إشارات إنجيل يوحنّا – ج16 المسيح يُنبئ باضطهاد أتباعه ويُرسِل الروح القدس المُعَزّي


ج16 من هذه السلسلة والأجزاء التالية على موقع مفكّر حُرّ
بقلم رياض الحبيّب
*يمكن إيجاد الأجزاء السابقة على گوگل ابتداء بالجزء الأوّل المنشور تحت عنوان [إشارات إنجيل يوحنّا إلى العهد القديم ج1 المسيح الكلمة الأزلي] أو بالبحث في الموقع الناشر- لينغا

إشارات إنجيل يوحنّا ج16 المسيح يُنبئ باضطهاد أتباعه ويُرسِل الروح المُعَزّي
نقرأ في الأصحاح السادس عشر في إنجيل يوحنّا تكملة كلام السيد المسيح إلى رسله، الذي بدأ في الأصحاحَين السّابقَين، لكي لا يعثروا، ولكي يكون لهم سلام فيه إذْ أخبرهم بالضيق الذي سيعانون من العالم، مؤكِّدًا في النهاية أنّه غلب العالم (يوحنّا 16: 33) فأوّلًا (أي في بداية يوحنّا\ 16) أنبأ رسله بما سيصيبهم من الاضطهاد إلى درجة أنّ الجُناة يظنّون أنّهم يقدِّمون خدمة لله. 8أعمال روح القدس الموعود به ولا سيّما التعزية والتبكيت. 21تشبيه بالمرأة التي تحين ساعة ولادتها. 23استجابة الآب الطلبات التي تصل إليه باٌسم الإبن- المسيح. 30التلاميذ يقولون للمسيح: اَلآنَ نَعلَمُ أنّكَ عالِمٌ بكُلِّ شيء… 31إخبار المسيح التلاميذ بتفرقهم تاركينه وحده في مواجهة الآلام لكنّ الآب معه. وقد سبق لي التنويه في أزيد من مقالة بأن في قول المسيح على الصليب العبارة “إلهي لماذا تركتني” وهي بداية المزمور الـ22 تذكير اليهود بها بصفتها نبوءةً عن آلامه ودليلًا بأنّه قد حقق جميع النبوءات المذكورة عنه في أسفار كتابهم.
ـــ ـــ

الإشارة الأولى
في قول المسيح: {2سيُخرجونكم من المجامع، بل تأتي ساعة فيها يظنّ كلّ من يقتلكم أنه يُقدِّم خدمة لله}+ إشارة إلى: {قال إخوتكم الذين أبغضوكم وطردوكم من أجل اسمي: ليمتجَّد الرّبّ}+ إشعياء 66: 5 وهذا ما حدث إزاء بولس الرسول إذ اتّفق أزيد من أربعين يهوديّا على حرمان أنفسهم الطعام والشراب حتى يقتلوه- أنظر-ي أعمال الرسل 23: 12-14
وفي التفسير المسيحي: [كان الإخراج من المجامع معتبرًا في نظر معظم اليهود من أسوإ الأمور التي قد تصيبهم. إلّا أن هذا المصير كان من نصيب اليهود الذين أصبحوا من تلاميذ الرب يسوع. فالإيمان المسيحي كان مكروهًا، حتى ظنّ الذين سعوا لِمَحْوه أنهم يُرضون الله. فأظهر هذا التوجّه احتماليّة أن يكون أحد الأشخاص المُخلِص جدًّا لله، والغيور جدًّا على دينه، مُخطِئًا جدًّا في تقدير الأمور. وقد كان الإخفاق في إدراك ألوهية المسيح أساس المشكلة]- بقلم وليم ماكدونالد
ـــ ـــ

الإشارة الثانية
في قول المسيح: {3وسيفعلون هذا بكم، لأنّهم لم يعرفوا الآب، ولا عرفوني}+ إشارة إلى: {لأنّهم قد تجاوزوا عهدي، وتعدّوا على شريعتي، إليّ يصرخون: يا إلهي نعرفك نحن إسرائيل}+ هوشع 8: 1-2 ففي التفسير المسيحي: [شتّان ما بين مَن يتحدث عن الله أو يكتب عنه وبين من يعرف الله والله يعرفه. هنا، إذ يتحدث السيد عن المعرفة، لا يقصد بها مجرد المعرفة العقلية، إنما معرفة الخبرة والحياة. لهذا؛ عندما يقول للأشرار في يوم الدينونة {لَمْ أَعرِفْكُمْ قَطُّ}+ متّى 7: 23 ولوقا 13: 27 لا يعني أن الله يجهلهم، لأنه عارف بكلّ شيء، لكنه لا يعرفهم معرفة الصداقة والشركة. إنّما عِلّة شرّهم تكمن في افتقارهم إلى المعرفة الحقيقية، كما جاء في هوشع 8: 1-2 فأنّهم قد يعرفون إرادة الله، لكنهم يجهلونه عمليًا في سلوكهم. وأنّهم يدرسون الكتاب المقدَّس، لكنهم يُحرِّفون معانيه حسب أهوائهم.

يقول القدِّيس يوحنّا الذهبي الفم؛ كأنّ السيد المسيح يقول لتلاميذه: “يكفيكم للتعزية أن معاناتكم هذه المصاعب هي من أجلي ومن أجل الآب” هنا يذكّرهم أيضًا بالتطويب الذي قال لهم حين ابتدأ تعليمه: {طوبى لكم إذا عيّروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شرّيرة، من أجلي، كاذبين. افرحوا وتهلَّلوا، لأنّ أجركم عظيم في السماوات، فإنّهم هكذا طردوا الأنبياء الذين قبلكم}+ متّى 5: 11-12]- بقلم القمّص تادرس يعقوب ملطي. والمزيد في تفسير هذا الأصحاح وإشاراته على صفحة “يوحنّا 16- تفسير إنجيل يوحنّا” على گوگل.
ـــ ـــ

الروح القدس المعزّي- روح الحقّ
نقرأ في الأصحاحات 14 و15 و16 كلام السيد المسيح عن الروح القدس: {15إنْ كنتم تحبّونني فاحفظوا وصاياي، 16وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزّيًا آخر ليمكث معكم إلى الأبد، 17روح الحقّ الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنّه لا يراه ولا يعرفه، وأمّا أنتم فتعرفونه لأنّه ماكث معكم ويكون فيكم… 25بهذا كلّمتكم وأنا عندكم. 26وأمّا المعزّي، الرّوح القدس، الذي سيرسله الآب باٌسمي، فهو يعلّمكم كلّ شيء، ويذكِّركم بكلّ ما قلته لكم}+ يوحنّا\14

{26ومتى جاء المُعَزّي الذي سأرسِله أنا إليكم من الآب، روح الحقّ، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي. 27وتشهدون أنتم أيضًا لأنّكم معي من الابتداء}+ يوحنّا\15

{5وأمّا الآن فأنا ماضٍ إلى الذي أرسلني، وليس أحد منكم يسألني: أين تمضي؟ 6لكنْ لأنّي قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم. 7لكنّي أقول لكم الحقّ: إنه خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتِيكُم المُعزّي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم. 8ومتى جاء ذاك يبكّت العالم على خطيّة وعلى بر وعلى دينونة:… 13وأما متى جاء ذاك، روح الحقّ، فهو يرشدكم إلى جميع الحقّ، لأنّه لا يتكلّم من نفسه، بل كل ما يسمع يتكلّم به، ويخبركم بأمور آتية. 14ذاك يمجّدني، لأنه يأخذ مما لي ويخبركم. 15كل ما للآب هو لي. لهذا قلت إنه يأخذ مما لي ويخبركم…}+ يوحنّا\16

صحيح أنّ السيد المسيح مزمِع في الأصحاحات الثلاثة المذكورة أن يفارق تلاميذه بناسوته (الطبيعة الإنسانيّة ما عدا الخطيئة) لكنّه لم يتركهُمْ بلاهوته، إنّما طمأنهم قائلًا لهم: {وها أنا مَعكُم طَوالَ الأيّام، إلى اَنقِضاءِ الدَّهر}+ متّى 28: 20 وأيضًا: {وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزّيًا آخر ليمكث معكم إلى الأبد، روح الحقّ…}+ يوحنّا 14: 16 فأقول: لعلّ القارئ-ة اللبيب-ة يفهم في ضوء هاتين الآيتين، وفي ضوء آيات أخرى في الإنجيل، استحالة أن يُرسِل الله نبيًّا جديدًا إلى العالم من بعد المسيح، أو رسولًا جديدًا، إلّا من رُسُل المسيح. والتفصيل في مقالتي [النّبوّة والنّبيّ] وفي مقالتي [ضوء على “أنبياء” العرب] المنشورتين على موقع لينغا.

ولعلّ القارئ-ة يجد تفسير “ها أنا معكم كلّ الأيام” على گوگل، فيوجد رابط بإضاءة “الروح القدس” باللون الأزرق في معرض هذا التفسير تحت عنوان {إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي} لشرح معاني {الروح القدس} ممّا ورد في العهد القديم واتّضح أكثر في ضوء العهد الجديد. لهذا السبب قلت فيما مضى بوجوب قراءة الكتاب المقدَّس ابتداءً بالعهد الجديد، ثمّ التوراة فأسفار سائر الأنبياء. كما قلت بعبارة أخرى: لا يمكن فهم العهد القديم كما يجب إلّا في ضوء العهد الجديد.
ـــ ـــ

الروح القدس في العهد القديم
أكتفي بذكر ما يأتي: {ويَحُلُّ عَلَيهِ روح الرَّبّ، روح الحكمة والفهم، روح المشورة والقوّة، روح المعرفة ومخافة الرب}+ أشعياء 11: 2 و{روح النعمة والتضرعات}+ زكريّا 12: 2 وورد التالي عن بني إسرائيل: {لكنّهم تمرّدوا وأحزنوا روح قدسه…}+ إشعياء 63: 10 وفي صلاة داود: {لا تَطرحْني مِن قدّام وجهكَ، وروحك القدوس لا تنزِعْهُ مِنّي}+ المزامير 51: 11
ـــ ـــ

أسماء الروح القدس في العهد الجديد
روح الله» متّى 3: 16 و12: 28 ورومية أو روما 8: 9 وغيرها
روح المسيح» رومية 8: 9 أيضًا في بطرس الأولى 1: 11
روح الرب» لوقا 4: 18 وأعمال الرسل 5: 9 و8: 39 و2كورنثوس 3: 17
روح الموعد القدّوس» أَفَسُس 1: 13
روح الحياة» رومية 8: 2
روح النعمة» عبرانيّين 10: 29
روح الحقّ» كما تقدّم، في هذه المقالة، وأيضًا في رسالة يوحنّا الأولى 4: 6
المُعَزّي» كما تقدَّم أيضا
روح المجد» في بطرس الأولى 4: 11
ـــ ـــ

أعمال الروح القدس
ورد التالي في التفسير المسيحي: [نرى في سفر أعمال الرسل تحقيق وعد الرب بإرسال الروح القدس (يوحنّا 14\15\16+ مرقس 13: 10-11) وقد تمّ هذا يوم الخمسين (أعمال الرسل 2: 1-4) فجال التلاميذ مبشِّرين في الأرض كلّها بقوّة الروح القدس وبإرشاده. وإذ دوَّن الإنجيليّون الأربعة حياة المسيح فسِفر أعمال الرسل هو المسيحية. وإذ الإنجيل بشكل عام هو الله في الجسد فسِفْر أعمال الرسل بشكل خاصّ هو الله في الناس، حتّى سُمِّي بسِفر أعمال الروح القدس… ولقد ظن اليهود، وغيرهم من الرومان، أنهم لمّا قتلوا الرب يسوع تخلّصوا منه، لكنه قام في اليوم الثالث وصعد إلى السماوات ليرسل روحه فيؤسس الكنيسة التي هي جسده، ليس في أورشليم أو اليهودية فقط، بل في العالم كلّه، حتّى جعل الناس خليقة جديدة.
لقد ملأ المصلوب القائم من الأموات المؤمنين بروحه فنشروا المسيحية بقوّة وبإرادة إلهية عجيبة] تجد-ين التفصيل في “تفسير سِفر أعمال الرسل- المقدّمة” بقلم القسّ أنطونيوس فكري.
* عِلمًا أنّ اليهود قتلوا المسيح بأيدي الرومان. وتفصيل أحداث الصلب في الإنجيل، ليس في كتب هرطقات ولا في كتاب منسوب إلى الله زورًا وغباء.
ـــــــــــــــــــــ

About رياض الحبَيب

رياض الحبيّب ّخاصّ\ مفكّر حُر شاعر عراقي من مواليد بغداد، مقيم حاليًا في إحدى الدول الاسكندنافية. من خلفية سريانية- كلدانية مع اهتمام باللغة العربية وآدابها. حامل شهادة علمية بالفيزياء والرياضيات معترف بها في دولة المهجر، وأخرى أدبية. حظِيَ بثناء خاصّ من الأديب العراقي يوسف يعقوب حداد في البصرة ومن الشاعر العراقي عبد الوهاب البيّاتي في عمّان، ومارس العمل الصحافي في مجلة لبنانية بصفة سكرتير التحرير مع الإشراف اللغوي. بدأ بنشر مقالاته سنة 2008 إلى جانب قصائده. له نشاطات متنوعة. ركّز في أعماق نفسه على الفكر الحُرّ الراقي وعلى حقوق الإنسان وتحديدًا المرأة والأقلّيات وسائر المستضعَفين أيًّا كان الجنس والعِرق والاتجاه
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

3 Responses to إشارات إنجيل يوحنّا – ج16 المسيح يُنبئ باضطهاد أتباعه ويُرسِل الروح القدس المُعَزّي

  1. س . السندي says:

    أولا مرحباً بعودتك مرة أخرى الى موقعك ووسط إخوانك ككاتب حر وموضوعي ؟

    ٢: شكرًا لك على هكذا مواضيع حيث غدت مع الأسف صعبة التقبل والبلع ، رغم أنها الدواء الذي فيه الشفاء والحياة ، سلام ؟

  2. رياض الحبيّب says:

    سلام الرب يسوع معك أخي الغالي الصديق س. السندي
    بل أنا أشكرك على مرورك الكريم واهتمامك الرصين
    عليّ القيام بالواجب بعون الرب وفضله
    أمّا التقبل والهضم فمتروكان للقارئ-ة حسب وقته وهوايته ومستواه روحيّا وأدبيّا
    مع محبتي وفائق التقدير

  3. ‪overthemoon2030 says:

    الحمد لله على نعمه الروح القدس … مسلم واحب اخوتى المسيحيين كما ان الاب نفسه يحبكم… الروح القدس تجدد حياتك وتجعلك فى معيه الله .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.