جماعة الإخوان يكفرون مفكر يساري سوري بقبره

موقع ” مركز الشرق العربي” للدراسات الذي يتبع وتموله جماعة الإخوان في سوريا, والتي هي بدورها تتبع للمخابرات القطرية والتركية والتي تسعى لإعادة الخلافة العثمانية في الوطن العربي وتنصيب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خليفة على المسلمين وتنصيب امير قطر والي على ارض الحجاز والعراق .. نشر هذا الموقع مؤخراً تحت باب “سلسلة الآبقين : مقال عن المفكر اليساري السوري الراحل صادق جلال العظم” بقلم احد كتابهم من الأخوان واسمه” د. أحمد محمد كنعان” طبعا دكتوراة من إياهم تبع الجماعة .. وجاء بالمقالة: ( الآبق هو الذي يتنكر لوطنه أو أمته أو دينه، ومنهم من يتنكر لذلك كله ! ).. ثم يعرف الكاتب المفكر قائلاً: ” صادق جلال العظم (1934 – 2016) : مفكر سوري من أصل تركي، ولد في دمشق، كان أستاذاَ فخرياً للفلسفة الأوروبية الحديثة في جامعة دمشق، وعضواً في المنظمة السورية لحقوق الإنسان، ترك عدداً من المؤلفات الفكرية في الفلسفة، وفي الفكر العربي المعاصر .
في أواسط القرن العشرين عندما كانت “الشيوعية” تملأ الدنيا شغباً وشعارات، اعتنق هذا الآبق الماركسية الملحدة، وظل يؤمن بها ويعشقها ويدعو لها حتى بعد سقوطها وانقراض مريديها الخاسرين، مؤكداً بهذا العشق الأعمى أن بعض بني قومنا “ماركسيون أكثر من ماركس نفسه” !


ولشدة ولعه بالماركسية كان يجاهر بأنه ملحد حتى العظم، يتباهى بهذا طلباً للشهرة والظهور، فقد كان الإلحاد يومذاك رمزاً للثقافة والتقدمية وطريقاً إلى الشهرة، واحتلال المناصب في أنظمة عربية مستبدة مشت في ركاب الشيوعية، وراحت تتاجر بشعارات التقدم ومحاربة الرجعية !”.. وأضاف الكاتب:” وقد صرح العظم في غير لقاء أنه أخذ الإلحاد عن والده الذي كان أحد العلمانيين المعجبين بتجربة كمال أتاتورك في تركيا، وهكذا نشأ صادق في جو علماني ملحد لا يعرف من أحكام دينه شيئاً، فقد كان بيته لا يكترث بشعائر الدين، فلا أحد فيه يصلي أو يصوم !
درس العظم الفلسفة، وكانت أطروحته في الدكتوراه عن الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط الذي اتخذه أباً روحياً له، وقد اعتنق العظم الفكر الشيوعي وجهر بإلحاده في كتابه الشهير “نقد الفكر الديني” الذي أصدره في عام 1969م، وخلص فيه إلى القول إن الدين الإسلامي يناقض العلم الحديث، مقتفياً في هذا الهراء دندنة الشيوعيين الذين انكشف زيفهم وانتكست شعاراتهم وأفكارهم وباتوا ذكرى بائسة في تاريخ الفكر البشري !” انتهى الاقتباس
علق الإعلامي السوري اياد شربجي على الموضوع عبر صفحته بالفيسبوك قائلا:

والنعم والله من (د.!!؟) احمد كنعان ومن هالمركز ومن مديره زهير سالم ومن تنظيم الإخوان المسلمين.
عاملين سلسة عن الآبقين الناكرين الملحدين، ومبلشين بآخر وأهم مثقف سوري وهو صادق جلال العظم ومطلعينو كافر هوي وبقبرو.
هدول الاخوان اللي صرلهن في بريطانيا أربعين سنة وهيك عميطلع معهن، بدكن يانا نوثق فيهن ونأمهن على مستقبل أوطاننا.. يشهد الله انا ما بأمنهن على مستقبل مطعم فلافل، لإنو بعرف اول شي رح يعملوه هو انو رح يكتبو عليه (حلال) ويتاجرو فيها ؟!!

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.