حكم الشريعة …ودولة السلفيين فى #مصر

كيف تستخدم الدولة المصرية الشريعة لتمزيق الأسر القبطية؟
ميخائيل عزت شاب فقير مكافح يعيش فى منطقة الجبل الاحمر بالخانكة، يسعى لأكل عيشه حتى ينفق على زوجته وبنته،فى أثناء العمل نصب احد المسلمين شباكه حول الزوجة حتى سقطت معه فى الزنى(بالمناسبة الزنى جريمة فى القانون المصرى ولكن القانون اعمى إذا زنى مسلم فى قبطية)،ورجع البيت فى أحد الأيام وجدها تركت له البنت (٤ سنوات)وهربت مع هذا الشاب المسلم.
بعد عدة أسابيع وهو يبحث عن الزوجة اتصلت به الشرطة المصرية وقالوا له يجب عليك أن تطلق زوجتك بالأمر لأنها تحولت للإسلام، ولا يجوز أن تكون على ذمة مسيحى(كافر طبعا)،واجبروه على تطليق زوجته وتركوا له بنته التى تركتها أمها اساسا.
تزوجت هذه السيدة من الشاب المسلم وانجبت منه طفلا سمته محمد،وهنا تذكر زوجها المسلم اخت ابنه والتى يجب أن تتحول للإسلام ولا يقبل أن يكون لمحمد شقيقة أسمها جوسيانا ومسيحية أيضا.
بعد ثلاث سنوات من الحادثة الأولى،وبعد أن اصبحت البنت ٧ سنوات،اقتحمت الشرطة المصرية بيته منذ عدة أيام وانتزعوا أبنته جوسيانا منه بالقوة لإعطائها لزوج أمها المسلم تمهيدا لتحويلها للاسلام بالقوة.
اتصلت به بالأمس وقلت له يا عزت لماذا لم تهرب من بيتك إلى منطقة أخرى لتحمى بنتك، وأنت تعلم أن هذا السيناريو تكرر كثيرا مع الأسر المسيحية،فاجاب أنا رجل فقير وهذا البيت المتواضع تركه لنا والدى لنعيش فيه ولا استطيع أن أنتقل لمكان آخر لاننى لا املك المال.
قلت له ماذا تريد؟


قال أن تعود ابنتى الوحيدة لى،لاننى لأ استطيع العيش بدونها، وقد تركتها أمها اساسا منذ سنوات من آجل شهوتها،وأنا مستعد أن تكون حضانتها لجدتها،أم زوجتى السابقة،فهى شخصية مسيحية وترفض ما فعلته أبنتها،كما أن ابنتى مسيحية وتم تعميدها وهى طفلة،وما حدث هو تمهيد لتحويل اجبارى لطفلة مسيحية للإسلام كما حدث وأجبروني على تطليق أمها ليتزوجها مسلم.
فى مصر مشغولين فى اقتراض عشرات المليارات لبناء بنية أساسية وهمية مع اختلاسات مالية ضخمة وعمولات كبيرة جدا،ولهذا يتركون الأقباط فريسة لمخالب التطرف الإسلامى وياللعار تساعد الدولة المتطرفين ضد الأقباط.
وفى نفس الوقت تنفق الدولة عشرات الملايين فى واشنطن على جماعات ضغط بشكل غير مسبوق لكى تنفى وجود أى تمييز أو إضطهاد يقع على الأقباط،وتستخدم بعض ضعاف النفوس من الأقباط لكى يشهدوا للظلم!!!!!
جوسيانا لازم ترجع
كفاية ظلم وإضطهاد للأقباط فى مصر
كفى استهداف للأسرة القبطية
مجدى خليل

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.