جعجعة عثمانية فارغة….

هدد الرئيس التركي أردوغان بسحب سفيره من العاصمة الإماراتية أبوظبي، وتعليق العلاقات بعد قرار تطبيع العلاقات بين اسرائيل و الامارات.
فيما واصل اردوغان تجاهل وجود سفيره التركي في إسرائيل و وجود السفارة الاسرائيلية في انقرة !!!!!!!

و اثار اردوغان بعمله هذا ردود فعل ساخرة للازدواجية في التعامل.
ادناه في (التعليقات) يوجد فديو لزيارة اردوغان حين كان رئيسا للوزراء الى اسرائيل في ٢٠٠٥ حيث دار الحوار التالي بينه و بين شارون رئيس الوزراء الاسرائيلي….
شارون:
مرحبا بكم، نحن سعداء بزيارة السيد اردوغان رئيس وزراء تركيا …
اهلا بكم في اورشليم عاصمة الامة اليهودية و اسرائيل.

اردوغان:
من دواعي سرورنا ان نكون مع الشعب اليهودي.
منذ القرن الخامس عشر و حتى يومنا هذا لا تزال علاقتنا واضحة امام الجميع.
تحالف اسلافنا لتحقيق السلام و لاننا احفاد اجدادنا سنظل متحالفين لتحقيق السلام.
نحن هنا لاسباب تاريخية آمل أن تنجح مساعينا.

ثم زار اردوكان قبر مؤسس اسرائيل و متحف الابادة اليهودية (الهولوكوست) و وضع اكليل ورد.

في اتفاقية مرمرة اعترف اردوكان ضمنيا باورشليم القدس عاصمة لاسرائيل بدل تل ابيب.
اذن من هو الذي مرر صفقة القدس؟

* تركيا كانت من اوائل الدول التي اعترفت باسرائيل في ١٩٤٨ و مع ذلك لا يزال بعض العرب ممن لديهم عقدة السيد ينظرون الى تركيا العثمانية التي احتلتهم و خلفتهم لمدة ٦٠٠ عام على انها لا تزال امتداد للخلافة الاسلامية !

استاذ اردوكان…
انت لو بس تجوز من احلام السلاطين المريضة و اطماعك السياسية الشرهة و التجاوز على اراضي غيرك لسرقة مصادر الطاقة….
لو بس تركز على انتاج المسلسلات التركية العاطفية،
حتى هوليوود لن تتجرأ على منافستك لان ماشالله عندك جيش من الممثلين و الممثلات دينتظرون رفع الرقابة و الحظر الذي فرضته مؤخرا عن المشاهد الغرامية الساخنة اللي بلياها مسلسلاتك ما تسوى شي 😊

و عوف العرب بحالهم.
مو اللي حلال عليك حرام عليهم

داليا سكر

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to جعجعة عثمانية فارغة….

  1. س . السندي says:

    من ألاخر

    ١: مصيبة الكثيرين من جحوش الدين ، أنهم مصدقين أن الملا المزيف „أردوغان„ هو مشروع عقيدة وخلافة ورجل دين ، وليس عميلا قزما أوتى به لتدمير وتخرب تركيا والمنطقة ، لذا على كل ذي عقل ناصح وسليم أن يحللوا أعماله وليس أقوله ، فمن ثماره تعرفونه كما قال السيد المسيح ؟

    ٢: يقول إبن رشد { إذا أردت السيطرة على قطيع من الغوغاء والجهال ، فعليك إلباس الباطل رداء الدين } ؟

    وقد أثبتت الحقائق والوقائع والتاريخ ، أنه أنجع وانجح سلاح لتدمير الدول والشعوب وتخريب النفوس والعقول ، خاصة في دول سادتها حميرها وبغالها ؟

    ٣: وأخيرا
    من يزج بمئات الالاف من شعبه في السجون والمعتقلات دون ذنب أو محاكمات ، لا دين ولا ضمير له ةالعقل من يتعض ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.