راغب علامة ووليد توفيق

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

راغب علامة ووليد توفيق، فنانان اقترن اسماهما مع النجاح والفشل – نسبيا طبعا – على التوالي أيام التسعينات من القرن المنصرم واوائل الألفية الجديدة ،وحالتهما فعلآ تستحق الدراسة.يسبق الثاني الأول بجيل زمني وفني، والاثنان خريجا مدرسة استوديو الفن العريقة ،ويمتلك الاثنان إطلالة وسيمة وصوت جميل يساعدهما في أداء الأغاني الإيقاعية والرومانسية بشكل يقربهما إلى فئة المراهقين والشباب أكثر من غيرها.لكن هذا التشابه في المؤهلات لم ينتج عنه تشابه في الأعمال وتحقيق النجاحات!كان الأول ينتج ألبوم غنائي تنجح منه أربع أغاني على الأقل وتسمع على الاذاعات وفي الطرقات والازقة وعلى شرفات المنازل لستة أشهر، أما الثاني فالالبوم الذي ينتجه بالكاد تنجح منه أغنية العنوان وحتى عنوان الألبوم كان يتافف منه البعض احيانا.يصنع الأول فيديو كليب مرافق لإصدار الألبوم يبقى حديث الساعة ويتصدر الشاشات لاسابيع عدة، أما الثاني يصور أغنية بشكل متواضع وتقليدي ،وسرعان مانسمع بعد أشهر أنه يعيد تصويرها على المسرح لأنه غير راض عنها!ينفي الأول وجود أي خلافات فنية أو شخصية مع أي طرف – رغم وجودها فعلا – بل يؤكد المحبة والود المتبادل بينهما، أما الثاني يفجر خلافاته الشخصية على الهواء مباشرة ويظهر بمظهر المغبون أمام الملايين.يقنن الأول ظهوره الشخصي على الشاشات ليقتصر على المهرجانات والبرامج الجماهيرية ويجعل الجميع بانتظاره ، بينما يظهر الثاني في أي برنامج يطلب منه، حتى لو كان برنامج شبابي أو محدود المشاهدة، بشكل يجعل حضوره مكرر وممل.اكتب هذا الكلام ليس تحيزا

للأول على حساب الثاني لأني أحب كليهما، لكن لأقول أن الفن مثله مثل أي عمل آخر يحتاج إلى عقل ودراية واتزان ترفع من مستوى صاحبه وتقربه من الجمهور ، أو في حال عدم استغلالها تحصره في مرتبة معينة يبقى اسيرها مهما امتلك من قدرات ومؤهلات فنية.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.