رد تخيلي من #مجلس_الأمن على الدجال #عمر_الشغري ومن موله وارسله

الكاتب السوري د طلال الخوري

رد تخيلي من #مجلس_الأمن على الدجال #عمر_الشغري ومن موله وارسله
طلال عبدالله الخوري 7\6\2022 © مفكر حر

طبعا مجلس الامن لا يرد على النشطاء(الذين يتبعون جهات معينة تمولهم وتدفعهم) كتابيا او لفظياً, ولكنهم يردون من خلال سياسة كل دولة عضو في المجلس التي نراها واضحة على الأرض, ولذلك سنتقمص دور مجلس الامن ونرد على هراءات الدجال عمر الشغري ومن ارسله وموله, من خلال قراءتنا لما بين سطور سياسة هذه الدول الاعضاء بمجلس الامن ..

مجلس الامن يرد ويقول: ايها الدجال عمر نحن نعرف من مولك وارسلك واوصلك لمنبرنا وماهي اهدافه,.. اولا كل ماقلته يا عمر عن اجرام نظام الاسد المدعوم من النظام الروسي والايراني نحن نعرفه ولم تأت باي جديد ولهذا اتينا لمساعدتكم … انت يا عمر تحدثت عن اجرام الاسد وحلفائه ( ولسخرية القدر بانكم تحالفتم مع حلفاء الاسد وطعنتونا بظهرنا وسنتكلم عن هذا لاحقا) ولكنكم لم تتكلموا اي شئ عن اجرام مليشيات الاسلام السياسي المسلح المدعومة من تركيا وقطر, والتي اجرمت بحق السوريين اكثر من الاسد؟؟ وهذا وحده ينسف مصداقيتكم ولهذا سميناك بالدجال.

انت يا عمر تقول بانكم تريدون الحرية والدمقراطية؟ ههههه الذي يريد الحرية والدمقراطية لا يدعم داعش والنصرة وجيش الحمزات وغيرها من المنظمات الارهابية ويمدها بالمقاتلين والمال والسلاح ويمدهم بالدعم اللوجستي والاعلامي(الممول من تركيا وقطر) والقواعد الشعبية, ويفتخر الاهالي منكم بانهم سيذهبون للجنة من مدهم للارهبابيين بابنائهم وقتالهم معهم؟؟

لوكنتم تريدون الحرية لم تهجموا على الفصائل المسلحة السورية الوطنية التي لا تتبع الى خليفتكم القمئ اردوغان, والتي مولناها(اميركا مولتها) ودربناها, وتبيدوها وتسرقون اسلحتها وتمويلها بامر من خليفتكم ودجالكم الاكبر اردوغان..
لو انكم تؤمنون بقيمنا بالدمقراطية والحرية(طبعا الحرية والدمقراطية هي قيم الغرب) لما تركتم مؤتمر جنيف المعترف به دوليا … وذهبتم وتحالفتم مع اكبر اعداء الحرية والدمقراطية بالعالم وهم روسيا وايران عن طريق مصالح دجالكم الاكبر اردوغان في سوتشي واستانة واسطنبول وطعنتم مؤتمر جنيف وجهود الغرب بالظهر لاننا نساعدكم بصدق…

لو كنتم تريدون الحرية لما خنعتم لزعماء المعارضة السورية من خونة الاخوان واليسار عبيد اردوغان وبوتين … ونحن لن ننسى رفض شيخكم الخائن الشيخ معاذ الخطيب مقابلة اوباما باوامر من دجالكم الاكبر اردوغان الذي هو ذاته يقبل االاحذية لكي يقبل الرئيس الاميركي بمقابلته… وقبله فعل نفس الشئ الخائن اليساري برهان غليون ورفض مقابلتنا باوامر من اردوغان, لكي يرسل اردوغان لنا رسالة بان المعارضة السورية تخضع له ولا نستطيع مساعدة السوريين الا من خلاله ومن خلال تحقيق مصالحة السياسية … اي تحقيق مصالح اردوغان السياسية لها الاولوية وقبل تحرير الشعب السوري من عبودية اجرام نظام الاسد حليف روسيا التي تحالفتهم معه في استانا وسوتشي…

لاول مرة بتاريخ البشرية هناك معارضة تريد ان تسقط نظام فتتحالف مع اقرب حلفاء النظام … اي بتحالفكم مع ايران وروسيا وتركيا قمتم بسابقة تاريخية لم تحصل قبل بتاريخ البشرية .. اي انتم اكبر معارضة خائنة بتاريخ البشرية ولم تعرف البشرية اي معارضة اكثر خيانة منكم.

لقد قرفنا من تجاربنا معكم ومع امثالكم في دول الجوار !!! فقد ساعدنا اخوتكم بالعراق من ظلم الديكتاتور صدام حسين, فقام الاسلام السياسي المسلح بشقيه السني والشيعي بمحاربتنا وقتل جنودنا وتكبيدنا خسائر مادية بترليونات الدولارات من خلال تحالفهم مع ايران … فلماذا نكرر نفس التجربة مع الاسلام السياسي المسلح في سوريا المتحالف مع تركيا؟؟
لقد ساعدنا اخوتكم بليبيا وفعل نفس الشئ معنا الاسلام السياسي المسلح هناك فلماذا نقع بنفس الجورة عشرات المرات؟؟

لماذا تخفي قنواتكم الاعلامية الخائنة الممولة بملايين الدولارات من تركيا وقطر هذه الحقائق عنكم؟؟ فهي خلقت لتنافس اعلام الاسد بغسيل دماغ الشعب السوري ولم يتم تمويلها لنقل الحقيقة لكم.

هذا غيض من فيض من خيانتكم وعشقكم للخيانة والعبودية ونستطيع ان نكتب مجلدات عن خيانتكم وهي ستأتي وستظهر لاحقا فلن يبق اي شئ مخفي..
وفي الختام نقول لكم انتم استمرئتم العبودية فخرجتم من عبودية عائلة الاسد الاجرامية ودخلتم الى عبودية الدجال اردوغان والمجرم بوتين!! فلستم جديرون بالحرية طالما انتم تعشقون عبوديتكم

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.