حفيده الإخوانجى الشهير تعيش حياتها بالطول و العرض و تنهل من المتع فى الدنيا

القطب الإخوانى الشهير ( كمال الهلباوى ) و الذى كان طوال تاريخه مع جماعه الإخوان الإسلامية الإرهابية أحد أركانها و شغل العديد من المناصب فيها على مدى عمره الطويل قبل أن يتركها و ينشق عنها عام 2012 عندما رشحت الإرهابية ( خيرت الشاطر ) للإنتخابات الرئاسية وقتها و كان يريدها لنفسه يعنى ( إنشقاق إدارى و ليس عقائدى ) .
المهم :
من المناصب التى شغلها ( الهلباوى ) :
المتحدث الرسمي باسم التنظيم العالمى للإخوان المسلمين في الغرب .
رئيس للرابطة الإسلامية في بريطانيا وهو أيضا رئيسها المؤسس .
عضوا في لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الإسلامى الأوروبى .
مدرس جامعى بأكاديمية الدعوة بالجامعة الإسلامية العالمية .
مستشار ومحاضر فى معهد الدراسات السياسية بباكستان .
مستشار الهيئة العربية للتعليم بالمملكة العربية السعودية .
منسق الاتصال ببيت الرفاه الإسلامى بالمملكة المتحدة .
عضو مؤسس للندوة العالمية للشباب الإسلامى ثم مدير تنفيذي لها .
يشارك في صفحة وجهات نظر على ( الجزيرة نت ) معبرا عن وجهة نظره الخاصة في عدد من قضايا العالم العربى والإسلامى .
يعنى نحن أمام شخص له تاريخ طويل مع ( الجماعه الإسلامية الإخوانية المتطرفه ) و التى حرمت علينا الحياة بتحريم كل شيئ تقريبا على مدى عقود طويله من موسيقى و غناء و تمثيل و رقص و نشر ما يسمى ( حجاب ) بين سيدات و فتيات الشعب بحجه إنه ( فرض ) ملزم على كل إمرأه أن تلتزم به !!!!
الصورة المرفقة هي ( لحفيدته ميرنا الهلباوى ) !! التى على النقيض تماما من كل ما روجت له ( الإخوان المسلمين ) على مدى عقود .
فا نرى أمامنا ( فتاه عصرية متحرره ليست عوره تستمتع بشبابها و جمالها و بكل متع الحياه المتوفره لها و التى تعلمت فى ( المدارس الفرنسية ) رغم وجود التعليم الدينى المسمى ب ( التعليم الأزهرى ) و الذى من المفترض إنه ( الأقرب وجدانيا و عقائديا من كمال الهلباوى القطب الإخوانى ) !!
كما إنها تخرجت من كليه ( سياحه و فنادق ) التى تحرمها ( الإخوان المسلمين ) التى تعتبر السياحه فسق و الأثار أصنام ! و لم تدرس فى ( كليه الشريعه ) مثلا لتكون متسقه مع فكر جدها القطب الإخوانى !!!
و كانت فى وقت من حياتها ( لاعبه كوره قدم ) و إعتزلتها بسبب الإصابه ثم أصبحت ( مذيعه ) فى إذاعه ( إنيرجى ) تقدم من خلالها الفقرات الموسيقية و الغنائية ( التى تحرمها جماعه جدها الإخوانية ) !


ثم عملت فى الصحافه من خلال مجله ( 7 أيام )
ثم ألفت روايتين حتى الأن هما :
1 ( مر مثل القهوه حلو مثل الشوكولا )
2 ( كوندالينى )
تعشق ( ميرنا ) السفر و التجوال بين الدول و تؤمن بالمساواه الكامله بين الجنسين .
كما إنها تعرضت لهجوم عنيف جدا عندما تأهل المنتخب المصرى لكأس العالم إذ غردت بما معناه إنه لا يجب أن يتأخل المنتخب لكأس العالم لتواضع مستواه . ( ستجدون التغريده مع الصور ) .
تمت خطبه ( ميرنا ) مرتين
الأولى من صديق لها إسمه ( عزت صبرى ) ( آخر صورتين ) و لكن تم إنهاء العلاقه بينهما سريعا .
و أخيرا تمت خطبتها الثانية منذ أيام ( للمغنى و الممثل محمد عطية ) الفائز بالموسم الأول من برنامج ( ستار أكاديمى ) .
الخلاصه :
ها هى سليله عائله ( إخوانية ) بإمتياز ليست ( مكفنه بالحجاب )
تعلمت فى مدارس ( فرنسية ) علمانيه
تسافر و تعمل ما تريده وحدها دون رقيب أو ( محرم )
تسهر و ترتدى ما يحلو لها من الأزياء
مافيش حاجه إسمها والدها أو شقيقها أو عمها أو جدها يلزمها ب ( حجاب ) أو ( زواج )
درست مجال تحرمه ( الجماعه الإرهابية ) التى جدها أحد أبرز أعمدتها
تسهر و ترقص و تحب مغنى و تخطب له يعنى الغناء و الموسيقى و الرقص و السهر التى تحرمه ( الإخوان ) تنهل هى منه فى حياتها كما تريد .
السيدات و الفتيات المغفلات اللواتى مشين وراء أراء الجماعه الإرهابية و حرمن أنفسهن أن يعشن و أغلقوا على أنفسهم متع الحياه بعدما باع لهن ( الإخوان ) الوهم إن ( الحجاب ) فرض و ( الموسيقى & الغناء ) معازف الشيطان و إن ( المرأه عوره ) و إن الأفضل لها عدم العمل و ممارسه الرياضه كى لا تفتن الرجال !!
و إن التعليم الدينى و حفظ القرآن هو السبيل للنجاه و غيرها من الخرافات و الخزعبلات التى سممت المجتمع بأكمله ها هى ( حفيده الإخوانجى الشهير و أحد أقطاب الجماعه تعيش حياتها بالطول و العرض و تنهل من المتع فى الدنيا ) لأن ما يروجه جدها و جماعته أوهام و تدليس و كذب الهدف منها السيطره على المجتمع بإسم الدين للوصول للسلطه و التحكم فيه .
أفيقوا من أوهامكن و عشن حياتكن كبشر مش كا جوارى و إماء .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.