حق الاديان الأضعف والاقل درجة شرعيا وقانونيا بالمساواة بالدين الإسلامي

الكاتبة السورية سلوى زكزك

Salwa Zakzak

لاتجبر المسيحية عند الزواج من مسلم على اشهار اسلامها لكنها لاترثه ولا تحق لها حضانة الاطفال عند الطلاق..حتى لايحق لها اصطحاب اطفالها لحضورقداس في الكنيسة ..
عندما يتزوج مسيحي بمسلمة هو مجبر على اشهار اسلامه واذا ماقرر العودة عن الاسلام لايحق له العودة الى دينه الاصلي وتوضع في خانة الدين اشارة × ويعتبر بلا دين او مرتد..
المسيحي عندما يتزوج درزية عليهما معا واجباري اشهار اسلامهما..
الدرزي عندما يتزوج مسيحية يجبر على اشهار اسلامه..
الدرزي والمسيحي عندما يتزوج مسلمة يجبر على اشهار اسلامه او تحسب الزوجة مرتدة لانها تزوجت بغير مسلم ويحق لاي قاضي شرعي تطليقها حتى دون طلبها لذلك وقد تقتل بتهمة الردة..
ما كتبته اليوم، كتبته من قبل، وسابقى اعيده..ليس للتعريف بواقع التمييز بين الاديان وحق الاديان الأضعف والاقل درجة شرعيا وقانونيا بالمساواة بالدين الإسلامي الذي يعتبر قاعدة ويتم القياس عليها، بل والإجبار على تغيير الاديان على اساسها، بل لاطالب بالمساواة بين السوريين والسوريات بغض النظر عن اديانهم وطوائفهم…
لايكفيني هنا ان اقول ان الزواج المدني هو الحل ، لانه يوجد من هو مستعد لواده في المهد استنادا إلى سلطته الدينية ..اقول واكتب هذا لاقول اوقفوا الاحتكام الى قانون الاحوال الشخصية الذي يتعامل مع السوريين والسوريات حسب طوائفهم وليس حسب هويتهم الوطنية الواحدة..


وفوق التفرقة منية بان حقوق الطوائف مصونة ومرعية…
طبعا ودوما اقول: لست مضطرة لإعلان هويتي اللا دينية كي لا افهم بانني متعصبة لدين لم اختره اصلا وإنما ولدت عليه. ولست مضطرة لأعلن احترامي لإيمان الجميع..ولكني اشير لذلك لاني لاحظت ان ما اكتبه في هذا الخصوص يثير حفيظة غير معلنة لبعض الاصدقاء ..
انا اخاف فعلا ممن يعتبر دينه حصريا هو دين الله…
تقديري ومودتي للجميع..

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.