جماعة وزير الاوقاف /الإخونجية الجديدة/ ( قاعدة اسكت عنك و تسكت عني )

محمد الأحمد

جماعة وزير الاوقاف /الإخونجية الجديدة/ ( قاعدة اسكت عنك و تسكت عني )
تصر السلطة على أن اسلوبها في التعاقد مع ما يسمى التيار ( الوسطي) الإسلامي هو الأسلوب الأنجع لحل مشكلة التطرف و استخدام الدين استخداماً عدوانياً !!
لكن حقيقة الأمر أن كلاً من السلطة و هذا التيار يعرفان السر المصون الذي يحمله كل منهما في ضميره و هو أن جماعة وزير الأوقاف و التظيمات النسائية يرضون أن تفعل السلطة بالبلد ما تشاء و تحكم كما تريد دون أي تطوير للبلد، بمقابل أن تحصل هي على الميزات التي تريد و تشتهي و أهمها ( الحق بتنظيم نفسها ) بالشكل التالي :
1 – التظيم الديني الشبابي
2 – خريجو الشرعيات الاعدادية و الثانوية
3 – التنظيمات النسائية
يعني أن القاعدة ( أسكت عنك و تسكت عني )
بكل صراحة ما أقلق العلمانيين هو هذا ، لأنهم كانوا يمنون النفس بأن هذا الدم السوري الطاهر سوف يقود السلطة نحو توسيع الهامش الديموقراطي بالتدريج و علمنة مفاصل الدولة لأن المرض خلال السنين الفائتة تبدا جلياً بفهم ( حمرني ) للدين ! دوناً عن كون الاستبداد يرسخ مقدمات ضغط مجتمعية لابد أن تنتهي بالإنفجارات حتماً !


كعلمانيين نحن لا نريد من التيار الديني أن يتدخل بالسياسة و لكن أفراده كمواطنين من حقهم العمل في الأحزاب المرخصة الأخرى و كمستقلين هذا طبيعي و مجرد تنظيمهم برغم الكذبة الكبرى بأنهم لن يتعاطوا السياسة ، هي تقية واضحة او ما يسمى عندهم ( التمكين ) و في نصوص الأولين ما يبرر لهم ( الخدعة) و ( محظورات الضرورات) و التعلب فات فات و بديلو سبع لفات !
اذن اسكت عني فأسكت عنك هكذا يلعبها الطرفان و الخاسر هو المواطن !
هذه الصفقة تشبه دفن لغم كبير لا يعلم إلا الله متى سينفجر في وجه الكل و الضروري التنبيه الدائم لخطورته و العودة لتحقيق برنامج تنموي وطني على الصعيد السياسي و الثقافي و الحقوقي و كل صعيد … بلا عسف و بلا ثعالب .

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.