خطة لإنقاذ الكرة العراقية

الكاتب العراقي اسعد عبد

الكاتب/ اسعد عبدالله عبدعلي

حال الكرة العراقية منذ عام 1997 لا يسر عدو ولا صديق, حيث سجل بداية الانحدار الفظيع للكرة العراقية, فبعد الخروج المبكر والمذل من تصفيات كاس العالم 1998, حيث الخسارة المذلة امام منتخب مغمور (كازخستان) والذي كان للتو خارج من الاتحاد السوفيتي, لكنه تغلب على منتخبنا مرتين! مرة في بغداد على ملعب الشعب بهدفين, ومرة اخرى بالعاصمة الكازخية بثلاثة اهداف, فكانت اسوء مشاركة في تاريخ الكرة العراقية ضمن التصفيات المونديالية, وبعد انتهاء التصفيات اختفى منتخب العراق عام ونصف ليعود من جديد في الدورة العربية بالاردن عام 1999, لكن اخذ شكل الفريق المهزوز.

وتتابعت الهزائم حيث خسرنا لقب غرب اسيا عام 2000, ثم الهزيمة المذلة امام اليابان في امم اسيا 2000 في بيروت وبالأربعة.

ومع تقادم الزمن ظهرت اجيال كروية متخلفة! لا تملك الفكر والرؤية مجرد جري و”تشويت” للكرة! وصاحبها مدربون يبنون افكارهم على (الجوت والجلاق) فقط, بالاضافة الى فضائح بيع المباريات للفرق المنافسة في اكثر من بطولة, وهكذا ذبلت الكرة العراقية وغربت شمسها, فلم يعد هنالك نجوم مثل احمد راضي او ليث حسين او ناطق هاشم او رعد حمودي, مجرد لاعبين شبه معاقين لافتقادهم للفكر الكروي, وكل الانجازات التي تحققت في الفئات العمرية (اشبال+ ناشئين+ شباب+ اولمبي) تمت عبر التزوير والتلاعب بالأعمار, مما جعل الكرة العراقية على مستوى المنتخب الوطني بحالة فشل دائمة.

الان تمر الكرة العراقية بأسوء مرحلة, فالبناء الذي تم بعد 2003 كان شديد الاعوجاج, مما ادخلنا في فترة ضياع.

· الحلول

هنا نحدد مجموعة حلول ممكنة, والتي لو تمت ستكون لحظة انطلاق العراق نحو العالمية, هي الاتي:

1- اقامت دوري للمحترفين وحسب التراخيص العالمية, واشتراط ان يكون مدربي الفرق جميعها اجانب.

2- اعادة الروح لبطولة الجمهورية لمنتخبات المحافظات, مع تنظيمها على شكل ثلاث مجموعات كل مجموعة من 6 منتخب, كي يلعب كل فريق 5 مباريات, كي تعم الفائدة.

3- اقامة دوري للشباب خاص بكل محافظة, وليكن من 12 فريق ونتاجه يكون تشكيل منتخب شباب المحافظة ليشارك بعدها في بطولة الجمهورية للشباب…. وكذلك دوري للناشئين ونفس الافكار.

4- اجبار الاندية في الدوري الممتاز والدرجة الاولى على المشاركة بدوري الشباب والناشئين والاشبال, والا يتم اقصائها من المشاركة.

5- الزام الاندية بأنشاء ملاعب ومنشأت مكتملة, والا يتم اقصاء النادي من المشاركة باي بطولة من بطولات البلد.

6- التشجيع على اقامة اكاديميات رصينة تكون كوادرها اجنبية, وغلق كل الاكاديميات التي لا تلتزم بالشروط الموجبة لمنح الترخيص.

7- اعادة الروح للرياضة المدرسية عبر قرار حكومي, وضغط اعلامي, لتكون رافد مهم للرياضة.

8- اعادة الروح لبطولات الجيش الكروية, ليكون رافد اخر للكرة العراقية.

9- الاعتماد على مدرسة كروية معينة, لتدريب جميع المنتخبات العراقية (اشبال وناشئين وشباب واولمبي), ولتكن برتغالية او اسبانية مثلا.

· اخيراً:

ننتظر خطوات حقيقية لإصلاح منظومة كرة القدم في العراق, مع عملية اقصاء لذيول الاحزاب, الذين دخلوا ضمن الاندية والاتحاد لغرض واحد فقط, وهو الافساد وقضم اموال كرة القدم.

About اسعد عبد الله عبد علي

اسعد عبدالله عبدعلي اسعد عبد الله عبد علي مواليد بغداد 1975 بكلوريوس محاسبة كاتب وأعلامي عضو المركز العراقي لحرية الأعلام عضو الرابطة الوطنية للمحللين السياسيين عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين موبايل/ 07702767005 أيميل/ [email protected]
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.