حول اعتذار الشيخ حمزة يوسف من السوريين:

Eiad Charbaji

1- من الخلق والفضيلة قبول اعتذار المخطئ عندما يعترف بما فعل ويعود عنه، والرجل فعل واعتذر.
2- في الحالتين، سواء عندما سخر من تضحيات السوريين أو عندما احترمها، وجد يوسف من النصوص ما يدعم موقفه في كل مرة رغم تناقض الموقفين، وهذه مشكلة عضوية في النصوص الإسلامية نشير لها دائما.
3- وهو الاهم في كل ما حدث، تحطم قدسية المشائخ ورجال الدين من جديد، وانا هنا لا اقصد الإهانة والتحقير، بل نزع هالة القداسة من حولهم، والانتقال من حالة الرضوخ والانصات لهم، الى التعامل معهم كبشر عاديين يجب أن يحاسبوا عندما يخطؤون، فطيلة عقود وقرون استمرأ هؤلاء القوم الوقوف على المنابر والشاشات ليشبعونا لوما واهانة لعقولنا وكراماتنا وتنكيدا لحياتنا وتحريضا على استعداء محيطنا والعالم، وتحميلنا مسؤولية كل ما يحل بنا بسبب امثالهم عبر التاريخ، وبدل أن نوقفهم عند حدهم كنا نقول (لحوم العلماء مسمومة) ونعطيهم صدور المجالس، ونتبرك بهم، ونستفتيهم في كل شؤون حياتنا، فزاد غيهم وضلالهم، وتسيدوا وكسبوا الشهرة والمكانة والمال على أكتافنا.
هذا ما اشير له دائما؛ أهمية النقد وماذا يمكن أن يفعل.
خروج حمزة يوسف بهذا الشكل المهلهل وبصوت متهدج يتوسل المسامحة، لم يأت بدافع اخلاقي ذاتي منه، فالفيديو عمره سنتان، ولو كان يشعر انه أخطأ لوجد الف فرصة لتصحيح موقفه، لكنه لم يفعل الا الان.. تحديدا بعدما سمعه من ردود افعال، وشعر بتضعضع مكانته المشيخية ومصالحه.


آمل أن يأتي يوم ونرى فيه الناس في صلاة الجمعة يقفون ويصرخون في وجه الشيخ وينزلونه عن المنبر إذا قال كلاما منكرا لا يتفق مع العقل والمنطق والاخلاق، حتى يعلم رجل الدين أن من يجلسون أمامه بشر عقلاء وليسوا قطيعا من الغنم، ويحسب ألف حساب قبل أن يفتي أو يتفوه بكلمة، فقد تعود ا انه مهما كنت جاهلا وغبيا وفاشلا في حياتك، يكفي ان تلبس العمامة وتردد قال الله وقال الرسول، فيستطيع ان تهرف بما تشاء، ويطرق مسامع الناس بأي كلام، وتفتي لهم ليس فقط في الدين، بل في السياسة والاقتصاد وعلم النفس والطب.
بالمحصلة ما حدث جيد جيدا، وفيه رسالة واضحة لكل رجال الدين الذين ظنوا أنفسهم آلهة على الارض، ولأولئك اليافعين الذين يحلمون بالمشيخة، وأنا متأكد أن هذه (الصنعة)، وبعد ما حدث في السنوات الاخيرة، ما عادت طمعة لأحد، وهي في طريقها الى الزوال.

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.