#حزب_البعث وحد ابناء #سورية بمختلف خلفياتهم عدا السوريين من اصول #تركية #منغولية #تترية #عجمية اللذين يتركزون في #حلب #ادلب #حماة #دمشق

الكاتب السوري اشرف مقداد

#حزب_البعث هو كان فكرة رائعة لتوحيد ابناء #سورية بمختلف خلفياتهم لتوحد اصول سوريي سورية الأصليين ( عدا السوريين من اصول #تركية و #منغولية و #تترية و #عجمية اللذين يتركزون في #حلب و #ادلب و #حماة و #دمشق)

هل هي مصادفة ان انتشر في هذه المدن عقيدة الإخوان والنصرة والقاعدة؟ فما يجمع هؤلاء هو الإسلام فقط وليس الدم . سؤالي هل الدم اقوى من العقيدة؟ ام العكس؟
انا أؤمن ان الدم اولى وهي روابط كل حضارة كانت وستكون كالألمان والإنكليز والصين الخ
وهذه الرابطة بالذات التي حارب مسيحيوا سوريا تحت راية الأمويين واسسوا اول وٱخر امبراطورية عربية
وحدة ابناء الدم الواحد اساس الدول اولا ثم تستوعب الاخرين.
لم ولن يكون الدين سبب وحدة الشعب ابدا وسورية بلد الأقليات العقائدية هي أولى ان تتحد حول الدم واهمال العقيدة التي هي اساس شرذمة الشعوب.


افكار تجول في راسي بعد قرقعة المتة وسيكارة حشيش
الملحد العربي
اشرف المقداد
ملاحظة : ابناء عشيرتي المقداد في سورية ولبنان هما سنة وشيعة ولكن الدم الذي يجمعنا هو اقوى بمئة الف مرة من اي عقيدة…..كمثل فقط ……. الحشيش كان اصلي على فكرة

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.