حلم مثواه في بلدي

من يقرا مع تجاعيد الليل قصتي
كيف بدات وكيف سكبت الحنين بالكاس عشقي
كيف ذاب وانصهر الطيف بجذوته
كيف لوح المساء بوشاحه فتسللت ينابيع لوعتي الى سكونه وباغتتني وحشتي
صمت وقطرات مطر وريح تلذع بالبرد زجاج نافذتي
بعد وحلم وصدى صوت يلفح وجه العتمة
امي تنير الدرب بفانوس كاد لهيبه ينطفيء تنتظر قدومي لعل الرصيف مع نظراتها ينطوي بين حنين اناتها تتوسل
اه اليك ارسلها اين ركبتك لاضع عليها راسي فلا من حنانك استيقظ
تلمسي شعري وغني لي حتى انام اليوم ولا احلم
ترقص في عيني النجوم فيضفي الليل حزنا مؤرقا فلا تصدقو انني يوما ساغفو
على ناصية روحي تتؤه حكايتي وانا في الغربة
اشم رائحة الذعر في بلدي
فهل ياحبيبي حلمك هو حلمي ان نزف بثوب ابيض مثواه في بلدي


يعانق ثراها فترتاح من الانين فتات عظامي
مفيدة زهوة
—————–
30/10/2017

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.