خبراء من اسرائيل, اميركا وبريطانيا بعلم البحث الجنائي موجودون الأن بدمشق لهذا السبب

بدأ خبراء بعلم البحث الجنائي من اميركا واسرائيل وبريطانيا تحت اشراف وحماية القوات الروسية(بدون علم النظام السوري او اي حاجة لإذنه)  في البحث في مقبرة قرب مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة السورية دمشق، في محاولة للعثور على رفات جنديين إسرائيليين، فقدا منذ عام 1982, هما الجندي تسفي فيلدمان ويهودا كاتس, حيث فقدا أثناء معركة “السلطان يعقوب” في الحرب اللبنانية الأولى، بجانب الجندي زكاري باومل، والذي انتشلت رفاته وأعيد إلى إسرائيل في عام 2019، بحسب تقرير صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وتم تصنيف منطقة البحث عن رفات الجنديين، منطقة عسكرية مغلقة، من قبل القوات الروسية الموجودة هناك، والتي ستجري البحث بما في ذلك اختبار للحمض النووي لرفات الجثتين في حال العثور عليهما.

ووقعت معركة “السلطان يعقوب” قبل 39 عاما، حيث شهدت مناوشات بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري في سهل البقاع اللبناني. وقد أودى الهجوم بحياة 21 جنديا إسرائيليا، وإصابة 30 آخرين.

ورغم الاعتقاد بأن فيلدمان وكاتز قد قتلا خلال المعركة، كان هناك تخمينات وتقارير تقول إنه تم أسرهما من قبل القوات السورية في “السلطان يعقوب” وتم إرسالهم إلى دمشق.

وفي عام 2019، تم العثور على رفات بوميل والتي أعيدت رفقة 10 جثامين أخرى لأشخاص مجهولي الهوية، بعد أن أجرت الاستخبارات الإسرائيلية عملية مقعدة بمساعدة روسية.

وخلص الأطباء في معهد “أبو كبير” للطب الشرعي، إلى أن فيلدمان أو كاتس، لم يكونا وسط الجثث التي تم العثور عليها.

يذكر أنه في عام 2016، أعادت القوات الروسية دبابة إسرائيلية كانت مفقودة خلال الحرب في سوريا.

الصورة المرفقة هي لجنود روس يلقون القبض على ضباط تابعين للنظام السوري كانوايعفشون

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.