جماعة الأخوان, تركيا وقطر: رفع الآذان مع الترانيم المسيحية تلفيق واستخفاف بمقدسات وثوابت الأمة الموحدة؟

استنكر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، التابع لجماعة الاخوان وتموله قطر وتركيا, مصدوماً من رفع الآذان، والترانيم المسيحية واليهودية في آن واحد، بمعهد “تكوين الأئمة” في الرباط خلال اليوم الثاني من زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس للمغرب وبحضور الملك محمد السادس (شاهد الفيديو هنا: ), وجاء في بيانه: “فوجئنا وصدمنا لما وقع في معهد تكوين الأئمة بالمملكة المغربية، من التلفيق (الدمج) بين الأذان الذي يعد من أعظم شعائر الإسلام، وبين الترانيم والأناشيد الكنسية .. يتابع الاتحاد بقلق وحزن أحوال أمته، وما تعانيه من تفريق وتمزيق، وما هو مسلط عليها من مظالم وانتهاكات لكرامتها وسيادتها، تصل إلى حد الاستخفاف بمقدساتها وثوابتها الشرعية .. مبدأ التسامح والتعايش والحوار ثابت وواسع في الإسلام، لكنه لا يعني التنازل عن الثوابت، والتلفيق بين الشعائر الإسلامية العظيمة والترانيم الكنسية أمر مرفوض لا يليق بعقيدة التوحيد”.
علق الإعلامي السوري اياد شربجي على بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بما يلي:
وأفاد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان له: “فوجئنا وصدمنا لما وقع في معهد تكوين الأئمة بالمملكة المغربية، من التلفيق (الدمج) بين الأذان الذي يعد من أعظم شعائر الإسلام، وبين الترانيم والأناشيد الكنسية”.
في امريكا في كثير من المناطق التي لا يوجد فيها مساجد تمنح الكنائس مقراتها للمسلمين لإقامة صلوات الجمعة، وكذلك تفعل المعابد اليهودية، ولا احد يعتبر ذلك انتهاكا لمقدساته، ولعل ما حدث في نيوزلندا اقرب شاهد.


بالاضافة لذلك، معظم المنظمات التي ترعى اللاجئين المسلمين الهاربين من مسلمين مثلهم مسيحية، والمنظمات التي تقف ضد انتهاك حقوق المسلمين في الغرب وتدافع عنهم مسيحية ويهودية ايضا، والمنظمات الدولية التي تساعد الدول الإسلامية وابناءها مسيحية؛ الأمم المتحدة التي تقدم المساعدة لملايين المسلمين أنشأتها دول مسيحية، معظم المنظمات الحقوقية الدولية كذلك…. نحن ماذا قدمنا للعالم سوى اللاجئين والإرهاب؟
وبرأيكم ما هو الدين الذي لا يرضى إلا بخضوع الآخرين له، و لا يقبل الاندماج بغيره، ويورث اتباعه التعالي والتكبر، ويدفعهم إلى نكران الجميل، ويعلمهم الخداع والمكر لحين التمكن والسيطرة، ثم الانقضاض على الآخرين وفرض شرائعه عليهم وإلا دفع الاتاوة أو حد السكين، ويسخر من مقدسات الجميع ويحقرها ويتوعد اصحابها في الدنيا والاخرة، ثم يطالب الاخرين باحترام مقدساته، ولا يقبل بمساواتها بمقدسات الاخرين، ويعتبر ذلك تدنيسا.
ثم في نهاية المطاف يقول وبكل لذية وتواضع انه دين محبة ورحمة….. هل عرفتم ما هو؟
.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

2 Responses to جماعة الأخوان, تركيا وقطر: رفع الآذان مع الترانيم المسيحية تلفيق واستخفاف بمقدسات وثوابت الأمة الموحدة؟

  1. سألت سؤالا وجوابه هو المسيحية التي بيد تمد المساعدات للاجئين وبيد أخرى تأخذ خيارتهم وتتحكم في سياسة بلادهم.

  2. صباح ابراهيم says:

    الى فاطمة الزهراء
    ارد على تعليقك واقول :ولماذا الساسة والقادة المسلمين يمتازون بالغباء والجبن والعمالة للاجنبي كي يسمحوا ان يتحكم بهم الاخرون .
    وما الذي قدمه اولئك الساسة والحكام المسلمون لمساعدة دول العالم الفقيرة والمنكوبة بالكوارث الطبيعية ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.