جريمة من أجل الميراث

شاب بخطف شقيقتة وطلبة من صديقة إغتصابها لإجبارها للتنازل عن الميراث بالدقهلية …

دكتوره جامعية إسمها ( إسراء السعيد ) من المنصورة ترك والدها لها و لأخيها الأصغر منها قطعه أرض كورث لهما
  إسراء هى الكبيره و تولت تربية ( أخيها ) حتى بلغ ( السن القانونى ) و تخرج من الجامعه .
  الأخ يريد من الأخت ( قطعه الأرض ) كامله له ( رغم إن نصيبه فيها ضعفها لمجرد إنه ذكر ) !!
و يطلب منها أن تتنازل له عن حصتها فى الأرض و ( الأخت ) ترفض و هذا حقها .
فا يلجأ لحيله أخرى ( البيع ) و لكن أيضا الأخت ترفض بيع نصيبها الضئيل من الأرض فا تتوقف عملية البيع بالكامل لأن المشترى يريد قطعه الأرض كامله
فا كيف تصرف ( الأخ ) الذكر مع ( أخته ) الدكتوره الجامعية التى تولت تربيته كأنه ( إبنها ) بعد وفاه الوالدين ؟؟… (شاهد الفيديو على هذا الرابط: #شاهد #مصر #الدقهلية: يخطف شقيقته الاستاذة الجامعية ويطلب من صديقه انتهاك شرفها ليجبرها على التنازل عن الورثة )
طلب منها عمل ( توكيل ) له كى يباشر متابعه ( الآرض ) و محصولها و بيعه للتجار .
و لا أعرف لماذا وافقت ( الأخت ) على طلب ( أخيها ) و هى تعرف نواياه من قبل تجاه ( ميراثها ) ؟؟
المهم
إتفق معها للذهاب للشهر العقارى كى تعمل له التوكيل و قال لها إن ( صديق ) له سيرافقهم كى يسهل لهم الإجراءات .
ذهبت الأخت مع أخيها و صديقه و لكنها وجدت إنهما يسيران بالسياره فى طريق شبه نائى .
ثم توقفت السياره و نزل منها الأخ و الصديق و فتحا البابين الخلفيين للسياره حيث تجلس ( إسراء ) و قاما بتقيدها و ضربها و طلبا منها التوقيع على ( تنازل ) لل ( الأخ ) عن نصيبها فى قطعه الأرض و لكنها رفضت بإصرار .
فقام ( الأخ و صديقه ) بنزع ملابسها كى يقوم ( الصديق ) بإغتصابها و يقوم ( الأخ ) بتصويرها مع صديقه فى أوضاع جنسية !
و مع صراخ و مقاومه و إستغاثه ( إسراء ) تجمع الناس و أنقذوا ( إسراء ) من مصير إسود على يد ( أخيها كامل العقل و الدين و الذى يرث ضعفها بلا سبب مقنع سوى إنه ذكر ) !!!
و تم القبض على السفله و جارى محاكمتهم .


رسالة للأباء و الأمهات لو لكم أملاك إكتبوها بأسماء أبنائكم البنات و الصبيان بالتساوى فأنتم لا تعرفون ماذا سوف يحدث بينهم بعد وفاتكم بسبب الميراث .
و لكل أب و أم لم ينجبوا سوى ( بنات ) حافظوا على ( بناتكم ) و سجلوا أملاكم بأسماء ( بناتكم ) كى يعيشون من بعدكم فى كرامه و عز و لا تتركوهم لأعمام أو أبناء أعمام و عمات يطمعون فى ميراثهم و يشاركونهم ما تعبتوا طوال عمركم فيه من أجلهم .
حافظوا على ( البنات ) بكتابه أملاككم بأسماء البنات فى حياتكم فالعمر لحظه و فى لحظه ممكن حياتهن تتحول من نعيم لجحيم بسبب الميراث الظالم الذى يعطى البنت نصف الولد و أيضا لو كانت ذريتك من البنات فقط ( طوب الأرض ) يرث معها و لا يتبقى لها سوى ( فتات الفتات ) .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.