دراسة شرعية للشيخ علي محمد شوقي في آداب وأحكام استخدام #الفيسبوك

Mostafa Alboga

مع شيوع استخدام بريمج “كتاب الوجه” أو كما يسمونه باللسان الأعجمي (فيسبوك)، فقد بدأت تكثر الأسئلة عن الأحكام الشرعية للتعامل مع هذه النازلة، فقرر أخونا العالم النحرير والنطاسي اللبيب علي محمد شوقي، زاده الله شوقاً إلى الجنة، بعد الاستخارة واستئذان مشايخنا ومشاروتهم في الأمر، الاجتهاد في تقرير الأحكام الشرعية والآداب المرعية في التعامل مع هذا البريمج، ولم يترك أخونا شاردة أو واردة وإلا وتعقبها بالمعالجة، من آداب تسمية الصفحات الفيسبوكية، وتجنب تسمية الصفحة بأسماء فيها معان رخوة أو شهوانية، أو تسمية الصفحة بأسماء الفساق من المغنين والممثلين ونحوهم .. أما تسمية الصفحة بأسماء مستعارة مثل (حدو القباقيبي) فهو جائز ولا حرج فيه فإذن الله، والحذر الحذر من تسمية الصفحة بألقاب خليعة ماجنة متهتكة مثل (الدلوعة، الأمورة، كايداهم) لأن هذا مما يتجاوز الحشمة والأدب والوقار ..
أما عن حكم الغزو على الصفحات المسمى بـ (هاكرز)، فإن كانت الصفحة معادية للإ.سلا.م فلا حرج من تدميرها وتخريبها ..
كما تعرض أخونا للأسئلة المتكررة عن قبول الصداقات بين الرجال والنساء، وأحكام الـ (لايك) و(أضحكني) و(أبكيني) و (سخسخني) وغيرها من المسائل مما لا يستع القام لعرضها وبسطها ..

وفقنا الله وإياكم لكل خير .. ولا تنسونا من “اللايك” و “الشير” و”السنس .. سنسك .. سرسك كرايب” مدري شو سماه هاد !

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.