حروب الردة ونهاية الدعوة المحمدية

بعد موته (ص) !

وفقا لما ورد في كل المصادر الأسلامية ، أن بوفاة رسول الأسلام ، وتولي أبو بكر كخليفة للمسلمين ، أرتدت معظم القبائل العربية عن دين محمد ، ” ولم يبقى على دينه سوى بعض القبائل المحيطة بالمدينة بالإضافة إلى سكان المدينة ، ومكة ، والطائف .. / نقل من موقع طريق المعرفة ” . هذا ما أردت تناوله في هذا البحث المختصر – بقراءة حداثوية ، دون أستعراض للحملات العسكرية لهذه الحروب – المذكورة في معظم المراجع الأسلامية ، وللمهتم ممكن الأطلاع عليها .

الموضوع :
توفي رسول الأسلام سنة 11 هجرية ، وفي أجتماع سقيفة بني ساعدة ، والرسول مسجى في دار عائشة – ولم يدفن بعد ، بويع أبو بكر خليفة للمسلمين / بعد تجاذب وعصبية وحراك بين المهاجرين – أبي بكر وعمر .. ، والأنصار – سعد بن عبادة ورهط من الأنصار ، وكان علي بن أبي طالب والعباس وولديه قثم والفضل يعدون محمدا للدفن . وقد أدت وفاة محمد ، الى رد فعل كبير لدى القبائل العربية ، فأرتدت معظمها عن الأسلام . فشن الخليفة أبو بكر حروبا على القبائل المرتدة ، ولم يترك أحدًا منهم ، وقد حدثت هذه الحروب للفترة بين ” 11 – 13 هجرية ” ، وقد جاء في موقع / طريق الأسلام ، بخصوصها التالي ( هذه مجموعة من أشرس الحروب الإسلامية ، وكانت خطورتها كبيرة من أكثر من وجه ؛ أولًا لأنها كانت بعد قليل من موت رسول الله ، وثانيًا لأنها كانت في أكثر من اتِّجاه في وقت متزامن ، وثالثًا لأنها كانت حربًا أهليَّة تدور رحاها بين أفراد في داخل الدولة نفسها ، ورابعًا لأن الأعداء الخارجيين المتمثِّلين في فارس والروم كانوا يتربَّصون بالأمَّة ، ومن المتوقَّع أن ينقضوا عليها إذا وجدوا فيها اضطرابًا ..) . وبهذا الصدد أسرد ما قاله الخليفة أبوبكر الصديق / قولته المشهورة – في حروب الردة ( لو منعوني عقال بعير كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه ) .

القراءة :
أولا – أن الدعوة المحمدية أنتهت بموت صاحب الدعوة ، محمد بن عبدالله ، والدليل على ذلك يتأتى من حدثين : (1) فالرسول توفي في 12 ربيع الأول سنة 11 هجرية ، وفي ذات هذا اليوم تخاصم الصحابة في سقيفة بني ساعدة ، على من يخلف محمد / قبل أن يدفن ، وقبل أن يحفر له لحد ! ، وبويع أبو بكر بعد صراع بين الأنصار والمهاجرين ، (2) ، أن ردة القبائل عن دين محمد ، دليل على أن من أسلم من تلك القبائل كان غير مدركا لماذ غير دين أجداده ! ، كذلك لم يكن هناك أي أيمان حقيقي بدين محمد من قبل هذه القبائل ، وألا لم تغير أتجاههم العقدي حين سماعهم بنبأ وفاة محمد ! .

ثانيا – ما كان يثني القبائل عن الردة في عهد محمد ، هو ما يحصلون عليه من ” غنائم ” أثناء الغزو . علما أن محمدا غزا العديد من الغزوات في عهده ، وكانت الغنائم وفيرة للقبائل المشاركة في الغزو ، وقد جاء في كتاب صحيح البخاري أنّ زيد بن أرقم سُئِلَ عن عدد غزوات النبي : ( كم غزا النبي من غزوة ؟ قال : تسع عشرة ، قيل : كم غزوت أنت معه ؟ قال : سبع عشرة ، قُلْت فأيهم كانت أول ؟ قال : العشير أو العسيرة ، فذكرت لقتادة فقال : العشيرة ) .
ثالثا – أن الردة حصلت أيضا في عهد محمد ، ولكن برتم أقل ، وقد جاء في موقع / أسلام ويب ( إن القبائل التي ارتدت عن الإسلام في عهد رسول الله ، ذكرها الإمام البيهقي في سننه من حديث محمد بن إسحاق بن يسار قال: أول ردة كانت في العرب هو مسيلمة باليمامة في بني حنيفة ، والأسود بن كعب العنسي باليمن في حياة رسول الله .. ) ، وبذات الصدد ، يحدثنا موقع / طريق الأسلام ، أيضا ويبين ، أن أمورا أخرى قادت للردة منها دفع الزكاة / فلم تدفع الزكاة ومن سنها قد قضى أي محمد ! ، وقضية الطموح والزعامة ( وقد ارتدت بعض القبائل لعدم فقهها لفريضة الزكاة ، في حين ظهر زعماء طموحون للزعامة حاولوا الإفادة من العصبية القبلية باستقطاب قبائلهم كما فعل مسيلمة في بني حنيفة ، والأسود العنسي في اليمن ، وطليحة في بني أسد ، وسجاح ومالك بن نويرة في بني تميم ) .
رابعا – هنا لا بد لنا أن نتساءل ، هل أن الأيمان ينتهي أو يخفت بموت صاحب الرسالة أو بمدعي الدعوة النبوية ! ، وهل أن الردة تحتاج الى سيوف لكي ترد أصحابها الى حضيرة الأيمان ، وهل الأيمان والمعتقد يشترى ، كما هو الحال / مثلا ، بالمؤلفة قلوبهم ، فقد جاء في / موقع الألوكة ، بخصوص المؤلفة قلوبهم ( فرَض الله – تعالى – في محكم كتابه الكريم للمؤلَّفة قلوبهم سهمًا في الزكاة ، فقال – جل شأنه-: ﴿ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ / 60 سورة التوبة ﴾ . وكان رسول الله يُعطي المؤلَّفة قلوبهم هذا السهم من الزكاة على هذا النحو : جماعة منهم ليُسلموا ويسلم قومُهم بإسلامهم ، وجماعة أسلموا بضعف إيمانهم ، فكان يعطيهم لتقوية إيمانهم وترغيبهم ، وجماعة كان يُعطيهم لدفع خطرهم وشرِّهم ..) .

أضاءة : يتضح مما سبق ، أن كل ما أنجزه رسول الأسلام / وفق نهجه ، من دعوة وهداية للحق ، ذهب معظمه أدراج الرياح بمجرد موته ، حيث قام أصحابه ، وفي مقدمتهم أبو بكر الصديق ، الذي ذكر بآية في القرآن { إِلاَّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ / 40 سورة التوبة } ، بالهرولة لأقتناص فرصة الحكم والخلافة .. ولكن كلمة للتاريخ وللحقيقة ، انه لولا حروب الردة / بخلافة أبو بكر ، لكان الأسلام محصورا بين عدد محدود من القبائل ، وذلك لأنه لم يكن هناك أيمانا حق لا في حقبة ما بعد رسول الأسلام / حيث أرتدت القبائل ورجعت بالسيف للأسلام ، ولا حتى في حقبة الرسول ، حيث كان يشترى أيمان البعض بالمال / وفق مبدأ المؤلفة قلوبهم . والتساؤل هنا : هل المال يقوي من هداية العباد ، ويعزز من أيمانهم ويثبته ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى ، وهل أذا نفذ أو نضب هذا المال ، ينتهى المعتقد ويخفت الأيمان ! .. هذه مجرد تساؤلات ، والعاقل يفهم ؟ .

About يوسف تيلجي

يوسف تيلجي كاتب و باحث
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to حروب الردة ونهاية الدعوة المحمدية

  1. س . السندي says:

    من ألأخر …؟

    ١: هل يعقل مرسل من ألله يرشي الناس بأ موال وسبايا مسروقة ، فأي مرسل هذا وأي رب يعبد يا قليلي العقل وموتى الضمير ؟

    ٢: نسأل ألله إما أن يهديكم أو يفنيكم إنه سميع مجيب وهذا ما أراه يحدث ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.