رسائل البحر

فيلم “رسائل البحر” إنتاج 2010 وإخراج داوود عبد السيد يغلب عليه الطابع الرمزي وأقرب إلى السينما الأوروبية وهذا شيء نادر بالنسبة للسينما المصرية والتي يغلب على أفلامها الطابع التجاري. يقوم بدور البطولة آسر ياسين الطبيب الشاب الذي يعاني من لعثمة كلامية مزمنة مزعجة تثير تهكم زملاءه والممرضات وحتى المرضى وهو رمز للإنسان المكبوت المعذب المحارب من أجل قيمه ومبادئه، يترك عيادته ويعود إلى منزله الشاطئي القديم بجوار احبائه وشركاء طفولته من المهاجرين الإيطاليين ، وهنا يلعب البحر دور الإله في حالة رمزية مميزة، حيث نراه يصطاد السمك لياكل أي يحصل على رزقه منه وفي ساعات الغضب والحزن يشكو إليه همومه ويعزيه، ويبعث إليه بقنينة زجاجية تحوي على رسالة مكتوبة بلغة غامضة تشبه رسائل العشاق، وهي رمز للمحبة والقيم التي تشترى بمال ولا تقدر بثمن. يلتقي البطل هناك بشابة جميلة يقيم معها علاقة حميمة وتقوم بدورها بسمة تقدم نفسها له على أنها مومس، ليكتشف لاحقا أنها الزوجة الثانية لأحد الأثرياء والتي يأخذ منها المتعة المفقودة في حياته أي أنها تحولت لمومس بالمعنى الأخلاقي وليس الاجتماعي، وتنشأ بينها قصة حب قوية تتجاوز الأعراف والتقاليد وتضيء له الجانب المظلم في حياته، ويصطدم بالحاج الثري صاحب البناء الذي يقيم فيه ويقوم بالدور صلاح عبدالله وهو يرمز للطبقة الفاسدة التي تتستر بالدين لتغطي جشعها ووحشيتها، وهنا تنشأ المواجهة بين القيم والمبادئ والحب وبين القوة والفساد والجشع.

ويظهر المشهد الختامي الطبيب وحبيبته في حضن البحر الهادئ المشمس يتنعمون بالخيرات والمكاسب التي يحاول الفاسدون الحصول عليها بطرق غير شرعية. في النهاية ممكن أن نقول ان” رسائل البحر” بالرغم من افتقاده لعامل التشويق وهو عنصر مهم في السينما إلا أنه فيلم رومانسي جميل يستحق المشاهدة

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.