دعكم من #كأس_العالم نساء #إيران يكتبن التاريخ ويرفعن كأس الحرية

كيف قتلت شرطة الآداب الإيرانية مهسا أميني امرأة تبلغ من العمر 22 عامًا

ريم شطيح – Reem Shetayh
دعكم من #كأس_العالم نساء #إيران يكتبن التاريخ ويرفعن كأس الحرية
كما كتبتُ سابقاً، أنْ تشاركَ المرأة في الثورات بهذا التفاعل لهو انتصار لثقافة الثورة والتي تعكس طموح وثقافة الشعب وليس الأنظمة.
شرارة الثورة وبداية أول الثورات في التاريخ كانت من المرأة، ثورة المعرفة والحرية والشهوة الأولى منذ أول الأساطير.
ثورة إيران اليوم تجسّد ثورة الشباب الحقيقية، ثورة الجيل الجديد الذي سيقود التغيير، الساعي حقاً للحرية من نظام القمع والانتهاكات وعقلية القرون الوسطى. سقوط نظام الملالي وولاية الفقيه يعني سقوط الإسلام السياسي وسقوط أحد أركان الفساد والتمدد الفارسي باتجاه المنطقة العربية وأهمها سقوط الوصاية على المرأة، صوت الثورة وشعلتها.
الثورة التي تحجب صوت المرأة وعقلها وجسدها، تحتاج شعوبُها ثورة فكرية ثقافية مجتمعية لنقد موروثها الثقافي والديني وصياغة مفاهيم جديدة تُشْرِك المرأة في السياسة والشأن العام (بِتفاعُل) يرفع من سقف مطالب الثورة ويؤسّس لثقافة ثورات متمدنة متحررة مرنة أيضاً.


بئس المجتمعات التي تُخفي النساء حين حراكها وثوراتها ونشاطها. بئس الحياة التي نصفها عاجز عنها وفيها. بئس الثقافة التي نساؤها لا تتكلم في السياسة ولا تتعاطى الفكر والشأن العام .. الثورة الفكرية اليوم هي مطلب وضرورة حتمية وزمنية لمجتمعات أصبحت ثقافتها خارجة عن الزمن والحداثة ومنتهية الصلاحية.
كتبتُ من عامين “التغيير قادم لا محالة” وأنّ الحراك الذي سيقود التغيير سيكون من الشباب، فكيف إذا بدأ من قِبَل المرأة وبمشاركتها.
هذا الكأس الذي ينتظر ليشرب نخبه الكثيرون.
الكاتبة ريم شطيح
#ريم_شطيح

About ريم شطيح

ريم شطيح كاتبة وباحثة سورية تكتب في الصحف مقالات سياسية وفكرية الدراسة: ماجستير في علم النفس من جامعة فينكس الأميركية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.