حرامية بالأرقام

مسائية : حرامية بالأرقام !
مع وجود مغتربين ومهجرين فتح الوضع أبواب رزق لرامي مخلوف ومن هم وراءه من آل البيت .
يوجد في العالم مؤسسة دولية للحوالات اسمها ويسترن يونيون
(western union )
مهمتها نقل الحوالات مقابل عائد بسيط يزداد حسب كمية المرسل !
في كل بلاد العالم يتم دفع الحوالة بالقطع الأجنبي الذي صدرت به او حسب اختيار المرسل.
ويتم تحديد قيمة المرسل حسب سعر الدولار في السوق العالمية في وقت قبض الحوالة .!
وحدها في سورية بعد ان توقفت عن العمل عام ٢٠١١. ثم عادت بوساطة وشراكة رامي مخلوف وعصابته اجبرت شركة الحوالات على نظام خاص بها هو التالي :
(تدفع الحوالة بالقطع الأجنبي في المصدر وتدفع في سورية بالعملة السورية فقط وبسعر الدولار حسب التعرفة الرسمية !)
الناتج عن هذا هو التالي :
اذا أرسل مواطن في الخارج حوالة ب٥٠٠ دولار مثلا يقوم الفرع السوري بدفع قيمتها بالعملة السورية الرسمية وهي حاليا ٤٢٥ ليرة للدولار تنقص او تزيد قليلا في حين ان سعر الدولار في السوق السورية وفِي دول الجوار ودوليا يعادل ٦٠٠ ليرة للدولار الواحد .
مركز شركة التحويل يسجل لفرع سورية ٥٠٠ دولار في حين الفرع يدفع للمواطن مقابلها ٤٢٥ ليرة للدولار مقتطعا منه١٧٥ ليرة عن كل دولار يتم تحويله.


وياخذ من حق المواطن ١٧٥ ليرة ضرب ٥٠٠ دولار فيكون الناتج المسروق ٨٧٥٠٠ ليرة !
وبالعودة الى ملاين الحوالات يكون هناك فرق بالمليارات تم اقتطاعها حراما زلالا من المواطنين.
المهم اذا لم تقدم لنا المالية كشفا الى اين ذهبت هذه الفروق وحصص الشركات والدولة منها فاننا سنشكلها في حساب شركات رامي مخلوف القابضة دوما على حقوق السورين في دولة الحرامية.!
وتصبحون على كشف آخر في المسلسل !
٢٦-٦-٢٠١٧

About ادوار حشوة

مفكر ومحامي سوري
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.