حركة نقدية بدون نقد وبغياب الناقد الجاد

نبيل عودة

مرة أخرى اعود لموضوع النقد لأهميته الكبيرة ان يكون تيارا دافعا للتطور وليس للتقوقع.
ان ما يحدث في نقدنا المحلي، بما فيه من يدعون الاكاديمية في نقدهم، هو خلق نظام نقدي منغلق على ذاته، ومنغلق على القارئ المفترض ان يتواصل مع الابداع ومع النقد. ما يحدث ان الناقد يكتب رسالة شخصية لصاحب العمل موضوع النقد، وارضاؤه هي المهمة النقدية للناقد، وهي القيمة الكبرى للكتابة النقدية السائدة اليوم في ثقافتنا وباتت تشكل حالة ثقافية مزعجة وسلبية.
ان العملية النقدية تشترط ما هو أعظم وأكثر امتدادا من مجرد تكرار اصطلاحات، او استيرادها واقتباسها من ثقافات غربية، وأحيانا استهجن ان ما نقتبسه لا علاقة له بواقع ثقافتنا، بل مستورد من ثقافات قطعت مراحل عديدة في التقدم والتطور. ثقافات نشأت في إطار الحداثة التي لم نعرفها، وواقعنا الاجتماعي – الاقتصادي أصلا متخلف عن مفاهيم الحداثة الأوروبية مثلا، التي تتقدم الى مضامين ما بعد الحداثة، ونحن حتى اليوم لم نستوعب مفاهيم الحداثة بشموليتها الثقافية والاقتصادية والفكرية والفلسفية.
ان الادعاء الذي يكرره البعض: “بأني اكتب واتعامل مع النصوص حسب معايير نقدية.. الخ ” هو تهرب مثير للسخرية. وقد لاحظت ان أحد الأسماء الأكاديمية في النقد يعيد التعامل مع اعمال سبق وان عالجها قبل سنوات بعيدة جدا، وكأنه لا يوجد نصوص إبداعية جديدة، ارقى واجمل فكرة، صياغة وابداعا، ويعيد تدويرها في رؤية نقدية مستوردة لا أرى ان لها انعكاس في اعمالنا وخاصة تلك الأعمال القديمة التي لا تعبر عن تطور ابداعنا الأدبي والتطور الذي حدث في ابداعنا. فهل أصاب ابداعنا حالة من القحل بحيث يعيد الناقد تناول اعمال سبق وان كتب عنها وها هو يكرر الكتابة لكن بمضمون جديد لا علاقة لها بأدبنا، وخاصة بالكتابات التي أعاد تدويرها، رغم انها لا ترقى فنيا للمستوى المتوسط من الابداع؟
الموضوع أكثر اتساعا من الخلاف الشخصي على رأي، لذلك أتجاهل النقاش المباشر. لكني أرى ان الفهم الضيق لما استورده الناقد من مضامين نقدية، وحاول تطبيقه على اعمال قديمة تفتقر معظمها لأي مضمون ابداعي يستحق الإشارة اليه هو نوع من الدجل ربما وراءه فوائد خاصة لا تهمني، لكن لا يمكن ان يحولها الى مبني نقدي مستغلا مكانته واسمه.
الم يلاحظ سعادته ان الأعمال الإبداعية (لنقل القصة القصيرة) قد تجاوزت ما اعتمده الناقد ضمن رؤيته الجديدة المستحدثة لنفس الأعمال الركيكة التي عالجها سابقا رغم انها في وقته أيضا لم تكن من الكتابات التي تستحق جهد النقد؟
غير مفهوم اطلاقا إعادة استعمال نفس المواد القديمة وكأن ابداعنا القصصى فرغ من الاعمال الجديدة؟ هل لديه مشكلة في الاطلاع على ما هو جيد من النصوص القصصية الجديدة؟ ام اختار أسهل الطرق لإنجاز كتابه لأسباب لا أحب الخوض فيها؟
قد اعود لنفس الموضوع مستقبلا لأني أرى ان الصمت هو خيانة المثقف لثقافته.
من المهم ان يترسخ وعي اساسي بان الثقافة ليست للنخبة الاجتماعية او السياسية، وليست لنخبة يختارها حزب ما او دولة، او ناقد منتفع. مررنا على هذه التجربة، وما تركته لنا اليوم هو فقر فكري وثقافي لدى اوساط واسعة، بل والكثير من الدجل الثقافي خاصة في الجنار الشعري، وكتابات نقدية بدون فكر نقدي!!
كان النقد وقفا على نخبة، لا أنفي أهليتها له، ولكن ما التزموا به من انغلاق نقدي ثقافي على أسماء محددة، ترك ترسبات سلبية، وهي تجربة ذاتية عبرتها، دفعتني في لحظة غضب وتمرد الى الاهتمام (او التورّط) بالنقد، وكتابة المراجعات النقدية والثقافية، ومحاولة استجلاء العالم الفكري الواسع للثقافة، ليس بمضمونها الروحي فقط، كإبداع نثري او شعري، انما بمضمونها الفكري والفلسفي العام، ولولا رؤيتي الفلسفية واهتمامي الواسع بتراثنا النقدي، لما نجحت ان اواصل هذه المهمة التي لا احبها ولكني امارسها بصفتها شكل من اشكال الوعي الاجتماعي والفكري، ومحورا للنهضة الفكرية والثقافية العامة لمجتمعنا خاصة.
تساؤلات أخيرة لا بد منها:
لماذا يتلاشى دور المثقف العربي في حين يتعزّز دور المثقف في الغرب؟
هل من ضرورة لنثبت أن مساحة الحرية والتعددية الثقافية والفكرية وحرية النشر هي القاعدة التي جعلت ثقافة المهجر منارة ثقافية راسخة نحلم أن تنعكس بكل ثرائها في واقعنا الثقافي؟
ان وضع الحريات للمثقف العربي بتراجع منذ عهد الطهطاوي في منتصف القرن التاسع عشر… وما أحدثته الثورات العربية القومية، لا أجد له انعكاساً اليوم على الساحة الثقافية، بل يمكن القول بلا تردد انه حدث انتكاس ثقافي.
امنيتي ان ارى حركة ثقافية نشطة وغير متهادنة مع التهريج والفقر الثقافي، ولا تجفلوا من الألقاب الأكاديمية. لأن الفكر الفلسفي النقدي يتجاوز أصحاب تلك الألقاب. يجب ان يكون ضمن اهدافنا إعادة قيمة الابداع لحياتنا من دفع مجتمعنا نحو افاق انسانية جديدة، نحو تفكير عقلاني فكري سياسي واجتماعي، نحو التخلص من بؤر الانطواء والانعزال القومي والطائفي والثقافي.
وهذا يقتضي عدم المبالغات النقدية لأعمال الشباب، حتى لا يصابوا بغرور انهم وصلوا القمة من اول جولاتهم. الابداع لا ينتهي ولا يكتمل من اول نصوص، بل هي عملية تواصل وتعميق التجربة والوعي الشامل بكل مجالات الفكر الإنساني والثقافة. للأسف يبدو معظم النقد بانه رسالة شخصية من الناقد لصاحب العمل. وأكاد أقول ان معظم ما ينشر اليوم من نقد لا أرى به الا تناول سطحي للمضامين ولمستوى الابداع، والكثير من الابداعات يكفي ان ينشر عنها خبرا موسعا.
[email protected]

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.