#دمشق 1880 منزل #جبران انطوان_شامية

#دمشق_1880
منزل جبران انطوان شامية

بيت أنطون شامية كان معروفاً بأنه أجمل وأفخم بيوت دمشق على الإطلاق
وفضلاً عن هذا فالبيت ذاكرة تاريخية
إذ أن الإمبراطور الألماني غليوم الثاني زاره عام 1898 نظراً إلى المكانة الرفيعة التي تمتع بها أيضاً #جبران_شامية
بعد وفاة والده أنطون
أوقفتْ العائلة منزلها الجميل الفخم للبطريركية الكاثوليكية ، التي حولته إلى إحدى أهم المدارس : #مدرسة_الرعاية الخاصة أو مدرسة #راهبات_البيزنسون .
وهو ما انسجم تماماً مع تحويل القاعة الرئيسة فيه إلى #كنيسة رائعة
فضلاً عن وجود أيقونة جدارية مبهرة #لمريم_العذراء

في ليوانه
عن الباحث عماد الأرمشي

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.