خطر السلام اقوى من خطر الحرب على اسرائيل

أمل الحاج سليم

أقول لمن غضب من رؤيه نتنياهوا في عُمان. فمنذ قيام الدوله كان خطر السلام اقوى من خطر الحرب على اسرائيل .حين ارادت بريطانيا تقسيم فلسطين في بدايه القرن الماضي دفعت الوهابيه بقياده ال سعود عز الدين القسام عدم قبول خطة السلام والتقسيم وإعلان الحرب ضد اسرائيل وهكذا خسروا الفلسطينيين الحرب والأرض. وتكرر السيناريو حين رأت اسرائيل انها على وشك سلام حقيقي فاخترعت حماس في الوقت المناسب لتعيق عمليه السلام وبل هدمت بلحظات حماس ما انجزته منظمه التحرير بسنوات ،،،


“الحقائق موثقه “
…………..

ال سعود بتخطيط من الغرب وبطريقه مُمنهجه أنفقوا اكثر من 6 ترليون دولار في الثلاثين سنه الماضيه على بناء وزخرفه المساجد وتأسيس حركات اسلاميه وكليات اسلاميه واقامه فضائيات وإذاعات وصُحف تبث ليلا نهار دين وقرآن، ودفعت مليارات لمختبرات الغرب لاختلاق لهم إعجازات علميه تتلائم مع آيات القران ورشوة بعض المشاهير لمجرد إعلانهم اعتناق الاسلام وكان الهدف شطب العقليه العربيه وتخديرها. ولم تُنفق دولار واحد لبناء الانسان العربي
صاحب فكرة نشر الواهبيه وتطبيق الاسلام بحذافيره على العرب لإبقائها في الحضيض هو وزير خارجيه امريكا
(1959)john foster dulles

والحقائق موثقه لمن يريد معرفه الحقيقه الكامله ،،

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.