جيهان الى #مصر لعرض الأدلة على الأمن انتهى أمر #عبد الله_رشدي

فضيحه مجانص،

Hajer Hamadi

طالما ذهبت جيهان الى مصر الآن بنفسها لعرض الأدلة على الأمن ، معناه انتهى أمر عبد الله رشدي الذي اعتقد أنّها بعيدة في أوروبا و لن ينكشف أمره ، إذن الأمر ليس مجرّد بلبلة إعلامية ، تماما مثلما انتهى أمر طارق رمضان و باعترافه بلسانه للقضاء الفرنسي ، مما أحرج المدافعين عنه و أخرسهم للأبد ، و سيعترف كذلك عبد الله رشدي مثله لاحقا ، و أيضا المضحك أنّ الإسلاميين دائما نهايتهم على يد النساء ، بقضايا التحرش و الاغتصاب ، و هم الذين صدّعوا رؤوسنا بالعفة و الأخلاق ، إضافة أنّهم مهووسون بالمرأة بشكل رهيب ، و خاصة بالاعتداء عليها ، مع أنّهم يمكنهم التصالح مع أنفسهم ، و عيش حياتهم الفردية بكل حرية و رقي ، و الابتعاد عن قول ما لا يفعلون ، فقط عليهم ممارسة ما يريدون و برضى الطرف الآخر بدل هذه الفضائح و المواقف المهينة التي يضعون أنفسهم فيها ، مع التذكير أنّه لا دخل لنا في الدفاع عن جيهان لأنّها تحمل نفس أفكارهم ، و سامحته على اغتصابها في البداية عندما اعتذر لها و قبلت الذل على نفسها ، و لم تشتكي حتى تركها و أنهى العلاقة ، إذن دعونا نتفرّج من بعيد عليهم و هم يتناحرون ، إنها نيران صديقة لا تخصّنا ، و كل العزاء لمحبيه من ملايين الجهلة و المغيبين و

السيكوباتيين في الدول الإسلامية ، خاصة عندما يصرخ لهم أنّه سيفرتك العلمانيين ، و هاهو يفرتك نفسه المسكين ، أما العلمانيين فيسبعثون له طبقا مع العدس الحار المفلفل ، لأنّ المسكين حتى الأزهر و المؤسسات الدينية تبرّت منه و تخلّت عنه فورا ، و يلاّ إلى المزبلة يا عبد الله ..!
قال يقضي على العلمانيين قال !.،!

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.