توقيع اتفاقية هروب للدبلوماسيين السوريين والمقربين من #الأسد الى #عمان في حال حدوث طارئ في #سوريا

نقلاً عن صحيفة أثير العمانية : السلطنة وسوريا توقعان اتفاقية إعفاء متبادل من التأشيرات
عقدت السلطنة والجمهورية العربية السورية اليوم جلسة المباحثات الرسمية في ديوان عام وزارة الخارجية.
ترأس الجانب العماني معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية فيما ترأس الجانب السوري معالي الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين.
تم خلال جلسة المشاورات استعراض العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين الشقيقين والتأكيد على الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون في مختلف المجالات.
كما تم بحث التطورات والجهود الرامية لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث أكد الجانبان على أهمية الحوار والتعاون فيما يتعلق بإيجاد حلول سلمية تعزز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.


وتم التوقيع بديوان عام وزارة الخارجية على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات لحملة الجوازات الدبلوماسية والخاصة والخدمة بين السلطنة والجمهورية العربية السورية الشقيقة، وقعها نيابة عن حكومة السلطنة معالي السيد وزير الخارجية، بينما وقعها من الجانب السوري معالي الدكتور وزير الخارجية السوري، ويأتي التوقيع على هذه الاتفاقية تعزيزًا للعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.
حضر جلسة المشاورات وتوقيع الاتفاقية سعادة الشيخ خليفة بن علي الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية وسعادة السفير خالد بن هاشل المصلحي رئيس دائرة مكتب الوزير وسعادة السفير السيد تركي بن محمود البوسعيدي سفير السلطنة المعتمد لدى الجمهورية العربية السورية وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية في السلطنة، ومن الجانب السوري سعادة الدكتور بشار الجعفري نائب وزير الخارجية وسعادة السفير الدكتور بسام الخطيب سفير الجمهورية العربية السورية المعتمد لدى السلطنة والوفد المرافق لمعالي الوزير الضيف.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.