دليلك إلى حياة مقدسة الفصل (٢٤)


النجاح ليس محطة تصل إليها، بل رحلة تستمر فيها…
رحلة تنقلك من محطة إلى أخرى….
في كل محطة تنظر في المرآة، فترى شخصا آخر،
شخصا قد لا تعرفه من قبل…
شخصا يسربله مزيد من الرضى، ويتطلع بشوق كي يشد الرحال باتجاه محطة أخرى!
……………….
يقول تشرشيل:
To improve is to change, to be perfect is to change often
(كي تتحسن يجب أن تتغير مع الزمن،
ولكي تصبح كاملا يجب أن تجعل من التغيير طريقة حياة)
الحياة مدرسة وأنت فيه طالب، ويجب أن تسمح لكل معلومة
جديدة ـ سواء اتفقت معها أم لم تتفق ـ أن تحرك مستنقعك الفكري…
نعم، مستنقعك الفكري!
فلو توقف أغزر أنهار العالم عن الجريان وأغلق روافده، لتحول لاحقا إلى مستنقع نتن.
إن لم تتفق مع الفكرة الجديدة ستساهم في تعزيز قناعاتك السابقة،
وإن اتفقت معها ستساعدك على اكتساب قناعات جديدة، وفي كلا الحالتين تكون قد
تكون قد حرّكت دفقك الفكري!
عندما تحاكم الأفكار منطقيا وعقلانيا، وقبل أن ترفضها جذريا لمجرد أنها
تعارضت مع قناعات سابقة، ستنساب بمرونة مع الدفق الكوني، سواء
غيرت موقفك منها أم لم تغير!
المحاكاة العقلية تمنح العقل مرونته وتحميه من أن يتكس ويتصخر!


…………..
من عام ١٩٠٠ وحتى عام ١٩٦٧ كان السويسريون من أشهر صانعي الساعات في العالم…
ليسوا من أشهرهم وحسب، بل أيضا من أكثرهم انتاجا للساعات…
عام ١٩٦٧ بدأت التكنولوجيا بانتاج الساعات الرقمية والمتطورة جدا…
رفض السويسريون قبول التكنولوجيا الجديدة،
وتمسكوا بمعلوماتهم القديمة التي ساهمت في شهرتهم لعقود…
بينما، في الوقت نفسه، تبنّت شركة
Seiko
اليابانية الفكرة
وانطلقت في رحاب عالم جديد من صناعة الساعات،
لتتفوق لاحقا على الشركات السويسرية في جودتها وكمية انتاجها!
أفلست أكثر من ٦٧ ألف شركة سويسرية، وقبل أن تُفلس باقي الشركات،
انتبه السويسريون للموضوع، وتراجعوا عن موقفهم، فقبلوا أن يتبنوا التكنولوجيا الحديثة…
بعد عقود من التخلف عن ركب اليابانين،
عادت سويسرا لتتصدر مرّة أخرى موقع الصدارة من حيث الجودة وكميّة الإنتاج!
……………….
هناك فرق بين أن تكون ثابتا ومتماسكا وبين أن تكون صلبا وقاسيا.
فالمزايا والأفعال التي جعلت منك ثابتا ومتماسكا،
هي نفسها قد تساهم في أن تجعل منك صلبا وقاسيا،
فيما لو أنك تمسكت بها ورفضت أن تعيد النظر في صلاحيتها
للزمن الذي تعيش فيه، كما حصل مع السويسريين أنفسهم!
كن مرنا ولست رخوا…
كن متماسكا ولست قاسيا…
لا تستطيع أن تكون مستقرا إلا إذا كنت متحركا..
الاستقرار لا يعني السكون، بل يعني أن تكون جزءا من دينامكية الكون،
الذي لا يبقى هو نفسه من ومضة إلى ومضة….
……………
ما ينطبق على الأشخاص ينطبق على المجتمعات، فكل مجتمع هو مجموع أفراده.
المجتمع ـ أي مجتمع ـ وفي بداياته يسعى لخلق مجموعة من النظم، القوانين،
الأعراف، العادات، التقاليد، العقائد، الأفكار
التي تحافظ على كيان المجتمع وتضمن استقراره.
لكن، مع الزمن تصبح تلك النظم، القوانين….إلخ،
تصبح أحجار عثرة في طريق المجتمع نحو المزيد من التقدم
لذلك، يتطلب الأمر إعادة النظر فيها جميعها.
لهذا السبب بالذات، فشلت كل الأديان في أن تساهم في خلق مجتمعات بشرية،
ومن ثم تحافظ على ديمومة تلك المجتمعات.
لأن القدسية التي أحاطت بها نفسها، قولبت المجتمعات بطريقة صخرية،
ساهمت لاحقا في ركودة المجتمع وانحداره،
وفي النهاية موته.
يقول المحاضر والمفكر الأمريكي
Tony Robbins
Stay committed to your decisions, but stay flexible in your approach
(التزم بقرارتك، ولكن كن مرنا في الطرق التي تتبعها لتحقيق تلك القرارات)
اتخذ السويسريون قرارا بأن يبقوا أسياد العالم، عندما يتعلق الأمر بصناعة الساعات.
عندما تصلبت طريقتهم فشلوا، وعندما مارسوا مرونتهم نهضوا من جديد!
……………..
منذ بداياتي في أمريكا وأنا مبهورة بالطريقة التي يجلس بها تلاميذ الابتدائية ويتحركون في صفوفهم
هم أحرار في خياراتهم أين يجلسون…
كل تلميذ يختار المقعد الذي يريده، وأغلبهم يختار الجلوس على الأرض، فالأرض دائما مفروشة.
لا يوجد مقعد أو مكان محدد للتلميذ، فهو كل يوم في مقعد آخر، مقعد من خياره.
جرت دراسات كثيرة على هذا الموضوع، وخرجوا بنتائج مذهلة، نتائج برهنت على أن التلميذ يختار
وبـ “اللاوعي” المكان الذي يساعده على استخدام ملكاته العقلية والتفكيرية بأحسن حال.
لذلك، يجب على القائمين أن يكونوا مرنين عندما يتعلق الأمر باختيار التلاميذ لأماكن جلوسهم.
وجدوا أيضا أن تغيير المكان يجدد لدى التلميذ رغبته في التعليم والتحصيل،
ليس هذا وحسب، بل أنه ومن خلال اختياره لمقعده يتعلم لاحقا كيف
يصنع القرار حيال أية قضية أخرى تخصه.
عندما سئلت معلمة في مدرسة ابتدائية،
عن أهمية أن يختار التلميذ المكان الذي يجلس فيه كل يوم،
وبملئ ارادته، قالت:
we want kids to really be strategic about where they go in life.
(غايتنا أن يتعلم هؤلاء الأطفال كيف يكونوا استراتجيين عندما يختارون طرقهم في الحياة…)
تصوروا مجرد أن يُمنح التلميذ، وفي سنواته الأولى، حرية الجلوس والتنقل، يتعلم
كيف يخطط لحياته يوما بعد يوم، بدلا من أن يعيشها عشوائيا يتخبط ولا يعرف
ما الذي ستحمله اللحظة القادمة…
تعيدني عبارة هذه المعلمة ـ وبألم ـ إلى سنوات التعليم الابتدائي في حياتي.
كانوا يفرضون علينا المقاعد حسب الطول، وبقوة العصا التي
أكلت من خلايا أدمغتنا أكثر مما أكلت من جلودنا.
لحسن حظي وسوء حظ محمود ـ أحد التلاميذ ـ، كنت قصيرة جدا وكان
بالنسبة لعمره طويلا جدا…
كان محمود متخلفا دراسيا، وعندما أتذكر نظارتيه السميكتين، أعرف أن وراء تخلفه كانت
تكمن عدم قدرته على رؤية السبورة، فدوما كان يجلس في آخر مقعد!
لقد قولبتنا العصا حتى عندما يتعلق الأمر في اختيارنا لمقاعدنا…
لذلك، لم يخرج منّا استراتجي واحد!
…………
كثيرة هي الدروب التي تؤدي إلى روما،
لكن ليست كلها ممتعة وسالكة.
أسلكها وأمتعها ذلك الدرب الذي تختاره بمحض
ارادتك، تقودك إليه حواسك، مواهبك، رغباتك، أحلامك
تجاربك، والأهم حدسك وبصيرتك.
أما ذلك الدرب الذي يحفرونه بالصخر، وهو نفسه جيل بعد جيل،
ويجبرونك
على طرقه، محددين لك مسافة الخطوة وعدد الخطوات،
فسيقودك إلى حتفك، قبل أن يصل بك إلى روما.
….
ضع في الحسبان، ليس مهما أن تصل إلى روما، بل أن تبدع وتستمتع بكل
مدينة تعبرها وأنت في الطريق إليها…
احتفظ بمرونتك كي تكون قادرا على أن تتفاعل مع المعطيات
التي تفرضها كل محطة زمنية ومكانية، والتي تختلف عن سابقتها
وستختلف أيضا عن لاحقتها.
والأهم، يجب أن تكون سيد الموقف عندما يتعلق الأمر بوضع استراتجية
الرحلة من أول خطوة تخطوها وحتى آخرها!
……
أما محمود الذي زجوه قسرا في المقعد الأخير،
رغم ضعف بصره، ومن يومها تعركست رحلته،
فلو تقفينا آثاره، سنجده ـ حتما ـ قد ضل الطريق إلى روما،
وانتهى به المطاف إلى تورا بورا…

About وفاء سلطان

طبيبة نفس وكاتبة سورية
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.