ردح بين اعلاميين مرتزقين #فيصل_القاسم و #حفيظ_دراجي وكل يعوي لسيده

الاعلامي السوري المرتزق في الجزيرة القطرية فيصل القاسم

صلاح قيراطة

جدال ساخن بين اعلاميين عربيين هما د. فيصل القاسم وحفيظ دراجي يثير تفاعلا كبيرا …
البادىء كان د. فيصل ومن رد كان حفيظ دراجي الاعلامي الجزائري المشهور، ومادار من نقاش حامٍ، كان حول القمة العربية التي كان من المفترض ان تعقد في الجزائر …
باختصار كل منهما تسمّر في مكانه، وكل فند رأي الآخر بما توفر لديه من تفنيد، وكل لم يقصر بالثاني !؟.
صلاح قيراطة
تتمة لما نشرته عن مواجهة تمت عبر تويتر بين الدكتور فيصل القاسم اعلامي الجزيرة الاشهر والاعلامي الجزائري حفيظ دراجي :
اليكم في التالي التفاصيل :
بدأ الأمر بتغريدة للدكتور فيصل القاسم كتب فيها متناولا النظام الجزائري :
( نظام يتآمر مع اثيوبيا ضد مصر، نظام يتحالف مع إيران ضد العرب، نظام يعادي جاره العربي المغرب، ثم قال شو قال :
يريد لم شمل العرب في قمة عربية، تركت زوجها مبطوح وراحت تداوي ممدوح، صب عمي صب”.
بدوره رد دراجي على التغريدة قائلا :


( المهم أننا لا نخون، ولا نبيع وطننا ولا قضيتنا ولا شرفنا، ولا نفتخر بتدمير بلدنا لأجل إسقاط رئيسنا، الجزائر لم تقل بأنها ستلم شمل العرب، لأنه لن يلملم، في ظل تفشي أنواع خطيرة من المخدرات والمهلوسات، وتزايد حجم التطبيع مع كيان يسعى إلى منع عقد القمة في الجزائر باستعمال عملائه )…
وفي تغريدة منفصلة أعاد الدكتور فيصل القاسم نشر تقرير بعنوان :
( حفيظ دراجي :
السوريون خانوا بلدهم وباعوا وطنهم وشرفهم لإسقاط رئيس )…
قبل أن يرد دراجي قائلا : ( السوريون أشرف بكثير من كل بياع كلام، محرض و مفتري، و أنا إبن ثورة عظيمة، وشعب عظيم حرر وطنه بكفاحه، و صنع حراكا سلميا عظيما، أطاح فيه برئيسه، لذلك لا يمكنني أن أكون ضد إرادة الشعوب في التغيير، لكنني ضد من يفرح لتدمير بلده، وضد من يحرض على بلدي، ويعتبر دعم فلسطين وجع رأس ).

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.