حبيبتي عائدة

Oliver كتبها

Oliver كتبها
– منذ غادرت البيت و أنا أعد الوليمة.أنتظر رجوعك و الشوق و النهار ينتظران.عودي لا تنظري نفسك سوداء فعندي لك كل الألوان .زينت البيت لأجلك حتي و أنت ما زلت هناك.أعددت لك مكاناً في عرشى.علي نفس عرشى تجلسين فعودى.مجاري المياه تنتظر أن أغرسك عندها و أكون لك الندي و المطر و الحياة فينمو مجدك من بعد الذبول.فوق مرتفع صهيون أضع أساسك فلا تعودي مُداسة.
– حين إلتف حولك الحاقدون عليك بدا حبي متوهجاً.أحاطوك كالنحل حول الشهد كفراش النار كانوا.كنت أنا باباً مفتوحاً.جاءوا بك و في أعناقهم دين و يسألون ما الشريعة.ظنوا أن شريعتي تبيح لهم إفتراسك.لم يعرفوا أنني الأصبع الذى نحت علي الصخر حبه.أنا الشريعة لا سواى و قد أشتهيت حسنك .كتبت لك علي الأرض رسالتي.أخبرتهم أنني أحبك حتي الموت فعودي.لا أدينك بل أمنحك سلاماً يهيئ لك الطريق.
-تعالي و لو إنطفأ مصباحك و خفتت أشواقك و تجمد الحب فعندي لهيب الشوق ينير مصباحك من جديد و لهيب الحب يذيب الجليد و الأشواق حاضرة و أحضاني و العناق . حتي التلميذ الذى أنكر داويته بالحب لا أكثر.جائتني نفس عارية هل تذكرين أنني عاتبتها؟هل سمعتي أنني عنفتها؟ بإبتسامة قلب غفرت و سألتها ألا تعود إلي فراقى.إسألي إبني الذى عاد و ذاق أحضاني .جاءني سائرا متخاذلاَ منكسراً و أنا ركضت إليه فرحاً و إليك الآن أركض بأحضان متسعة فعودي.
– اصابك الإعياء لا تهتمي.خاطبينني من حيث أنت فأنا سأبحث عنك في القفار.أصرخى من بين الأشواك أنا أقفز نحوك.دعى الشوك لي و الآلام.أنتظري الرب و هو قادم ليحملك علي منكبيه فرحاً.خاطبينني و لو في الأتون سآتى و لن أتأخر.و لو كثر الذين يحزنونك فأنا أجعل الذين معك أكثر ممن هم عليك.قولي لي أأطلبك و لو بقلب معتصر.فأنا أحب صوتك حتي لو بدا لك أنها حشرجة الموت لأن لي في الموت مخارج.
-نفسي الجميلة.نعم ذقتي حب البعض.كانت محبتهم معزية.لكن حبي مختلف.محبتي أبدية.هل تذوقتي هذا الحب الأبدي من قبل.عندي كل ما هو أبدي.الحب والغفران و المجد و الحياة و النور و الفرح و السلام كل ما عندي أبدي فهل إلي الأبدى تشتاقين.
– ليس لحبي متاعب.حتي صليبي مريح للقلب جالب للسلام .لا تخافي عودتك لصليبي.لأن فيه قد جعلت مدخراتي لك.صليبى لك ليس معاناة بل هو مفتاح الكنوز الأبدية. فوقه أسكب عليك البركة و علي قاعدته قدمت نفسي هدية.تجرأي و اسرعي خطوات عودتك فالتثاقل في العودة ضياع لوقت يمكن إقتناءه و ضياع لبركات يمكن حصدها.
– حبيبتي ستعود لأني أعددت موكبك.ستدخلين أحضاني كملكة.لن أراك ضعيفة أو منكسرة.إكليلك حاضر.توبتك عودة مقبولة.حديثك الصامت وصلني.ها الملائكة تفرح بزفافنا.العجل المسمن مذبوح لأجلك.و خدم المائدة ما أكثرهم.كلهم يقدمون النرحاب بكل فرح .
– بكل ما عندك أنا أقبلك.لو جئتي لي مجردة من كل شيء أنا أسترك بحبي.لو جئت حاملة دموعك سأغتسل بها و أفرح.لو جئت لي برائحة الخرنوب ففي أحضاني تذوب و تتلاشي. تعالي بطيبك سأتعطر و أفتخر بك قدام الكل.لو جئتي لي بمصباح منطفئ أو مضاء سأقبلك فقط تعالي و عندي ما يكمل الضعف فيصير حبي لك كل القوة.تعالي بغير شروط.تعالي بغير تحضيرمسبق.لا تعدي كلاماً أنا أعطيكي لغة الرجوع لو رجعت.


– عندي أغنية أغنيها.كل كلماتها عنك.كانت لي طفلة في أحد عناقيد الكرم.كبرت علي يدي و صارت حباتها كاللآلئ.جعلتها منيرة في كرمي.جاء ثعلب صغير.فأخفته و طردته.نظرت إلي طفلتي و أنا أصارع عنها الثعلب.عنقودتي الصغيرة تراني جباراً.لم أدع أحداً يقطف طفلتي من الكرمة.أبقيتها نور.فإن غبت عنها تبقي متحيرة.تظن أن الثعلب سيعود و هي لا تدرك أنني رممت كل الثغرات.فلا تحتاج عنقودتي لأن تترك الغصن و تمضي كي تدفع عن نفسها الخطر.فأنا لها حتي لو صارت شراباً سأبقي لها ناطورة الكرم و أصبح لها معصرة و أسكن في عصيرها و أضع عصيري في عنقودها فيا طفلتي الصغيرة هذه أغنيتي.
– قيثاراتي مشدودة و صفحة النهر تسري كالمرآة نحو وجهك.تغتسلين في سلوام في ماء الصخرة في بئر يعقوب في الأردن, تغتسلين من فوق, تتجهزين لعرشك .مزاميري تقصدك و أناشيدي تهتف لك مع أنك لي لكنني صرت أنا لك و كما لا يريحك البعاد أنا لن أهدأ حتي تعودي فأنا أيضاً لا أطيق البعاد عنك.ما تركتك و لو تركتيني.ندي الليل شاهد علي حبي.يدي المتسمرة علي بابك تعلن لك كم كنت أتودد إليك.تعالي فأستريح أنا أيضاً فيك و تستريحي في
– هل وصلتك رسائلي.كان في داخلها قلب ينزف.راس تنزف.صدر ينزف.كتبتها بيد مثقوبة.كان فيها منتهي الحب.كل قصائد الشعر.كل فلسفة الفلاسفة و حكمة السماء .كل رسائلي متوهجة بالنور.عطري فيها يجذبك .ترسم لك عرشاً و بيتاً و حنيناً و مجداً.هل قرأتي رسالتي الأخيرة التي قلت لك فيها أنا مستعد للعرس و هو يقترب.هل جذبتك أخباري المفرحة حتي أتيت بلهفة العشاق.ما أجملك حين ترتمين في حضني فتعرف الملائكة أنك عروستي حبيبتي كاملتي.

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.