهم 10 وهلأ صار عددهم 100 والحراميه تبعين علي بابا كانوا 40 هسع صاروا 400 والخير بالجايات.. لما رحلت وتركتينا كان فينا 20 داعشي هسعيات صار فينا 100 داعشي, كلشي بيزغر إلا التخلف قاعد كل يوم عن يوم بزيد وبكبر ويتضخم وأنا أرنو بعيوني على اطراف الوادي خشية أن يبيعني اخوتي ويأكلني الذئب وانت عني نائمة في قبرٍ مرصود

About جهاد علاونة

جهاد علاونه ,كاتب أردني
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.