حكومة العراق والادمغة المقفلة والولاء لايران وأذنابها‎

د.كرار حيدر الموسوي

بالرغم من كل ما تعانية حكومة ملالي طهران من مشاكل داخلية وانهيارات اقتصادية كارثية , ترافقها حالة من الغليان الشعبي المستمر والانتفاضات المتلاحقة من قبل الشعوب الايرانية ضد فساد وجرائم نظام الملالي القمعي و ضد انشغاله في تصدير الفوضى والارهاب الى كل دول العالم ,وما يعانيه خارجياً من ضغوطات دولية واقليمية اقتصادية وسياسية وعدم مقبولية لدى اغلب دول العالم جعلته على شفير الانهيار الوشيك,الإ ان من اهم الاحداث التي ستؤثر عليه بشكل مباشر و ستسرع من زواله هي انهيار حكومة الاحزاب المليشياوية الحاكمة للعراق والمواليه له حتى النخاع,والتي سخرت العراق وثرواته و بكل ما يمثله من ثقل اقتصادي وسياسي وعمق في المنطقة وعلى مدى عقد ونصف مضى من حكمها لخدمة بقاء نظام ملالي طهران على قيد الحياة واستمراره في تصدير ثورته البائسة,فلقد امسى اليوم زوال حكومة الاحزاب المليشياوية الحاكمة للعراق والموالية لطهران بمثابة زوال الرئة التي ابقته على قيد الحياة كل السنيين الماضية, و سيؤدي حتماً الى سقوط مشروعها في العراق وسقوط مشروع تصدير الثورة الخمينية البائسة و انحسار وانهيار النفوذ الايراني في المنطقة ككل وصولاً انهيار نظامها الدجالي في طهران كنتيجة ارتدادية حتمية,وان ما سيسرع في حدوث هذا الانهيار والزوال هو حالة الرفض الشعبي العارم في الشارع العراقي للوجود الايراني بسبب تنامي نفوذها بشكل سرطاني في كل مفاصل واركان الدولة العراقية,لذلك فان الانتفاضة الاخيرة التي خرجت في مدن وسط وجنوب العراق كان شعارها الاول الرفض العلني للوجود الايراني في العراق, ورفض فساد واجرام الاحزاب المليشياوية الحاكمة للعراق والمواليه بشكل مطلق لنظام ملالي طهران بل هي وليدة المشروع ذاته,فقد اضافت هذه الانتفاضة مسمار آخر في نعش نظام ملالي طهران و سرعت في زواله الحتمي, وأعطت الاشارة والدليل الوافي بان حقبة حكومات التبعية الايرانية واحزابها المليشياوية في العراق في نزعة الموت الأخير وانه لا يمكن لها الاستمرار في حكم العراق.ان من اهم ما يميز الانتفاضة الاخيرة هو انكسار حاجز الخوف لدى ابناء جنوب العراق من التحرُّك ضد النظام التبعي المليشياوي الحاكم للعراق ببركة و اوامر عمائم الضلال في طهران, والذي كان نتيجة حتمية للكثير من الاسباب التراكمية واهمها حالة الاستبداد والقمع الذي مارسته المنظومة المليشياوية الحاكمة منذ تسلمها حكم العراق, و حتى على ابناء الجنوب الذي يدعي هذا النظام بانه الحاضنة الشعبية له بسبب الانتماء الطائفي.وطبيعي جدا من حكومات تعاقبت على حكم العراق منذ الغزو الامريكي و مارست القمع حتى على ابناء الجنوب ان يكون لابناء وسط و غرب و شمال العراق الجزء الاكبر من هذا القمع والإضطهاد.خصوصا ً بان هذه المنظومة المليشياوية الحاكمة للعراق منذ عام 2003م حتى يومنا, متكونة اصلا من احزاب ولدت وترعرعت في ايران تحت شعار الانتصار للثورة الايرانية الخمينية وانها بين قوسين احزاب تعتنق فكر التشيع والانتصار لمذهب التشيع والذي كانت طهران ولا زالت تدعي تزعمها له منذ انطلاق الثورة الايرانية التي اطاحت بشاه ايران وجاءت بالخميني من ضواحي باريس لقيادتها وتصديرها الى دول الجوار وصولاً الى يومنا ,وما تخللها من استثمار لأتباع المذهب و زجهم كوقود لتنفيذ اجندات الثورة الخمينية خلال الاربعة عقود مضت من عمر الثورة الايرانية,وسخرتهم كأدوات لهدم الدولة العراقية ومن ثم دفعتهم للولوج الى المجتمعات العربية لتدمير بنيتها ونسيجها الاجتماعي وزعزعة الامن والسلم في المنطقة ككل, وصولا الى تدمير واسقاط الحكومات التي وقفت ضد مشروع “التشيع” لإيران,و من جانب آخر الوقوف الى جانب الحكومات الموالية للثورة الخمينية كما في الحالة السورية , حيث دعمتها بالمليشيات الطائفية التي قوامها الاساسي عناصر من ابناء جنوب العراق الذين تم تجنيدهم من خلال شعارات الانتصار للمذهب والتحشيد الطائفي.فلم يجني ابناء جنوب العراق وهم الانصار التقليديين لمذهب التشيع اي شيء سوى الموت لابناءهم وحالة عدم الاستقرار والفقر والقهر وصولا الى سرقة ونهب ثرواتهم والتغلغل أكثر في النسيج الاجتماعي والعشائري والسيطرة عليه وتسخيره بشكل كامل لخدمة اجندات حكومة طهران السياسية وتمددها وتربعها على رقابهم,حتى وصل ابناء الجنوب الى قناعات خلال السنين القليلة الماضية بان حكومة ملالي طهران لا تضعهم الا في مراتب التبعية والعبيد وان حلمها وغايتها الحقيقية هي سيادة الفرس على العرب و الوصول الى مرحلة اعادة امجاد الامبراطورية الفارسية الغابرة,كما وصلوا الى قناعات بان حكومة طهران واقطاب ثورتها لم يكن لهم اي صلة حقيقية بمذهب التشيع وانما استعملته الثورة الخمينية و مرجعياتها كمطية للوصول الى غاياتهم الخبيثة..وكذلك فان ما يعطي الاشارات بان حكومة التبعية الايرانية واحزابها المليشياوية في نزعة الموت الأخير, هو مبادرة الشعب إلى الانتفاض سلماً على هذه الاحزاب المليشياوية الحاكمة والموالية لطهران,وبذلك فانها ابتعدت عن العنف بما يفوت الفرصة على حكومة الاحزاب المليشياوية في استعمال العنف و الذي تستعمله اليوم في محاولتها لانهاء الانتفاضة,فالـ”التوازن السلمي” مفقوداً بين الفريقين, فضلاً عن أن عنف الثوار أو المنتفضين قد يعطي المبرر لحكومة المليشيات كي تُصعِّد عنفها إذا كانت هي البادئة في استعماله وهذا ما يحدث فعلا الان.ومن المتوقع بان تقدم الاحزاب المليشياوية الحاكمة وبأستعمال الاذرع الايرانية المتغلغلة في جنوب العراق بزج عدد من مرتزقتها لتحويل مسار الانتفاضة الى استعمال السلاح,لتطلق الاحزاب المليشياوية الحاكمة يدها في تصفية الانتفاضة وتصفية المتظاهرين السلميين بالحديد والنار, ولكن في هذه الحالة سيفتضح امرهم لان اغلب منتسبي الأجهزة الامنية هم اصلا من اهل الجنوب ولا يمكن لهم الإقدام او التورط في قتل ابناء عشائرهم تنفيذاً لاوامر الاحزاب المليشياوية الفاسدة الحاكمة,الامر الذي سيرتد عليهم بالثارات العشائرية التي تحكم التركيبة السكانية لجنوب العراق,اضافة الى ذلك وبعد كل هذه السنين ادرك الشعب وخصوصا ابناء الجنوب انه لا جدوى من انتظار سراب “ما يسمى” إصلاح العلمية السياسية او إصلاح احزابها الفاسدة او توقف مليشياتها عن ارتكاب الجرائم ,خصوصا بعد تغولها و انغماس احزابها وشخصياتها في الفساد واللصوصية والرذيلة ونهبهم لثروات العراق جهاراً نهاراً,وتهاوي الشعارات التي دائما ما ترفعها خلال جوالات الانتخابات والتي لم يرى منها الشعب في كل مدن العراق وليس في الجنوب فقط اي صدى سوى استمرار القتل والتصفية والفساد واللصوصية وتغول حيتان الفساد اكبر مما كانوا عليه,وبالمقابل تغول للنفوذ الايراني في كل جزئية من اركان الدولة العراقية السياسية والاجتماعية والاقتصادية,حتى امسى ابناء ايران وضباط حرسها الثوري هم الحكام الفعليين للكثير من المحافظات و المدن العراقية بشكل مباشر , اضافة الى سيطرتهم المطلقة على القرار السياسي العراق من خلال سيطرة الاحزاب الموالية لطهران على حصة الاسد في التشكيلات الحكومية المتعاقبة وعلى البرلمان ايضا, وسيطرتهم المطلقة على مجريات الحياة الاقتصادية في العراق, وسيطرتهم على الحياة الدينية من خلال الولاء المطلق للغالبية العظمى من اصحاب العمائم وما يطلق عليهم بالمرجعيات ابتداءا من ما يسمى المرجع الاعلى “السيستاني” الايراني الجنسية والانتماء والولاء وصولا ً الى طفل ايران المدلل مقتدى الصدر الذي يستثمروه دائما في جر الشارع العراقي وجر البسطاء والمهمشين من خلال شعارات خادعة وزائفة لخدمة اغراض ومناورات واجندات ملالي طهران في العراق,حتى امست هناك قناعات مطلقة لدى عموم ابناء العراق بانه لا حل في العراق الا بإستأصال هذا الورم وهذه المنظومة المليشياوية الفاسدة المجرمة العميلة بكل احزابها ومسمياتها ورموزها وقوانينها,اما غير ذلك من حلول فلا يعدو كونه وهم وسراب وخديعة..
لذلك فان ما يعطي الاشارات بان حكومة التبعية الايرانية واحزابها المليشياوية في نزعة الموت الأخير، هو وجود شبه إجماع شعبي على مطلب إسقاط الاحزاب المليشياوية الحاكمة واسقاط العملية السياسية الفاسدة العميلة بكامل رموزها واحزابها,وقد كان لابناء وسط وغرب العراق خطوة سابقة عندما انتفضوا على حكومة التبعية الايرانية واحزابها المليشياوية على اعتبار انهم نالو حصة الاسد من القمع والقتل والتغييب والسجون والتهجير ونهب ثرواتهم وتدمير مدنهم على يد هذه الاحزاب المليشاوية الحاكمة,ولكن تم قمع انتفاضتهم وتدمير مدنهم وتهجير الملايين منهم لمجرد انهم طالبوا بحقوقهم ,عندما أقدمت احزاب التبعية الحاكمة ومليشاتها واجهزتها الامنية بالبطش بابناء هذه المحافظات وفق خطة ايرانية محكمة مستفيدة من العمق الطائفي الذي وظفته آنذاك افضل توظيف,ودفعت بالالاف من ابناء جنوب العراق تحت شعار الانتصار للمذهب كوقود وادوات لقتل اكبر عدد ممكن من ابناء وسط وغرب العراق تحت شعار مكافحة الارهاب,وكان المستفيد الاول والاخير من كل ما جرى هم ملالي طهران واجنداتهم للسيطرة المطلقة على العراق.
أما العامل الحاسم والذي يعتمد عليه حتمية سقوط حكومة التبعية الايرانية واحزابها المليشياوية ليدفعها الى الموت الأخير…فهو الموقف الفعلي للجيش أو القوات المسلَّحة بفروعها واصنافها من الانتفاضة الشعبية.ويكفي هنا ان يتقدم اي تشكيل يقوده ضابط شريف ليطيح بحفنة الاحزاب المليشياوية الفاسدة ويعيد العراق الى اهله,فإذا كان الجيش او اي فصيل او تشكيل من تشكيلاته مؤيداً لمطالب الشعب فسيؤدي موقفه حتماً الى النجاح الحتمي للانتفاضة وتحقيق اهدافها, ولو كان هناك ايضا ً ضامن لبقاء القوات المسلحة على الحياد ولم تتدخل لحماية الاحزاب المليشياوية الفاسدة المجرمة فان نجاح الانتفاضة أيضاً يصبح مؤكداً حتى ان استغرقت وقتاً أطول.ولقد تأكد من خلال مجريات الاحداث بان هناك الكثير من ضباط وقيادات القوات المسلحة لا يقبلون باستمرار هذه الاحزاب المليشياوية العميلة في سدة الحكم,وعدم قبولهم بكل مايجري في العراق من فساد ولصوصية و نهب للمال العام و جرائم وتسلط للمليشيات التابعة للاحزاب الموالية لطهران ونظامها الاجرامي الظلامي الشيطاني الفاسد,.وهنا تجدر الاشارة بان للحالة العراقية خصوصيتها والتي لا يمكن التغاضي عنها,وهي ان كل ما يجري في العراق هو خاضع للمحرك الرئيس او الطرف الرئيس في اللعبة والمعادلة وهو الطرف الامريكي,و الذي يعمل منذ سنوات من وراء الكواليس ويحرك كل شي في العراق بالشراكة مع ملالي طهران وابناءهم الحاكمين للعراق, ما زال حتى يومنا الطرف الامريكي يملك الجيوش المسيطرة على الارض و يمتلك القرار في العراق,وطبيعي جدا ً بان يكون الطرف الامريكي هو المسؤول الاول امام الشعب في حال اقدمت حكومة الأحزاب المليشياوية على استعمال الحديد والنار ضد الشعب كما استعمله ضد ابناء وسط وغرب العراق,لانه المتسبب الاول والاساسي قانونياً في ما وصل اليه العراق اليوم هذا من ناحية,بالاضافة الى انه من جاء بهذه الاحزاب المليشياوية الفاسدة المجرمة وسلمها ادارة العراق, مع علمه المسبق بولائها وانتماءها لمشروع الثورة الايرانية الخمينية الظلامية, وهي تعمل تحت انظاره ومباركته حتى يومنا,فكل ما اقترفته هذه الاحزاب المليشياوية المجرمة من جرائم بحق ابناء العراق على مدى العقد والنصف الماضي و ما نهبته من ثروات العراق لم يكن بعيدا ً عن انظار ومباركة وشراكة الطرف الامريكي وسفارته الكبرى في قلب المنطقة الخضراء.و لذلك فاننا في الختام نقول… ان اراد ابناء العراق تخليص بلدهم مما يعانية من كوارث سياسية واقتصادية واجتماعية, وان ارادوا الاسراع في اسقاط هذه المنظومة المليشياوية واحزابها الفاسدة المجرمة وعمليتها السسياسية المهترئة فوجب عليهم ان يضغطوا اولاً واخيراُ على الطرف الاقوى في اللعبة,وهو الطرف الذي جلب كل هذه الويلات على شعبنا وهو المساند لهذه المنظومة المليشياوية الحاكمة للعراق في الخفاء والعلن وهو الطرف الامريكي لا غير.و ان يرسل له الشعب رسالة واضحة من خلال اقتحام المنطقة الخضراء واسقاط احزابها ورموزها ليعلم الطرف الامريكي بان قوته الغاشمة استطاعت ان تفرض علينا عملية سياسية بائسة مهترئة واحزاب مجرمة فاسدة موالية لدولة عدوة,ولكنه لم ولن يستطيع كسر ارادة الشعب اوتركيعه لإرادة الغزاة, وان السقوط الحتمي لزمرة الفساد والاجرام والمليشيات هو قادم لا محالة وان الشعوب الحرة هي من تقرر مصيرها شاء الطرف الامريكي قبول هذه المعادلة ام لم يشأ.
قيام القيادة المركزية الأمريكية
(CENTCOM)
بالكشف عن محاضر التحقيق مع قيس الخزعلي والمسح الميداني لقتلى المعارك ألقى مزيدًا من الأضواء على علاقات إيران مع الميليشيات الشيعية في العراق
قامت القيادة المركزية الأمريكية مؤخرًا بنزع السرية عن محاضر التحقيق بعد عقد من الزمان مع قيس الخزعلي، زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، التي حصلت على خمسة عشر مقعدًا في الانتخابات البرلمانية العراقية في أيار. تلقي هذه التقارير مزيدًا من الأضواء على علاقة الجمهورية الإسلامية بالميليشيات الشيعية العراقية. ولكن، هذا ما توضحه أيضًا دراسة ممنهجة لقتلى المعارك التي تكبدتها هذه الميليشيات في العراق. يظهر المصدران كيف تحاول طهران تحقيق أهدافها المزدوجة المتمثلة في استمرار هيمنة الشيعة في بغداد، وفي الوقت نفسه ضمان تبعية وولاء الميليشيات لطهران. يمكن أن يُعتبر قيام القيادة المركزية الأمريكية
(CENTCOM)
برفع السرية ونشر ملفات الخزعلي محاولة لمنع وصول زعيم الميليشيا العراقية إلى مجلس الوزراء، حيث يتهمه الجيش الأمريكي بقيادة كمين أدى لقتل خمسة جنود أمريكيين في كربلاء عام 2007. ومع ذلك، فلا يوجد ضمان بأن الوثائق التي تم نشرها ستؤدي إلى عرقلة مهمة الخزعلي، وتظهر دراسة ميدانية لمواد مفتوحة المصدر بوضوح أن هناك العديد من أمثال الخزعلي في العراق , يعود تاريخ طهران في تأسيس الميليشيات الشيعية العراقية إلى الثورة الإيرانية عام 1979. قبل الثورة، قدم نظام الشاه محمد رضا بهلوي مساعدة اقتصادية كبيرة لكبار رجال الدين الشيعة (مراجع التقليد في المذهب الشيعي)، والمزارات الشيعية، والحوزات الدينية في العراق. وهذا يفسر جزئيًّا سبب ابتعاد زعماء الشيعة العراقيين، الذين يتمركز معظمهم في النجف، عن المُعارض الإيراني الكبير آية الله روح الله الخميني، الذي نُفي إلى العراق في تشرين الأول 1965. أما آية الله محمد الشيرازي الذي كان يتخذ من كربلاء مقرًا له، من جهة أخرى، فقد احتضن الخميني كجزء من تحديه للمؤسسة الدينية الشيعية في النجف , وفي حين بقي دعم نظام بهلوي للشيعة العراقيين اقتصاديًا، قدمت طهران دعمًا عسكريًا مكثفًا للتمرد الكردي ضد بغداد، بما في ذلك .المشاركة المباشرة لمحاربين إيرانيين في العمليات العسكرية ضد قوات الحكومة المركزية، حتى توقيع اتفاقية الجزائر عام 1975، التي حلت مؤقتًا النزاع الحدودي بين إيران والعراق.
تغير موقف طهران بشكل كبير بعد الثورة وإقامة الجمهورية الإسلامية. كان هذا التحول جزئيًا بسبب تدهور العلاقات بين إيران والعراق حيث كثف نظام البعث في بغداد من قمعه للنشاط السياسي الشيعي العراقي في أواخر السبعينيات من القرن الماضي وأبعد ما لا يقل عن خمسين ألفًا (ربما كان الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير) من حملة الجنسية الإيرانية-العراقية المزدوجة إلى إيران. وتدهورت العلاقات أكثر عندما قام تيار متواصل من أعضاء حزب الدعوة الإسلامي الشيعي العراقي، الذين سعوا للحصول على اللجوء السياسي في إيران، بإقناع الخميني بأن نظام البعث على وشك الانهيار. في النظام الثوري نفسه، كان هناك الكثير من الأفراد ومراكز القوى التي تدفع باتجاه “تصدير” الثورة الإيرانية إلى الخارج. ومع الثقة الزائدة بعد فوزه في إيران، لم يكن الخميني بحاجة إلى الكثير من الإقناع كي يدعو إلى الإطاحة بنظام البعث و”تصدير” الثورة إلى العراق، وهو ما فعله علانية في التاسع من آب 1980، أي قبل 11 يومًا من الغزو العراقي لإيران …في أعقاب الغزو العراقي، لم تقم قوات الحرس الثوري الإيراني فقط بتجديد الدعم العسكري لنظام بهلوي للمتمردين الأكراد العراقيين، بل نظمت أيضًا فيلق بدر التابع للحرس الثوري الإيراني. كانت الوحدة تتألف من أعضاء حزب الدعوة وأسرى الحرب الشيعة العراقيين الذين انتقلوا للطرف الآخر وتطوعوا للقتال ضد قوات صدام حسين. كان فيلق بدر في بادئ الأمر تحت قيادة آية الله محمود هاشمي شاهرودي، وهو الرئيس غير الرسمي لجمهور المواطنين المزدوجي الجنسية الإيرانية-العراقية الذين تم إبعادهم إلى إيران. بحلول منتصف الثمانينيات، عهدَ الحرس الثوري الإيراني للزعيم الشيعي العراقي المنفي آية الله السيد محمد باقر الحكيم قيادة فيلق بدر. لم تختفِ المنافسات القديمة بين الشيعة العراقيين بسبب تشكيل فيلق بدر وإنما بقيت وحتى ازدهرت داخل التنظيم. وفقًا لشاهرودي، فإن أعضاء حزب الدعوة السابقين، الذين كانوا أصلاً من النجف، شكلوا فصيلاً متميزًا خاصًّا بهم، في حين أن أتباع الشيرازي، الذين كانوا أصلاً من كربلاء، قاموا بتنظيم فصيل منافس. من اللافت للنظر، أن ينجذب النجفيون نحو التيار الرئيسي للجمهورية الإسلامية في عهد رئيس البرلمان آنذاك آية الله علي أكبر هاشمي رفسنجاني ومن ثم الرئيس علي خامنئي. في المقابل، تحالف فصيل كربلاء بقيادة شيرازي مع آية الله العظمى حسين علي منتظري. وكان هذا الأمر في غاية الأهمية، لأن مهدي هاشمي، شقيق صهر منتظري، كان مسؤولاً عن وحدة حركات التحرر التابعة للحرس الثوري الإيراني، التي هي طلائع قوات القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني العاملة خارج الحدود الإقليمية. وعندما خسر منتظري في منافسة الخلافة بعد الخميني، وقام النظام بإعدام الهاشمي في عام 1987 ، نأى أتباع شيرازي تدريجيًا عن الجمهورية الإسلامية وتحول ولاؤهم إلى خصوم إيران الإقليميين, ولقد عملت تجارب طهران في إدارة منافسات الشيعة العراقيين فيما بينهم على تطوير قدرة الحرس الثوري الإيراني على إدارة نزاعات الشيعة الداخلية، حيث حارب مواطنون عراقيون من أجل إيران -وقُتل بضع مئات منهم- في الحرب مع العراق. حتى أن فيلق بدر قد صمد في وجه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 598 والهدنة بين إيران والعراق، واحتفظ بثكناته بالقرب من الحدود الإيرانية-العراقية. وكعلامة على درجة سيطرة طهران على فيلق بدر، بقي الفيلق سلبيًا تمامًا خلال التمرد الشيعي العراقي في آذار- نيسان 1991 في أعقاب حرب الكويت. كانت طهران قد أعلنت الحياد في النزاع ولم ترغب في التورط بالإنابة جاءت لحظة فيلق بدر في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق وانهيار نظام البعث: عاد فيلق بدر إلى العراق لجني ثمار تحريرها عن طريق اختراق المؤسسات السياسية المعاد تشكيلها في العراق، واستخدام ميليشيات فيلق بدر في العراق لملء الفراغ الناتج عن حل الجيش العراقي ومع ذلك، فقد استمر التنافس بين الشيعة وأدى إلى ظهور قوتين شيعيتين متنافستين: فيلق بدر، الذي كان تحت السيطرة المباشرة للحرس الثوري الإيراني، وجيش المهدي اللامركزي بقيادة مقتدى الصدر، تحت سيطرة غير مباشرة للحرس الثوري الإيراني. لقد برزت الطبيعة المعقدة للعلاقة بين الحرس الثوري الإيراني وجيش المهدي إلى دائرة الضوء مع إعلان القيادة المركزية الأمريكية مؤخرا عن محاضر التحقيق مع الخزعلي في الفترة من 21 آذار إلى 6 أيار 2007. كما تعطي هذه العلاقة نظرة ثاقبة عن كيفية تعامل الحرس الثوري الإيراني مع ميليشيات شيعية عراقية أخرى وفقًا لمحاضر التحقيق، قام الصدر ونائبه آنذاك، الخزعلي، بزيارة لإيران، حيث التقيا أحد أعضاء لواء القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، والمعروف باسم حجي يوسف، والقائد الأعلى للواء القدس، اللواء قاسم سليماني. وفي وثيقة منفصلة، اعتبرت وزارة الخزانة الأمريكية “حجي يوسف” هو نفسه العميد الركن عبد الرضا شهلائي في لواء القدس، الذي تم تصنيفه في 16 أيلول 2008 “تهديدا للسلام والاستقرار في العراق وحكومة العراق و خلال التحقيقات، أوضح الخزعلي أنه سافر من العراق إلى إيران عبر مدينة الأهواز في جنوب غرب إيران حوالي خمس مرات، وفي بعض الأحيان، قام ممثلو فيلق القدس باستلامه من الحدود. في طهران، اجتمع الخزعلي بشكل متكرر مع حجي يوسف، ولم تقتصر محادثاتهما على الشؤون العسكرية. لمحاضر التحقيق:
بدأ حجي يوسف النقاش مع المعتقل موضحًا أنه سيكون مفيدًا لقضية الشيعة ككل إذا شارك [مقتدى الصدر] في عملية الانتخابات العراقية. وأضاف موضحًا أنه إذا قام مقتدى الصدر بمقاطعة الانتخابات أو إذا أعلن على الملأ أنه ضد الانتخابات، فإن ذلك سيؤدي إلى تهميش العملية السياسية الشيعية. وأوضح حجي يوسف أنه سيكون من المفيد للشيعة ومنظماتهم أن يقدموا دعمهم لآية الله العظمى السيستاني، وذلك يشمل منظمة بدر، حزب الدعوة، والتيار الصدري. وهذا من شأنه أن يسمح بوجود كتلة انتخابية شيعية صلبة من أجل ضمان حصول الشيعة على السيطرة الكاملة على البلاد والحكومة … وفي اليوم التالي أخذ حجي يوسف المعتقل لمقابلة قاسم سليماني… أكد سليماني على القضايا نفسها كما فعل حجي يوسف فيما يتعلق بمشاركة مقتدى الصدر في العملية الانتخابية. ومرة أخرى، عرض المعتقل موقف مقتدى الصدر فيما يتعلق بالانتخابات، والمشاركة في حكومة عراقية يعتبرها غير شرعية. ورد سليماني باقتراح مضاد مفاده أن يظهر الصدر علنًا على الأقل وكأنه يدعم العملية في العراق ويفعل ما يرغب بالخفاء، أو على الأقل يقدم نفسه كمستقل أو محايد وليس معارضًا للانتخابات.
لم يقتصر الأمر على الخزعلي في زيارة إيران-
سافر حجي يوسف إلى النجف في أواخر عام 2003 أو أوائل عام 2004 ليضع بنفسه تفاصيل نقل الأموال وغيرها من أشكال المعونة إلى التيار الصدري وإلى مقتدى الصدر شخصيًّا … لقد تباينت كمية الأموال المرسلة مباشرة إلى مقتدى الصدر من وقت لآخر، ولكنها عادة كانت تتراوح ما بين 750,000 و مليون دولار أمريكي. ومع ذلك، فقد تم إرسال ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين دولار أمريكي لبعض المشاكل أو الاحتياجات الخاصة. كما تباينت وتيرة إرسال الأموال من حين لآخر. كان هناك قاعدة معتادة لاستلام الأموال كل شهر، ولكن كانت الفترة تطول أو تقصر من وقت لآخر.
كما يبدو أن حجي يوسف كان أيضًا مسؤولاً عن نقل الأسلحة من إيران إلى العراق، حسب أقوال الخزعلي:
من الجانب الإيراني، كان حجي يوسف هو حلقة الوصل الأساسية لحركة الأسلحة، وقدم مساعدة كبيرة في مناطق الأهواز وعيلام (إيلام، بالفارسية). لم يكن المعتقل مسؤولاً عن حجي يوسف أو أي إيراني آخر يعمل لديه. يقوم حجي يوسف أو أحد مرؤوسيه بالاتصال المباشر مع أحد الأفراد على الجانب العراقي من الحدود ويتفقان في يوم معين على إدخال كمية معينة من الأسلحة إلى العراق. دائمًا ما يتم نقل الأسلحة من قبل مهربي الأسلحة- وليس مباشرة من إيران. تستخدم إيران دائمًا مهربي الأسلحة حتى لا تخضع إيران للمساءلة كما ناقش الخزعلي دعم الحرس الثوري الإيراني الحذر للميليشيات الشيعية العراقية المتنافسة، وعمل حتى على تشجيع ظهور الفصائل المنشقة. في ضوء ذلك، فإنه ليس من المستغرب أن اثنتين من الميليشيات الرئيسية انقسمت إلى مجموعات إضافية أصغر، بما في ذلك كتائب سيد الشهداء كفرع من فيلق بدر وعصائب أهل الحق من جيش المهدي ولكن لم تكن الميليشيات الشيعية هي وحدها التي تحاول ملء الفراغ في السلطة في عراق ما بعد البعث، فقبل مرور وقت طويل، كانت الدولة الإسلامية في العراق والشام توسع منطقتها من سوريا إلى العراق. بحلول حزيران 2014، شكل تنظيم داعش تهديدًا مباشرًا لبغداد، ما حثّ آية الله العظمى علي السيستاني على إصدار الفتوى الدينية في الثالث عشر من حزيران 2014 التي تدعو إلى الدفاع عن المدن العراقية والمشاركة في الهجوم المضاد ضد داعش.
توحدت الميليشيات العراقية المنقسمة تحت مظلة قوات الحشد الشعبي. يقدم مسح نظامي مفتوح المصدر لقتلى المعارك من قوات الحشد الشعبي في العراق بعض الأفكار المتبصرة في عملياتها وأدائها. تم الإبلاغ عن مقتل ما مجموعه 2,526 مقاتلا من قوات الحشد الشعبي في القتال في العراق من 15 آذار 2013 إلى 4 أيلول 2018. من المؤكد أن المجال الحقيقي للخسائر أعلى، ولا بد من اعتبار هذا العدد كالحد الأدنى المطلق.
القتلى الشيعة العراقيون في معارك العراق من شهر آب 2012 إلى أيلول 2018

تم استقاء البيانات من مصادر مفتوحة متعددة. تمثل حالات القتل المرتفعة في شهر يوليو من كل عام حالة شاذة ناجمة عن إدراج القتلى الذين لا يعرف شهر مقتلهم.
من بين 2526 قتيلاً بين قوات الحشد الشعبي المقاتلة في العراق، يُعرف مكان ولادة 2133 مقاتلا. معظم المقاتلين الذين لقوا حتفهم في العراق ولدوا في محافظة البصرة، حيث تم التعرف على هوية 810 قتلى، يلي ذلك 273 قتيلا من المقاتلين المولودين في محافظة بابل، و175 قتيلا من المقاتلين المولودين في محافظة بغداد. وعلى النقيض من ذلك، لم يتم الإبلاغ عن أي قتلى من جانب قوات الحشد الشعبي لأشخاص ولدوا في محافظات أربيل أو حلبجة أو السليمانية.
القتلى الشيعة العراقيون في معارك العراق حسب مكان الولادة من آب 2012 وحتى أيلول 2018

تم استقاء المعلومات من العديد من المصادر المفتوحة
حتى في أكثر مراحل القتال ضراوة ضد داعش، لم يكن هناك أي دليل على أن الميليشيات تتنازل عن القيادة الحقيقية والسيطرة لصالح قيادة قوات الحشد الشعبي. كانت كل وحدة تقاتل تحت قيادتها الخاصة؛ لم يخضع الخزعلي وهادي الأميري وأكرم الكعبي، وغيرهم من القادة لسيطرة حكومة بغداد. كان سليماني مسؤولاً عن المجهود الحربي.
الميليشيات الشيعية العراقية، وقياداتها العليا، وقتلى المعارك في العراق وسوريا من شهر آب 2012 وحتى تموز 2018

تم استقاء البيانات من العديد من المصادر المفتوحة
في حين يعتبر الكولونيل جويل رايبورن، مؤلف كتاب “العراق بعد أمريكا: الأقوياء، الطائفية، المقاومة“، انقسام الميليشيات الشيعية “خطأ فادحًا من قبل سليماني ونوابه”، وعوضًا عن ذلك، يمكن احتسابه خطرًا وجزءًا من استراتيجية إيران المُعدة للعراق: يتنافس قادة الميليشيات الشيعية العراقية على سخاء طهران الذي يمكن أن يضمن لهم التفوق في العراق. من ناحية أخرى، يسمح النظام الشيعي العراقي المجزأ والمنافسة الشيعية الداخلية لطهران بالحفاظ على نفوذها في التأثير على السياسة والأمن العراقيين. تتنافس الميليشيات الشيعية العراقية فيما بينها باستمرار لصالح طهران بدلاً من اتباع الأوامر من بغداد. وهذا بدوره يجعل إيران لاعبًا مركزيًّا في السياسة العراقية.
لدى الجمهورية الإسلامية أيضًا كل الأسباب التي تجعلها راضية عن ترتيب تقاسم الأعباء مع الميليشيات الشيعية العراقية المتنافسة: أظهر مسح ميداني لتقارير باللغة الفارسية حول خدمات الجنائز للمواطنين الإيرانيين الذين قتلوا في المعارك في العراق وجود 43 فقيدًا إيرانيًّا فقط في العراق منذ حزيران 2014. وبقدر ما يبدو هذا الرقم منخفضًا، فقد يكون دقيقًا إلى حد ما، كونه لم يكن هناك نقص في المتطوعين الشيعة العراقيين للقتال ضد داعش. كانت الميليشيات الشيعية بحاجة إلى ضباط إيرانيين لقيادتهم في المعارك وليس لجنود المشاة. وينعكس هذا في انخفاض عدد القتلى الإيرانيين في العراق، ومن المرجح أن يعتبر ثمنًا مقبولًا لطهران مقابل تأثيرها في السياسة العراقية.
لقد نجح نهج الجمهورية الإسلامية حتى الآن في تحقيق الأهداف المزدوجة المتمثلة في استمرار هيمنة الشيعة في بغداد وفي الوقت نفسه ضمان تبعية وولاء الميليشيات لطهران. ويبقى أن نرى ما إذا كان نشر القيادة المركزية الأمريكية لاستجوابات الخزعلي وربما البوح بالمزيد عن العلاقة الوثيقة بين طهران وعملائها المتنفذين في العراق سيحول الرأي العام العراقي ضد قادة الميليشيات الشيعية العراقية ويضعف يد طهران.

About كرار حيدر الموسوي

د.كرار حيدر الموسوي باحث عراقي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.