دليلك إلى حياة مقدسة (الفصل 23)

أشرت في فصل سابق على أن هناك فرقا كبيرا بين أن تكون راضيا عن نفسك، وبين أن تكون مقتنعا بواقعك.
وصلت إلى مرحلة في حياتي أصبحت عندها قادرة على التمييز وبوضوح بين الرضى والقناعة، بعكس معظم الناس الذين لا يرون حدودا تفصل بين المفهومين.
الرضى إحساس تحدده علاقتك بنفسك (عالمك الداخلي)، بينما القناعة إحساس تحدده علاقتك بوضعك (عالمك الخارجي).
تتطلب الحياة السعيدة أن تكون دوما راضيا عن نفسك، وفي الوقت نفسه لست مقتنعا بوضعك.
…..
عندما تكون راضيا عن نفسك تسعى دائما وأبدا لتحسين واقعك، لأنه ـ أي الرضى ـ يكسبك ثقة عالية بقدراتك وبمؤهلاتك،
فتظل ملزما بأن تستخدم تلك القدرات، وبالتالي تمشي في الحياة من جيد إلى أجود.
أنت تستمع برحلتك من الجيد إلى الأجود أكثر مما تستمتع بهذا الأجود عندما تناله.
لو اقتنعت يوما بوضعك كل الاقتناع لتجمدت في نقطة ما، وفقدت أهم سبب يشعرك بوجودك، ألا وهو أنك على هذه الأرض لانجاز مهمة لا تنتهي إلا برحيلك عنها، وهذه المهمة هي: أن تمشي دوما من وضع إلى وضع أفضل منه!

……
تحضرني الآن قصة في غاية الفكاهة، لكنها تجسد الفكرة التي أردت الوصول اليها.
يُحكى أن قسا امريكيا كان يعتني برعيته، ويعظهم فيما يتعلق بامور الدنيا والدين.
كان لديه في تلك الرعية فلاح يملك مزرعة كبيرة، لكنه كان كسلانا وخمولا.
راح القس يعظه بقوله: لديك امكانيات كبيرة لأن تحسّن مزرعتك وتصبح مزارعا كبيرا.
وكان دوما يرد عليه: (لا تقلق بخصوصي، صحيح أنني لا أتقدم إلى الأمام، ولكنني في وضع ثابت ومستقر)!
أحد الأيام مرّ القس بسيارته من جانب المزرعة، فرأى الفلاح وقد اعتلى تراكتورا للفلاحة، غاصت عجلاته الأمامية في بركة من الوحل. وكلما داس على البنزين تنط مقدمة التراكتور إلى الأعلى، ثم تغوص إلى الأعمق في بركة الوحل، فأنزل القس زجاج نافذته، وصاح: لست قلقا بخصوصك، صحيح أنك لا تتقدم إلى الأمام، ولكننك في وضع ثابت ومستقر!!
………….
لو آمن هذا الفلاح يوما بتميّزه وبمؤهلاته التي خصته بها الطبيعة دون غيره لظل متناغما ينساب بعفوية مع الدفق الكوني، ولاستمر في جهده وعطائه، سواء فيما يخص مزرعته أو في حقل آخر يرى نفسه فيه. فطالما الدفق الكوني مستمر، لا يمكن أن تنعم بالاستقرار مالم تنساب مع ذلك الدفق!
………………….
Pablo Casals
موسيقي اسباني، ومن أبرع من عزف على الآلة الموسيقية التي تدعى “سيللو” في تاريخ العالم…
يُحكى أنه عزف للملكة فيتكوريا وهو في العشرين من عمره، وعزف للرئيس الأمريكي جان كندي وهو في السبعين. عاش حتى السادسة والتسعين، وحتى تاريخ وفاته كان يتدرب على العزف على الأقل ثلاث ساعات كل يوم.
سُئل مرة: لماذا أنت مصر على استمرار التدريب حتى هذا العمر
فرد: “في كل مرّة ألاحظ بعض التحسن”
كيف يستطيع انسان أن ينساب مع الدفق الكوني حتى هذا العمر المتأخر من الحياة، لو لم يكن راضيا عن نفسه ويعتزّ بمؤهلاته، تلك المؤهلات التي سمحت له أن يهرب من تفاصيل الحياة وتعقيداتها، ويحلق بموسيقاه في رحاب المطلق؟؟؟
………………
هكذا نحن في الحياة… عندما نُخطئ فهمنا لمعنى “الاستقرار”، فنظن أنه الثبات عند نقطة ما، يمنعنا مفهومنا الخاطئ من السعي لتحسين وضعنا، فالجيد يقف دوما حائلا بيننا وبين الأجود!
الجيد ليس سوى محطة في رحلة طويلة، لو اقتنعنا به وتوقفنا عنده، سيصبح هذا الجيد مع الزمن نهاية الرحلة، وسنموت روحانيا قبل أن نموت جسديا.
الإنسان، كي يبقى منسابا مع الدفق الكوني، هو ملزم بأن يمشي إلى الأمام ولو بعكّاز! السعي الدؤوب يعطيك إحساسا بأنك مازلت حيّا وقادرا على العطاء!
………..
كنت منذ فترة ليست طويلة أقف في مرآب أحد المشاتل الزراعية، وأضع مشترياتي في مؤخرة السيارة، عندما لمحت عجوزين أمريكيين، لا شك أنهما فوق الثمانين، يملآن مؤخرة سيارتهما بأشجار حمضيات صغيرة!
أدهشني المنظر، وتساءلت في سري: أشجار حمضيات؟؟؟ لا شك أنها تحتاج إلى خمس سنوات أو ربما أكثر لتعطي ثمرا!
لكن بعد أن فكّرت في الأمر مليا، أيقنتُ أنك تقطف ثمرا في اللحظة الأولى التي تزرع فيها بذرة أو شتلة. تقطف ثمرا روحانيا ينعشك ويعطيك مذاقا حلوا، مذاقا يمنح الحياة بعدا آخر، بعدا تحسه ولا تستطيع أن تجسه!
…………………..
في طفولتي المبكرة جدا، قصت علي جدتي حكاية عمها وهو على فراش الموت:
لم يكن قادرا على أن يتكلم وظل اسبوعا في غيبوبة وهو يحتضر،
لكنه بين الحين والآخر كان يفتح عينيه ويحدق في إحدى زوايا الغرفة،
ثم يحاول جاهدا أن يصدر بعض الأصوات دون جدوى!
في البداية لم يفهموا ما أراد أن يخبرهم،
لكنهم اكتشفوا فيما بعد أنه كان يرنو إلى جرة الزيت الموجودة في الزاوية،
وكان تلك الجرة تسرّب زيتا من شقّ فيها!
أراد أن يلفت نظرهم إلى الشقّ، كي يعالجوا المشكلة قبل أن يخسروا كل الزيت!
إنها غريزة الحياة تشدنا إليها حتى الرمق الأخير،
ولا عيب في أن نظل مربوطين بها حتى النهاية!
……
كم ميلون مرّة سمعتَ عبارة: “يجمع المال وكأنه لن يموت، وهو يدرك أنه لن يأخذ معه شيئا منه” نعم، لن يأخذ معه شيئا…. لكن تقتضي الحكمة أن نميّز بين طمّاع جشع متعلق بماديات الحياة، يجمع ليخزن لا ليستمتع ويُمتع، وبين شخص دؤوب يشدّه الدفق الكوني ليبقى منسابا معه حتى اللحظة الأخيرة!
……………….
قرر هذان العجوزان أن يزرعا أشجار حمضيات ليس أملا في جني ثمارها،
وإنما ليستمتعا بزرعها ومراقبتها، تنمو وتشرأب إلى الأعلى طالما هما على قيد الحياة،
وما أنبله من هدف!!
أجمل هدف في الحياة هو أن نعيشها ونحن نرنو إلى هدف….
لا ضير من أن يكون ذلك الهدف جرّة الزيت، ولا ضير من أن ترنو إليها وأنت تحتضر!
مهما سعينا للكمال لن نصله،
ولكننا سنحسن وضعنا في كل خطوة نخطوها باتجاهه، لذلك، ليس عبثا أن نرنو إلى الكمال، ففي استحالة الوصول إليه تكمن الحكمة التي تقتضي أن نظل سائرين كي نظل مستقرين!
……….
هناك قول فلسفي يعجبني جدا: لا تستطيع أن تسبح في نهر مرتين! فالنهر الذي تسبح فيه للمرة الأولى لن يكون أبدا هو نفسه عندما تسبح فيه للمرة الثانية…
وكالنهر يجب أن تكون!
فأنت الذي انتهيت للتو من قراءة هذا الفصل، يجب أن لا تكون نفس الشخص الذي كنت قبل أن تقرأه…
هذا ماكان هدفي،
وآمل أنني قد حققتُ ذلك الهدف!

About وفاء سلطان

طبيبة نفس وكاتبة سورية
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to دليلك إلى حياة مقدسة (الفصل 23)

  1. س . السندي says:

    سيدتي الفاضلة على من تقرأين مزاميرك الجميلة والراقية
    أعلى الراقدين تحت حطام بيوتهم أم على أصحاب العقول الخاوية

    صدقيني من تبقى لم يعد بحاجة إلى نصائح ، بل إلى خبز وماء ومعجزات من سماء صافية
    فحتى الطفولة عندنا شاب أصحابها ، قبل أوانهم ولم تعد هنالك للجميع عافية

    هذا زمن قدر للحماقات أن تسود جميع أوطاننا ، لا فرق بين أهل الشام أو العراق أو غيرهم
    فالكل في صنع التعاسة والطغاة بارع إلا في صنع الجَمَالِ والحياة والنفوس السامية ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.