حول مقتل (جورج فلويد) والنهب العلني بهذه المناسبة !!.

قبل أن نتحدث عن ما أعقبه موت المواطن الأفريقي الأمريكي (جورج فلويد) على يد رجال الشرطة المتهورين في ولاية منسوتا الأميركية .. أريدكم أن تشاهدوا هذا الفديو والذي هو واحد من عشرات الفديوات التي ضجت بها كل شبكات التواصل الأميركية والعالمية خلال اليومين الماضيين .

وكما رأيتم فالسبب في التظاهرات والإحتجاجات من قبل (بعض) الأميركان ليس لإن رجل بوليس غبي وأحمق لا يحسن التصرف قام بقتل (جورج فلويد) عمداً أو سهواً !، بل سببها أن ( بعض ) الأمريكان يعشقون النهب (الفرهود) وسبق أن فعلوها كلما أرادوا الإحتجاج على أمور يُسمونها (عنصرية) !!. وهنا ينطبق المثل القائل ( مصائبُ قوم ٍ عند قوم ٍ فوائدُ ) .

ولماذا كل هذه الإحتجاجات والتي تأخذ صورة غوغائية غير قانونية وغير نزيهة وغير إنسانية وخاصةً حين تقوم بتخريب البلاد وخلق ضحايا جدد من الناس الأبرياء الذين ليس لهم ناقةٌ في ما حدث ولا جمل !؟، و(جورج فلويد) ليس الضحية الوحيدة في أميركا أو العالم، لإنه هناك ضحايا بالمئات كل أسبوع وكل شهر وحتى من رجال البوليس أنفسهم !.

ولا أعتقد أني أكون مبالغاً لو قلتُ بأن (بعض) الأميركان يتمنون أن يموت (جورج فلويد) جديد كل أسبوع !!، حتى يستمر النهب العلني السعيد والمبارك وبأقبح صوره في أميركا !. حيث يبدو الناس في هذا الفديو وكأنهم في مهرجان لتوزيع الأوسمة والهدايا على بعض من شارك في الإحتجاج !.

ولا أود التطرق لإسبابٍ أخرى “سياسية” لا ولن تخفى على كل شاطر، ومنها أن الإنتخابات الأميركية القادمة قريبة، والبعض الذي لا يؤمن بالديمقراطية لا يود أن يرى (دونالد ترمب) رئيساً للأربع سنوات القادمة !، لِذا فهذا النهب العلني وفي عدة ولايات ربما سيُساعد في تحويل بضعة أغبياء أو مستفيدين إلى أعداء للرئيس ترمب !!.

هي لعبة المصالح للأسف، والضحية (جورج فلويد) هدية جاءت في الوقت المناسب جداً بالنسبة للبعض، وما هو إلا ورقة قد تكون رابحة لبعض المتصيدين في الماء العكر اليوم . وقد قيل قديماً ( لو عُرف السبب .. بطُل العجب ) .

طلعت ميشو .
Jun – 1 – 2020

This entry was posted in فكر حر, يوتيوب. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.