حول زيارة (اللجنة الأمريكية للحريات الدينية في العالم) مؤخراً الى #الجزيرة_السورية

حول زيارة (اللجنة الأمريكية للحريات الدينية في العالم) مؤخراً الى (الجزيرة السورية): من لا يعرف سوريا قبل تفجر الحرب الراهنة 2011 ويسمع للمتحدثين باسم هذه اللجنة أو لمن التقوها ، يعتقد ويظن بأن سوريا كانت شبيهة بـ(أفغانستان) أو (الصومال) أو (السعودية)، لجهة الحريات الدينية والاجتماعية للمسيحيين . نقول لكل من تحدث وبتبجح عن (الحريات الدينية والاجتماعية) في مناطق ما يسمى بـ “الادارة الذاتية” الكردية : بأن سوريا ومنذ نشأتها كدولة حديثة في عشرينات القرن الماضي ، كانت (ملاذاً آمناً ) لمسيحيها. مسيحيو سوريا كانوا ومازالوا يتمتعون بالحريات الدينية والاجتماعية ويمارسون طقوسهم وشعائرهم الدينية علناً وبكل حرية ودون خوف أو قلق. كثير من المسلمين يشاركون المسيحيين احتفالاتهم بأعيادهم . نعم حالياً وضع (الحريات الدينية والاجتماعية) في مناطق الادارة هو افضل من وضع الحريات (الدينية والاجتماعية) في المناطق الخاضعة لسيطرة ( الفصائل الاسلامية) المتشددة ، كما هو الحال في إدلب وعفرين وغيرها من المناطق المحتلة من قبل تركيا الاسلامية . . يبدو أن مهمة هذه اللجنة كانت (سياسية) أكثر من كونها معنية بـ(الحريات الدينية) . فقد جاء في مؤتمر صحفي لنائبة رئيس اللجنة الأميركية( نادين ماينزا)، مع الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية.
قالت ماينزا: ” أتيت إلى سوريا كمسؤولة مستقلة، وليس كمسؤولة رسمية، أنا هنا لأظهر بأن الشعب الأميركي يقف مع شمال وشرقي سوريا”.
أضافت “أن اللجنة الأميركية للحريات الدينية في العالم قدمت مقترحات جريئة للحكومة الأميركية للحفاظ على حرية الأديان في شمال شرقي سوريا”.


وأشارت ماينزا، ” إلى أن اللجنة طالبت الإدارة الأميركية إشراك الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بالتسوية السياسية وفق القرار الدولي/ 2254 /.”
وذكرت “أنهم طالبوا أيضا بتوسيع التعامل مع الإدارة الذاتية والاعتراف السياسي بها كحكومة محلية لمستقبل سوريا ورفع العقوبات عن المناطق التي تديرها”.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.