خصال المرأة القوية التي يهرب الرجل من الارتباط بها

Nisaba Alissa

(احببها ذكية وتزوجها غبية) 👌👌
بزمانتو وفي احدى المناسبات الرسمية كان جورج كلوني عم يمدح زوجته امل علم الدين بيقول: ” انها ذات طبيعة رائعة، مهتمة بالجميع وواحدة من اكثر الشخصيات التي قابتلها ذكاءً ولكن هذا لم يغير من روح الدعابة التي تمتلكها”

على الرغم من اختلافهم بالبيئات كان كلوني بكل مناسبة عم يجيب سيرة مرتو واعجابه المبهر فيها وبشخصيتها وقديش هي امرأة ناجحة وقوية وذكية وانو هو كتير فخور فيها كلوني عكس مقولة “وراء كل رجل عظيم امرأة ” وما كان عندو مشكلة انو يكون وراها وهي تكون العظيمة

..هالاشكالية الي ما بيقبلا حيالله رجل .. لانو بيعتبرا تهديد لرجولتو بالاعتراف بأن امراته اذكى منو واقوى منو وهالشي نابع من الغريزة البشرية للذكر..

بس هو ليش الرجل بيكره يرتبط بالمرأة الذكية؟ 😕
في دراسة طرحت على موقع
(psychology Today)
وفي تجربة على طلاب متفوقين دراسياً وجدت ان الذكور المتفوقين رياضياً بيتقربو من زميلاتون المساويات لهم بالذكاء في حين ان المجموعة الثانية متوسطة الذكاء بعدت عن كلشي بنات اخدو علامات اعلا منون

لنصل نتيجة البحث انو: الرجل عندما يشعر ان شريكته متفوقة عليه فهو لا شعورياً يبتعد عنها ويلغي فكرة الارتباط العاطفي معاها 💁

بالتالي ليس كل الرجال انموذجاً عن كلوني ممن يحبون الحديث عن نجاح زوجاتهم حيث دائما ما تكون الصورة النمطية هي “طمس”الفتاة الذكية التي تشاركهم حياتهم العاطفية على اعتبار انها تشكل تهديداً سيضعهم موضع دفاع دائم عن شخصياتهم..

اغلب النساء الذكيات ذوات القوة الفكرية المستقلة عازبات حسب دراسة من جامعة فلوريدا الامريكية اجرتها عالمة النفس “كيت رادليف” والسبب يرجع لان المرأة الذكية صعبة المراس عاطفياً ولن تقنعها من مجرد حديث رومنسي بسيط بشخصيتك بل يجب عليك مجارتها فكرياً مثلما تجاريها عاطفياً..

في كتابها
why men love bitches
تحدثت شيري ارجوف عن خصال المرأة القوية التي يهرب الرجل من الارتباط بها فقالت: تضع نفسها اولا قبل وجود الرجل بالعلاقة ..فهي لن تصنع كارثة اذا تأخرت عن موعدك معها ولا تعطي قبل ان تأخذ فلكل شيء لديها مقابل عكس المتعارف عليه عن عطاء المرأة واعتبارها الحلقة الاضعف في العلاقة “

اخيراً..بيقول علم النفس انو لتنجح مع امرأة ذكية لازم تعتبر هالعلاقة شراكة وانو انتو فريق متكامل ونجاح طرف فيهون يعني نجاحك انت والعكس صحيح من خلال التفكير هذا ستخرج من موقع الندية والمقارنة مع شريكتك وتستمتع وتكون فخور بإمرأتك يا سيدي …

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.