جميل الدويهي في جدارية شعرية بعنوان: -شعبٌ عليه تُمثَّل الأدوارُ-

الكاتب الفلسطيني نبيل عودة

نبيل عودة

قرات قصيدة الأديب المهجري د. جميل الدويهي التي عنونها ب ” شعب عليه تمثل الأدوار” فصدمتني بقوة التعبير الإنساني عن واقع لبنان في عصر لم يعد للعروبة الا اسما بلا مضمون. ولم يعد للإنسان العربي الا صفة بلا جوهر. ولم يعد للإيمان الا مظاهر كاذبة.

قصيدة تتجاوز كل النثر والشعر والمسرح والقصة والرواية والموسيقى بكلمات تعبر عن واقع مأساوي للبنان وشعبه وارضه وفضائه. لذا سميتها “جدارية شعرية”!!

قرأت الكثير واستمعت لقصائد الغصب التي رفعت مكانة الشعر الفلسطيني الى مرتبة ادب المقاومة، اصطلاح فكري وسياسي وثوري، لكني عندما اقرا هذه القصيدة احتار أي صفة أطلقها عليها؟ هل هي ادب مقاومة؟ هل هي ادب رثاء؟ هل هي ادب بكاء؟ هل هي ادب عذاب شخصي؟ هل هي ادب شوق لوطن تغتاله الصراعات الغبية؟ هل هي صفعة لنظام مترهل فاشل؟ هل هي نداء للشعب ان يأخذ مسؤوليته عن وطنه ويسقط النظام المشوه والفاشل في علاج ازمة الوطن اللبناني؟ ام هي قصيدة رثاء للبنان في نهاية حقبته التاريخية التي كانت اشعاعا تنويريا وثقافيا ولغويا وفنونا وموسيقى على العالم الذي يسمى كذبا وزورا بالعالم العربي؟

مهما اكتب أعجز ان اعبر عن الألم الذي اخترقني وانا اقرا هذا النص الشعري الذي ينزف دما طاهرا على وطن تمزقه الصراعات الغبية.

ان الألم والحزن الذي تركته كلمات هذه القصيدة، ولا اعرف أي صنف من التسميات تليق بهذه القصيدة؟ لكن لا قيمة للتسميات امام هذا الحب وهذا الرثاء وهذا الحزن وهذا الشوق للوطن الذي كان منبرا لكل ما هو انساني ومتقدم لعالم عربي اغرقته الصراعات والعنف والجرائم الدموية، تحت ستار اسمه الله ولا اعرف إذا كان الله انزل كتبه للبشر من اجل اثارة النزاعات الطائفية الدموية؟

القصيدة آسرة بتعابيرها ومصداقية المشاعر التي تضيء الكلمات. إنها تعبير عن العشق والألم والرثاء للبنان، الذي كان في قمة الحضارة وأضحى في قمة المأساة. لبنان الذي أطلق رواده أرقى حضارة وارقى فن وارقى ثقافة وارقى لغة عربية يؤول اليوم الى حضيض قد لا يقوم منه الا مقطع الأوصال.

هل هي رثاء للبنان ام حض على العودة للوعي الأصيل؟ للبنان الذي كان ملجأ لكل المتنورين العرب؟

اقرأوا القصيدة، لأنها جدارية اسوة بجدارية بيكاسو غرنيكا
(Guernica)
‏ التي استوحاها من قصف مدينة غرنيكا وقتل الاف المواطنين الأبرياء خلال الحرب الأهلية الإسبانية!!

جميل الدويهي: شعبٌ عليه تُمثَّل الأدوارُ

في غربتي تتقطّع الأوتــــــارُ

وعلى لساني تذبل الأشعارُ

والأرض حولي لا تدورُ كأنّها

يبستْ… ومات العطر والأشجار

لا تسألوني عن مكان عبادتي

إنّ المعابد كلّها أحجارُ

والناسُ آلاتٌ تدورُ هنيهة

وهنيهةً تأتي عليها النارُ

قلبي زجاجٌ في الطريق محطَّمٌ

وإلى ضميري يدخلُ المسمارُ

تلك الجبال الخضر كيف تركتُها؟

وتركت كلّ حقيقتي تنهارُ؟

وهجرتُ بيتي، فالسؤال يلفّه…

وعلى الموائد عتمةٌ وغبارُ…

تمْضي الحياةُ، ونحنُ في سفرٍ، فكم

نشقى! وكم تتواصلُ الأسفارُ!

نمشي كما يمشي الخريفُ، وحولنا

صوتُ الرياحِ، ودمعُنا أنهارُ…

نلقي التحيّة، والسكوتُ يجيبُنا

ونصيح في الأحلامِ: أينَ الدارُ؟

هذا النزيفُ الآدميُّ إلى متى؟

وإلى متى تلهو بنا الأقدارُ؟

جعلوا البلاد حرائقاً، فأكفُّهم

مخضوبةٌ، وشعورُهم فَخَّارُ

نهبوا الحقول بقمحها وشعيرها

فحصادهم من زرعنا أغمارُ

وتجاذبوا الكرسيّ، ما انتظروا إلى

أن ينتهي من صنعه النجّارُ…

يتحاربونَ، ولا أريد حرابَهم

ويثرثرونَ، وما أنا ثرثارُ

فلكلِّ شعبٍ دولةٌ في دولتي

ونقول: نحنُ جميعُنا أحرارُ…

أنظرْ إليهم رافعين فؤوسَهم

وشعارُهم: فوق الدمارِ دمارُ

والشعبُ يبحث عن رغيف يابسٍ

والكهرباء من الشموعِ تغارُ

والماء محظورٌ علينا شرْبُه

وإلى البحار تُحوَّلُ الأمطارُ؟

أين الدواءُ لمَن يموتُ، وقبل أن

يعطى له يتدخل السمسار؟

فجيوبنا مثقوبة، وشفاهنا

مقطوبة، ووجوهنا إعصار…

كلُّ الشعوبِ كريمةٌ، لكنَّنا

شعبٌ عليهِ تُمثَّلُ الأدوارُ

فالجائعون يطلّقون نساءهم…

وعلى الموائد يرقصُ التجّارُ.

About نبيل عودة

نبذة عن سيرة الكاتب نبيل عودة نبيل عودة - ولدت في مدينة الناصرة (فلسطين 48) عام 1947. درست سنتين هندسة ميكانيكيات ، ثم انتقلت لدرسة الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . أكتب وأنشر القصص منذ عام1962. عانيت من حرماني من الحصول على عمل وظيفي في التعليم مثلا، في فترة سيطرة الحكم العسكري الاسرائيلي على المجتمع العربي في اسرائيل. اضطررت للعمل في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة) 35 سنة ، منها 30 سنة كمدير عمل ومديرا للإنتاج...وواصلت الكتابة الأدبية والفكرية، ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. تركت عملي اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عملت نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي "مع الشاعر، المفكر والاعلامي البارز سالم جبران (من شعراء المقاومة). وكانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، بالنسبة لي كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية . شاركت سالم جبران باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلمت رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية، أحرر الآن صحيفة يومية "عرب بوست". منشوراتي : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 10- نبيل عودة يروي قصص الديوك (دار انهار) كتاب الكتروني في الانترنت 11- انتفاضة – مجموعة قصص – (اتحاد كتاب الانترنت المغاربية) كتاب الكتروني في الانترنت ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.